المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تقارير وتحقيقات

بينما أنت تلهو جنودنا يقاتلون في سيناء.. هشام جنينة في "قبضة الشعب المصرى"

الثلاثاء 13/فبراير/2018 - 11:51 ص
هشام جنينة وسامي
هشام جنينة وسامي عنان
طباعة
شروق ايمن
استكمالًا لمسلسل الأكاذيب وإحداث أزمة على الساحة السياسية المصرية وإثارة البلبلة، ادعى هشام جنينة، أن الفريق سامي عنان يحتفظ بوثائق وأدلة تدين الدولة والقيادة السياسية، وهدد بنشرها، ولكن المثير للجدل، أن تلك الادعاءات جاءت بالتزامن مع العملية العسكرية الشاملة للقوات المسلحة المصرية "سيناء 2018"، التي بدأت صباح الجمعة الماضي 9 فبراير في إطار مكافحة البؤر الإرهابية في سيناء والمنطقة.

ووفقًا للدستور والقانون، يتم عقاب المحرض ضد الدولة، ومن قام بتشويه صورتها والتخابر مع أي دول خارجية ضدها، وجاء ذلك في المادة [77] (جـ) "يعاقب بالإعدام كل من سعي لدي دول أجنبية معدية أو تخابر معها أو مع أحد ممن يعملون لمصلحتها لمعاونتها في عملياتها الحربية أو للإضرار بالعمليات الحربية للدولة المصرية."

وفي المادة [78] ( أ ) "يعاقب بالإعدام كل من تدخل لمصلحة العدو في تدبير لزعزعة إخلاص القوات المسلحة أو إضعاف روحها أو روح الشعب المعنوية أو قوة المقاومة عنده."

"إحالته للتحقيق"..
وردًا على إدعاءات جنينة، أصدر المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية، تامر الرفاعي، بأنه يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الإرهاب.

وأضاف المتحدث العسكري، "وهو الأمر الذي تؤكد معه القوات المسلحة إنها ستستخدم كافة الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي والمحافظة على شرفها وعزتها، وإنها ستحيل الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين."
بيان القوات المسلحة
بيان القوات المسلحة
"محامي عنان ينفي"..
ونفى ناصر أمين، محامي الفريق سامي عنان، ورئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، تصريحات المُدعى جنينة، مشيرًا إلى أنها أقوال عارية تمامًا من الصحة وغير صحيحة ولا تمت للواقع بصلة.

كما أعلن أمين، أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل من أدلى أو يدلى بتصريحات صحفية أو إعلامية ينسب فيها أي أقوال أو أفعال للفريق سامي عنان تؤدى للمساس بموقفه القانوني وتعرضه لخطر المساءلة القانونية والاجتماعية.

نجل عنان: "مخطط إخواني"..
وكذب سمير عنان، نجل الفريق سامي عنان، إدعاءات جنينة حول امتلاك والده وثائق ومستندات تدين الدولة وقياداتها والقوات المسلحة المصرية، مؤكدًا أنه سيكلف محامي سامي عنان، بتقديم بلاغ ضد هشام جنينة.

وأضاف نجل عنان، في بيانه، " ما صرح به يثبت وجود مخطط إخواني قذر يستهدف إشعال البلاد وإثارة الفتنة، والدي كان شريكا في هذه المرحلة، فكيف يدعي كذبا على نفسه وعلي الآخرين، والدي ينأى بنفسه عن هذه الأكاذيب ولو كان الكلام صحيحا، لماذا لم يقله بعد يومين أو يومين من قرار استدعاء الفريق سامي عنان".
رد نجل سامي عنان
رد نجل سامي عنان
"حلقة مؤامرة"..
وفي ذات السياق، قال مصطفى بكري، الكاتب الصحفي وعضو مجلس النواب، على موقع التدوينات المُصغر "تويتر"، إن الادعاءات الكاذبة التي أثارها المدعو هشام جنينة ضد القوات المسلحة هي حلقة في مؤامرة ، تستهدف طعن القوات المسلحة في وقت تخوض فيها حربًا مقدسه ضد الإرهابيين المتآمرين.

وأضاف بكري، أن حقائق ما جرى من ٢٥ يناير حتى ٣٠ يونيه، وقائع يعرفها القاصي والدنيا وقد نشرت تفاصيل ما جرى في كتب الجيش والثورة، متابعًا "تهديدات الإخواني هشام جنينة جريمة تخضعه للقضاء العسكري، مصر ستنتصر على الخونة والمارقين".
"ثورة الشعب المصري"..
ولم يهدأ الرأي العام تجاه تلك الادعاءات، فقد آثارت غضب الشعب المصري على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و "تويتر"، حيث قالت داليا زيادة، الناشطة الحقوقية، "في الوقت اللي فيه ضباط وجنود في سيناء بيخاطروا بأرواحهم لحماية الوطن، فيه أندال بينهشوا في جسد نفس الوطن طمعًا في منصب أو سعيًا وراء مكاسب شخصية، وهشام جنينة نموذجًا."
الناشطة الحقوقية
الناشطة الحقوقية داليا زيادة
كما أكد نور فرحات، الفقيه الدستوري، على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن التصريحات المنسوبة لهشام جنينة حول أن الفريق عنان يملك وثائق مودعة في الخارج تكشف حقائق عن بعض أحداث المرحلة الانتقالية، لن تتعرض للدور المجيد للقوات المسلحة في مكافحة الإرهاب، مشيرًا إلى أن ذلك قد يكون مقصودًا من جماعات أخري أو أشخاص لا نعرفهم، أو ملابسات خافية.
الفقيه الدستوري نور
الفقيه الدستوري نور فرحات
فيما أضاف أحد رواد "تويتر"، "هشام جنينة ارتكب جرائم أكثر بشاعة من جرائم ريا وسكينة، هشام جنينة بيعادي جيشنا وبيعادينا".

وقال آخر، إنه يجب محاسبته على اتهامه للدولة ومحاولة التشكيك فيها، متابعًا "جنينة مش فوق القانون، ولو اتفتح تحقيق هنلاقي سامى عنان أول من يكذبه، وفى الحالتين جنينة مدان".
بينما أنت تلهو جنودنا يقاتلون في سيناء.. هشام جنينة في "قبضة الشعب المصرى"
بينما أنت تلهو جنودنا يقاتلون في سيناء.. هشام جنينة في "قبضة الشعب المصرى"
بينما أنت تلهو جنودنا يقاتلون في سيناء.. هشام جنينة في "قبضة الشعب المصرى"
بينما أنت تلهو جنودنا يقاتلون في سيناء.. هشام جنينة في "قبضة الشعب المصرى"
بينما أنت تلهو جنودنا يقاتلون في سيناء.. هشام جنينة في "قبضة الشعب المصرى"
بينما أنت تلهو جنودنا يقاتلون في سيناء.. هشام جنينة في "قبضة الشعب المصرى"
بينما أنت تلهو جنودنا يقاتلون في سيناء.. هشام جنينة في "قبضة الشعب المصرى"
بينما أنت تلهو جنودنا يقاتلون في سيناء.. هشام جنينة في "قبضة الشعب المصرى"

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

هل تؤيد فكرة القضاء على الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فكرة القضاء على الدروس الخصوصية؟
ads
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads
ads
ads
ads
ads
ads