المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

بالصور.. كارثة صحية تهدد قرية «السبع آبار» بالإسماعيلية.. الأهالي: محرومون من الصرف الصحي ونعيش على كسح الجرارات.. المسئولون اكتفوا بالمعاينة.. ورئيس القرية: تكلفة إنشاء المحطة 70 مليونا

الأحد 02/أكتوبر/2016 - 01:21 م
الصرف الصحي بـ «
الصرف الصحي بـ « السبع آبار»
شيرين شلتوت
طباعة
يعاني أهالي قرية السبع آبار غربية، التابعة لمركز ومدينة أبو صوير بمحافظة الإسماعيلية، من عدم وجود منظومة للصرف الصحي، الأمر الذي يهدد حياتهم الصحية والنفسية حيث تكثر الأمراض.

ويعتمد الأهالي على «جرارات» أهلية تقوم بـ«كسح» المجاري يوميًا مقابل 30 جنيه للنقلة الواحدة أو أكثر، نظير تصريفها في مصرف أسفل كوبري مدينة المستقبل والذي يبعد عن القرية مسافة لا تقل عن 10 كيلو متر.

جرارات الأهالي

وتضطر سيارات «كسح» الأهالي إلى تصريف نقلتها اليومية في مصرف «المحسمة الجديدة» اختصارًا للمسافة، بالإضافة إلى قيام سكان العمارات ومنازل الأهالي إلى عمل خط صرف مباشر على نفس المصرف الذي ينتهي مساره في بحيرة التمساح ويروي آلاف الأراضي الزراعية، مما يسبب تلوث وأمراض لكل من المزارعين والأسماك والصيادين الذي ينتفعون من المصرف وبحيرة التمساح.

معاينة المسئولين

يقول أحمد سلطان، أحد أهالي القرية: «مفيش مجاري وبنستعمل الخزانات وسيارات الكسح على حسابنا وتتكلف المرة الواحدة 50 أو 60 جنيه، حسب المنزل ومحطة الصرف الصحي لم يتم الانتهاء منها حتى الآن، وبلغنا المسئولين أكثر من مرة لكنهم اكتفوا بالمعاينة فقط».

محطة الشوايشة

ويطالب أيمن مصطفى، من سكان القرية، بتفعيل دور الشركة القابضة التي تسلمت المياه والصرف الصحي من مجلس القرية للانتهاء من محطة الصرف الصحي بمنطقة «الشوايشة» والتي بدأ تنفيذها منذ 4سنوات، مؤكدًا أن أضرار تصريف مياه المجاري في مصرف «المحسمة» كثيرة جدًا.

كارثة المصرف

ويوضح الأهالي أنهم قاموا بعمل وصلات منزلية على مصرف «المحسمة» مباشرة بجانب جرارات الكسح التي تصرف مالا يقل عن 30 نقلة يوميًا في نفس المصرف أيضًا، متسائلين عن رقابة ودور مسئولي الري في تصريف المجاري وإلقاء القمامة والحيوانات الميتة، خاصة وأن مصرف «المحسمة» مصدر لري وزراعة آلاف الأفدنة.

تسليم المحطة

يقول محمد جابر، رئيس قرية السبع آبار غربية، إنه تم الانتهاء من نسبة 80 % من محطة الصرف الصحي الكبرى لمركز ومدينة أبو صوير، المقامة على مساحة 5 أفدنة ونصف والكائنة بمنطقة الشوايشة بتكلفة 70 مليون جنيه، على أن يتم الافتتاح الرسمي لها في 30 يونيو 2017، وتخدم المرحلة الأولى منها قرية السبع آبار غربية.

ويشير «جابر»، إلى أنه تم تحرير محاضر لجميع جرارات الكسح التي تصرف مياه المجاري بمصرف «المحسمة» بمعرفة إدارة البيئة بالوحدة المحلية ومديرية الري التي تصل عقوبتها إلى الغرامة والسجن إضافة إلى تضييق الخناق على السيارات، بوضع أكوام «ردش» على جسر المصرف لمنع وصولها إليه.

وتابع «محمد» أنه تم تسليم الشركة القابضة منذ توليها مسئولية الصرف الصحي ومياه الشرب 15 من الآلات والمعدات بمركز ومدينة أبو صوير منها ما يصلح للاستعمال ومنها ما يحتاج إلى إصلاحات، ولكن القرية تحتاج إلى معدات وآلات لمواجهة مشكلة عدم وجود شبكة صرف صحي بها.

وينتظر أهالي القرية البالغ عددهم 38 ألف نسمة تقريبًا، الانتهاء من هذه الأزمة في أقرب وقت، للقضاء على الحشرات والروائح الكريهة التي تسبب لهم الأمراض.
كيف تقيِّم السياسة المصرية الجديدة تجاه إفريقيا؟

كيف تقيِّم السياسة المصرية الجديدة تجاه إفريقيا؟
ads