المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تقارير وتحقيقات

"شائعات الفيس بوك" .. أم السيسي يهودية وموشيه ديان كان جاراً للرئيس عبدالناصر

الثلاثاء 17/يوليه/2018 - 01:41 م
جمال عبدالناصر -
جمال عبدالناصر - الفيس بوك - السيسي
طباعة
وسيم عفيفي
منذ أن فتح الرئيس السادات مساحةً للرأي في المنابر والمطابع وشرائط الكاسيت فضلاً عن السينما والتلفزيون، انصرف الكثيرون إلى انتقاد جمال عبدالناصر بشكلٍ متشابه منذ العام 1971 م حتى سنة 2013 م. 
أبرز الانتقادات تتمثل في أنه مؤسس حكم الفرد في مصر، ونشر ثقافة الانقلابات العسكرية في العالم العربية من أجل فكرة القومية العربية، بالإضافة إلى سوء الفكر الاشتراكي الذي قامت عليه مصر، بالإضافة إلى ما كان يجري في السجون الناصرية. 
كان القدر مشتركاً بين جمال عبدالناصر والرئيس عبدالفتاح السيسي في الماكينة الإعلامية التي لعب على وترها شائعات الفيس بوك، مع انتهاء حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي ببيان وزير الدفاع السابق ورئيس الجمهورية الحالي عبدالفتاح السيسي ، تطورت الانتقادات فوصلت إلى الشائعات الأسطورية والتي كانت تشبه بعضها وعلى رأس تلك الشائعات يهودية أمهات رؤساء مصر.
زوجة والد جمال عبدالناصر يهودية
جمال عبدالناصر ووالده
جمال عبدالناصر ووالده
تقول شائعة مشهورة أن أم الجاسوس إيلي كوهين هي زوجة عبدالناصر حسين والد الرئيس جمال عبدالناصر. 
وكان مصدر هذه المعلومة من مدونة تنشر مؤلفات محمود عبدالرؤوف القاسم، أحد شيوخ الإخوان في سوريا ومن مواليد 1927 م ووفيات عام 2007 م وله تلامذتة ينشرون أعماله في موقعٍ يحمله اسمه سنة 2017 م.

 
كان مصدر معلومة محمود عبدالرؤوف القاسم هو رجل اسمه عمر الحكيم، والذي سمعها من غيرها، حيث قال أن بعض المصريين أخبروه بحقيقة زوجة أب عبدالناصر، حيث أن اسم أم إيلي كوهين "هيلين"، لأن اليهود يريدون تغيير اسم أم إلياهو كوهين من أجل أن لا يشعر الناس بأنه زوجة والد عبدالناصر !
ورغم ترهات تلك الشائعة فالمعروف أن اسم أم جمال عبدالناصر هي فهيمة حماد، واسم زوجة أبيه تدعى عنايات الصحن، فيما تسمى والدة إيلي كوهين بـ "سوفيا".
عبدالناصر وديان كانا جارين في حارة اليهود
موشيه ديان
موشيه ديان
جاءت شائعة أخرى تقول أن كل من جمال عبدالناصر و موشيه ديان كانا من سكان حارة اليهود ، في منزلينن مقابل بعضهما البعض . والمتأمل للمسيرة الحياتية للشخصيتين "ديان" و "عبدالناصر" ، يجد أن الاثنين ليس لهما أي صلة بحارة اليهود أصلاً. جمال عبدالناصر ذا الجذور الصعيدية من أسيوط ولد في الإسكندرية سنة 1918 م ، لوالد ليعمل وكيلا لمكتب بريد باكوس بالإسكندرية ، وكان سكنهما منزل والده- رقم 12 شاعر الدكتور قنواتي بحي فلمنج . ومن العام 1918 م حتى العام 1933 م ظل عبدالناصر في الإسكندرية لينتقل إلى حي الخرنفش أحد المناطقق المتفرعة في شارع المعز بزمام منطقة الجمالية .
الحقيقة الثابتة في هذا الأمر أن صاحب المنزل هو من كان يهودياً، لكن المنزل نفسه لم يكن في حارة اليهود لبعدها عن حي الخرنفش أصلاً.
أما بشأن موشيه ديان فمصدر القول بأنه كان من سكان حارة اليهود هو مقولة "سيد الحلواني" أحد المسنينن الطاعنين في السن بحارة اليهود ، وذكر هذا في تسجيل في إحدى الصحف المصرية الكبيرة.
أعجب ما في موضوع "سيد الحلواني" أنه يعتبر أن حارة اليهود الحقيقية من ميدان العتبة حتى ميدان الدراسة وهذاا مخالف للعقل والجغرافيا والتاريخ .
وحقيقة سكن موشيه ديان في حارة اليهود لا تمت للتاريخ بصلة ، فالسيرة الرسمية له في الكيان الصهيوني فضلاا عن مذكراته هو شخصياً قال أنه لم ينزل مصر قبل العام 1967 م.
وأعجب العجب في موضوع موشيه ديان أنه لا زالت هناك حتى الآن أقوال تثبت أنه من سكان منطقة السنبلاوينن في محافظة الدقهلية وله فيلا هناك تم هدمها في يناير من العام 2017 م ، وتشتهر باسم فيلا موشيه ديان .
وقد نفى سكان المنطقة أن الفيلا سكنها موشيه ديان لكن العوام من أهل المنطقة يقتنعون بسكن موشيه ديانن فيها دون إثبات أو دليل رسمي أو حتى غير رسمي.
أم السيسي اليهودية !! هبدة فيسبوكية
"مليكة تيتاني، هذا هو الاسم الحقيقي لوالدة الرئيس عبدالفتاح السيسي"
هذه الجملة هي أشهر ما تتردد إلى الآن عبر الفيس بوك، حيث تقول أن مليكة تيتاني اليهودية المغربية وأنها تزوجت من والد السيسي عام 1953 م، وزعموا أنها حصلت على الجنسية المصرية خلال عام 1958، وتنازلت عن الجنسية المغربية حتى يدخل السيسي الكلية الحربية عام 1973 م.
ورغم سذاجة هذه الشائعة وعدم مصداقيتها وظهور غباءها العقلي، لكن كما يقولون "الكذب مالوش رجلين"، فالصورة المنشورة لوالدة السيسي هي صورة مليكة أحمد العاصمي الشاعرة المغربية التي ولدت سنة 1946 م؛ أي أنها كانت تبلغ من العمر ثماني سنوات وقت زواجها المزعوم، كما يعنى هذا البُهتان أنها أنجبت طفلها اﻷول، في التاسعة من عمرها.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

هل تطيح الليرة التركية بنظام أردوغان؟

هل تطيح الليرة التركية بنظام أردوغان؟
ads
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads
ads
ads
ads
ads
ads