المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تقارير وتحقيقات

بانوراما الصحافة العالمية تشهد أزمة داخل الأروقة الأمريكية.. وتحذيرات إيرانية ضد ممثلي الجبهة الصهيونية

الإثنين 16/أبريل/2018 - 11:15 ص
الصحافة العالمية
الصحافة العالمية
طباعة
عواطف الوصيف
أهتمت الصحف الأمريكية، خاصة "نيويورك تايمز" و "واشنطن بوست" بأهم التصريحات التي أدلى بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث في محادثات هاتفية مع نظيره الإيراني حسن روحاني، من أن الإجراءات غير الشرعية مثل الهجوم الصاروخي الأخيرة بقيادة الولايات المتحدة على سوريا ستدمر العلاقات الدولية.

وذكر الكرملين في بيان بعد المحادثات أن "بوتين أكد بشكل خاص أن تواصل مثل هذه الإجراءات المخالفة لميثاق الأمم المتحدة سيقود بلا شك إلى فوضى في العلاقات الدولية".

وبحث كل من بوتين وروحاني، أيضا الوضع العام لقضايا الشرق الأوسط، وفقا للبيان.

من جانبها، انتقدت وزارة الخارجية الإيرانية الضربة المشتركة، معتبرة "هذا الغزو انتهاك سافر للقواعد الدولية ويقوض من سيادة ووحدة سوريا"، كما وجه بوتين يوم السبت انتقادات لما وصفه بـ"العمل العدواني" ضد دولة ذات سيادة، مؤكدا أن روسيا ترفضه بشدة.


تدخل أردوغان في الشأن السوري
من جانبه كان من الصعب أن يدلي الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأي تصريحات جديدة، تتعلق بالشأن السوري، خاصة بعد أن أعرب عن تأييده للضربة الثلاثية، التي وجهت ضد سوريا، السبت الماضي.

الإعلام الأمريكي وتصريحات أردوغان
ومن الجدير بالذكر، أن الإعلام الأمريكي، مهتم بالتصريحات التي أدلى بها الرئيس التركي، على الرغم من أنها جاءت بشكل رئيسي على صفحته الرسمية، على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، ولعل السبب وراء هذا الإهتمام، هو تأييده للضربات التي وجهها الرئيس الأمريكي ترامب ضد سوريا، ووقوفه معه.

غرد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي، تويتر، متحدثًا عن إن تركيا من الآن فصاعدًا، يجب أن تكون حاضرة عند اتخاذ أي خطوات في سوريا، على حد تعبيره، مؤكدًا على أن “التدابير مؤقتة” ليس بإمكانها حل الأزمة.

وقال أردوغان، عبر حسابه الرسمي على تويتر: “لا يمكن من الآن فصاعدًا اتخاذ أي خطوة في سوريا بمعزل عن تركيا. لقد رأينا مرة أخرى من خلال الهجوم الأخير للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على مرافق الأسلحة الكيميائية للنظام السوري، أنه لا يمكن إيجاد حل لهذه المسألة عبر التدابير المؤقتة".


أزمة أمريكية داخلية
من ناحية أخرى، أهتمت صحف واشنطن، بالأزمة الداخلية، التي تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية حاليا، والتي نشبت بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب ومدير مكتب الاستحقاقات الأسبق جيمس كومي، حيث وجه كومي انتقادات، للضربة التي وجهها ترامب لسوريا، معتبرا أنه يعرقل من سير التحقيقات، التي كان من المقرر أن تتم للتأكد ما إذا كانت روسيا، تتدخل بالفعل في سوريا، ولها يد وراء الهجوم الكيماوي الذي تعرضت له دوما.

وقال كومي في مقابلة أُذيعت على شبكة "إيه.بي.سي" التلفزيونية:"الشخص الذي يرى التكافؤ الأخلاقي في شارلوتسفيل، والذي يتحدث عن النساء ويعاملهن مثل قطع اللحم، والذي يكذب باستمرار في الأمور الكبيرة والصغيرة ويصر على أن الشعب الأمريكي يصدق ذلك، هذا شخص لا يصلح أن يكون رئيسًا للولايات المتحدة، وذلك على أسس أخلاقية ".

توغل إسرائيلي بغزة
وفقا لما ورد على "هآرتس" العبرية والقناة العاشرة الإسرائيلية، توغلت آلية هندسية وعدة جرافات عسكرية، تابعة لجيش الاحتلال، صباح اليوم الاثنين، في محيط مكان النفق الذي تم اكتشافه قبل يومين وأعلن أمس عن تدميره في منطقة شرق جباليا شمال قطاع غزة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الهندسة الإسرائيلية اصطحبت معها جدارا شائكًا، مشيرين إلى أن الجرافات تقوم بعمل سواتر ترابية في تلك المنطقة وسط إطلاق نار من آلية عسكرية تقوم بحماية قوات الهندسة في تلك المنطقة.

قصف جبهة
رصدت "جارديان" و"تليجراف"، قصف الجبهة الذي وجهته إيران عبر وزارة الخارجية الإيرانية لإسرائيل، حيث أكدت أنها ستختار الوقت المناسب، لتوجه الرد على الهجوم الإسرائيلي على مطار التيفور العسكري، والذي كان في التاسع من إبريل الجاري، والذي أدى إلى مقتل عدد من المستشارين الإيرانيين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، في مؤتمر صحفي عقد بطهران: "الاعتداءات الإسرائيلية غير مقبولة وحضورنا بطلب من الحكومة الشرعية في سوريا"، مشيرًا إلى أن "الكيان الصهيوني سيندم على فعلته وسيكون لدينا مجموعة من الردود عليه سيستلمها على ما اقترفت يداه".

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

هل الضربات في سوريا ناقوس حرب عالمية ثالثة؟

هل الضربات في سوريا ناقوس حرب عالمية ثالثة؟
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads
ads
ads
ads
ads
ads