المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تقارير وتحقيقات

كيف تحولت قطر إلى "إسرائيل الخليج"؟

السبت 23/يونيو/2018 - 01:07 م
تميم بن حمد أمير
تميم بن حمد أمير قطر
طباعة
محمود ابراهيم
في يناير 2018، بدأ العالم متفائلًا لقطر حيث كانت الدولة الخليجية الصغيرة محاصرة من جارتها المملكة العربية السعودية، وقيام حلفاء الرياض الإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر بتفكيك العلاقات استثمرت قطر، التي تستضيف قاعدة أمريكية كبيرة، الملايين في العلاقات العامة في الولايات المتحدة لمواجهة أعدائها.

وفي الأيام الأخيرة من يناير، جلس وزراء الخارجية والدفاع الأمريكيين مع القيادة القطرية في حوار بين الولايات المتحدة وقطر بدأ هذا على أن الدوحة على طريق النصر وفقا لصحيفة جرزاليوم بوست العبرية.


الرئيس الأمريكي دونالد
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
استضافة الرئيس الأمريكي 
وبعدها استضاف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في أبريل وكان يبدو أن جهد العلاقات العامة كان يؤتي ثماره أرادت قطر أن يرى الأميركيون الإمارة كحليف وضحية فلقد كانت تحارب الإرهاب، كما قالت، وقد غيرت طرقها من حيث كونها قناة لتمويل تمويل مزعوم لجماعات مثل حماس.

خريطة قطر
خريطة قطر
إسرائيل الخليج 
في منتصف يناير، كتب آلان ديرشوفيتز، الذي يكتب على موقع هيل الإلكتروني عن رحلته إلى قطر، أنها أصبحت "إسرائيل فى منطقة الخليج" وزعم أن مسؤولين قطريين قالوا له إن قادة حماس غادروا الدوحة.

كانديرشوفيتز واحد من قائمة طويلة من الأمريكيين الموالين لإسرائيل، بما في ذلك اليهود البارزين، الذين ذهبوا إلى قطر في خريف عام 2017 والأشهر الأولى من عام 2018. ونفذت قطر تواصلها مع اليهود الأمريكيين من خلال قنوات مختلفة، أحدها كان نيك مازن الذي عمل في السابق مع السيناتور تيد كروز وركض شركة تدعى استراتيجيات ستونينغتون التى كانت تعمل لصالح النظام القطري علانية قبل ان يجري فسخ التعاقد المبرم بينهم.

أبو مازن
أبو مازن
تغريدة أبو مازن 
وفي 6 يونيو، كتب مازن على تويتر أن "استراتيجيات الشركة لم تعد تمثل دولة قطر وقال إنه ذهب إلى العمل من أجل "تعزيز الحوار السلمي في الشرق الأوسط" وزيادة الروابط الدفاعية والاقتصادية لقطر إلى الولايات المتحدة واعلن عن انهاء العمل مع قطر

تزامن فسخ التعاقد بين قطر والشركة مع المنظمة الصهيونية الأمريكية لإدانة قطر لخطوتها العملاقة إلى الوراء. كتب مورت كلاين، رئيس ZOA، في 6 يونيو أنه سافر إلى الدوحة في يناير "للقتال من أجل إسرائيل وأميركا والشعب اليهودي لكن قطر" فشلت في القيام بالشيء الصحيح. " 

وبعد أسبوع، قدم رجل يدعى جوزيف اللحام ورقة عمل مع وحدة قانون تسجيل الوكلاء الأجانب بوزارة العدل الأمريكية.وقد سجل ليكسنغتون ستراتيجيات بأنها تعمل لصالح دولة قطر، وأشار إلى أنه بعد القيام بعمل أولي للترويج لكأس العالم 2022 في قطر، "تم توسيع التفاهم ليشمل بناء العلاقات مع القيادة في المجتمع اليهودي في الولايات المتحدة لتحسين علاقات دولية.

وشملت أساليب الأداء وسائل سلمية للمشاركة المجتمعية ومساهمات خيرية وترتيب اجتماعات في الولايات المتحدة وزيارات إلى قطر، وقد منحت قطر منحة قدرها 1.45 مليون دولار، وفقا للوثيقة.

وفي رسالة إلكترونية، كتب اللحام أنه "فخور بالعمل الذي قام به مورت كلاين وجميع القادة اليهود الآخرين الذين يعملون بالتعاون مع الأمير وغيرهم من أفراد العائلة المالكة القطرية".

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

هل نجحت تجربة البوكليت في اجتياز مرحلة الاختبار؟

هل نجحت تجربة البوكليت في اجتياز مرحلة الاختبار؟
ads
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads
ads
ads
ads
ads
ads