المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

نجوم خرجت من رحم الإسكندرية.. أبرزهم: «شلهوب» الذي غزى السينما العالمية.. «هند رستم» ملكة الإغراء.. «عادل أدهم» الذي لفظه «أنور وجدي».. ومحمود عبد العزيز وأحمد رمزي داخل القائمة

الإثنين 10/أكتوبر/2016 - 08:54 م
المواطن
طباعة
«إسكندرية العروسة على البحر ماشية، لفة الملاية ومحروسة من عين حسادها، الله صاينها، بحري والسيالة، والرمل الرجالة، وفي سوق كرموز والمنشية وباكوس ناس شغالة، آه من جمال زيزينيا وهوا جليم في العصرية، كوباية شاي في محرم بك ساعة مغربية، لو زرت المنتزه والمعمورة وشوفت رشدي والابراهيمية، ومن القباري للمكس والعجمي للعامرية، ومحطة الرمل المشهورة بأحلى صحبة وسهرية، أيوووه على دي مدينة، وإلا دي ماريا؟ دي فرحة قلب كل الاسكندرانية، بحبك يا بلدي يا أحلى صبية».

تلك أغنية من التراث السكندري توضح عظمة ومكانة تلك البلد، ليس فقط عند سكانها، لكن لكل من مر عليها ولم يمر، ولم تكتفي المحافظة بهذا بل قدمت لنا نجوم فنية استطاعت تغيير وجه الفن.

«عمر الشريف»
ولد ميشيل ديميتري شلهوب بالإسكندرية عام 1932، درس بكلية فيكتوريا التي تعرف فيها على يوسف شاهين وأحمد رمزي، وكان يمارس التمثيل على مسرح المدرسة، قدمه شاهين لأول مرة في «صراع في الوادي» عام 1955.

أعماله «صراع في الوادي، أيامنا الحلوة، صراع في الميناء، لا أنام، سيدة القصر، نهر الحب، إشاعة حب، في بيتنا رجل، لورنس العرب، دكتور جيفاغو، المماليك، جنكيز خان، ليلة الجنرالات، فتاة مرحة، مايرلنغ، تشي غيفارا، الموعد، الوادي الأخير، الخيالة، بذور التمر الهندي، النمر الوردي يضرب مجددا، الثلج الأخضر، أيوب، السر، الأراجوز، المواطن مصري، السيدة أريس تذهب إلى باريس، المحارب الثالث عشر، ضحك ولعب وجد وحب، السيد إبراهيم، موسى والوصايا العشرة، حسن ومرقص، المسافر، القديس بطرس الرسول».

«محمود مرسي»

ولد في 7 يونيو1923 بالإسكندرية، التحق بالمدرسة الثانوية الإيطالية بالإسكندرية، التحق بكلية الآداب بجامعة الإسكندرية قسم الفلسفة، وبعد تخرجه عمل مدرسًا إلى أن استقال وسافر لفرنسا ليدرس الإخراج السينمائي، وعمل بهيئة البي بي سي، ثم عاد إلى مصر والتحق بالإذاعة المصرية عام 1962، وبدأ العمل السينمائي في فيلم «أنا الهارب» للمخرج نيازي مصطفى.

أعماله « أبو العلا 90، العائلة، الطوفان، قصر الشوق، بين القصرين، رحلة السيد أبو العلا البشري، سعد اليتيم، المحروسة 85، زينب والعرش، طائر الليل الحزين، أمواج بلا شاطئ، إني راحلة، أبناء الصمت، أغنية على الممر، زوجتي والكلب، فجر الإسلام، شيء من الخوف، السمان والخريف، فارس بني حمدان، أمير الدهاء، الباب المفتوح»، توفى 24 إبريل عام 2004.

«هند رستم»

ولدت هند حسين مراد رستم عام 1929 بحي محرم بك، درست بمدرسة سان فانسان دي بول، انتقلت للقاهرة عام 1946، وعملت في دور صغير مع يحيى شاهين في فيلم «أزهار وأشواك».

صارت أشهر وأهم نجمة إغراء في السينما المصرية على يد المخرج حسن الإمام، وقررت اعتزال السينما في أواخر السبعينيات.

أعمالها: «كلمة شرف، أعظم طفل في العالم، شفيقة القبطية، بين السماء والأرض، حب في حب، صراع في النيل، إشاعة حب، إسماعيل يس في مستشفى المجانين، باب الحديد، ابن حميدو، رد قلبي، لا أنام، الجسد، اعترافات زوجة، انتصار الحب، حدث ذات ليلة، دلوني يا ناس، رسالة غرام، انتصار الإسلام، بابا أمين، غزل البنات»، توفيت في 8 أغسطس 2011.

«أحمد رمزي»

ولد رمزي محمود بيومي بالإسكندرية عام 1930، درس في الأورمان ثم كلية فيكتوريا، والتحق بكلية الطب، لكنه رسب 3 سنوات متتالية قبل أن يحصل على بكالوريوس التجارة.

كان يهوى السينما منذ أن كان طفلًا، وبدأت علاقته بالسينما عندما اختاره حلمي حليم، وأسند إليه دور في فيلم «أيامنا الحلوة» سنة 1955، وتوالت أدواره حتى بلغ عددها 100 فيلمًا في20 عامًا.

أعماله «البحث عن فضيحة، أضواء المدينة، ثرثرة فوق النيل، شباب مجنون جدًا، المراهقة الصغيرة، هي والرجال، اعترافات زوج، عائلة زيزي، النظارة السوداء، لن أعترف، السبع بنات، اسماعيل يس في دمشق، الأخ الكبير، سلم على الحبايب، مهرجان الحب، الشيطانة الصغيرة، علموني الحب، ابن حميدو، تمر حنة، الوسادة الخالية، إسماعيل يس في الأسطول، الكمساريات الفاتنات، أين عمري، صراع مع الحياة، شياطين الجو، بنات اليوم، القلب له أحكام، صراع في الميناء، صوت من الماضي، ودعت حبك، حب ودموع، أيام وليالي، أيامنا الحلوة، دموع في الليل».

«عادل أدهم»

مواليد منطقة بحري بالإسكندرية عام 1928، حاول أن يتجه للتمثيل في بداية حياته، لكنه عدل عن الفكرة لسنوات بسبب رأي «أنور وجدي» عنه، الذي كان يرى بأنه لا يصلح، فاتجه للرقص،، لم يظهر بعدها على شاشة السينما سوى مرات معدودة في تلك الفترة، وقدم للسينما 84 فيلمًا.

أعماله «عنتر زمانه، سواق الهانم، جحيم تحت الماء، صاحب الإدارة بواب العمارة، السيد قشطة، الراقصة والطبال، الفرن، وداد الغازية، المدمن، برج المدابغ، السلخانة، أنا المجنون، الشيطان يعظ، القرش، أريد حبا وحنانا، البؤساء، أسياد وعبيد، حافية على جسر الذهب، المذنبون، الحب تحت المطر، المرأة التي غلبت الشيطان، سيدة الأقمار السوداء، ثرثرة فوق النيل، أخطر رجل فى العالم، السمان والخريف، ليلى بنت الفقراء».

«محمود عبدالعزيز»

ولد في 4 يونيو 1946، بحي الورديان بالإسكندرية، وحصل على بكالوريوس الزراعة من جامعة الاسكندرية، ثم حصل على درجة الماجستير.

بدأ مشواره الفني من خلال الانضمام لفريق المسرح بكلية الزراعة، حتى قدم أول أدواره التلفزيونية من خلال مسلسل «الدوامة» في بداية السبعينيات، ثم بدأ مع السينما من خلال فيلم «الحفيد» عام 1974، قدم ما يقرب من 84 فيلمًا حتى الآن.

أعماله «رأس الغول، جبل الحلال، باب الخلق، إبراهيم الأبيض، ليلة البيبي دول، محمود المصري، الساحر، سوق المتعة، البحر بيضحك ليه، رأفت الهجان، الكيت كات، قانون إيكا، أبو كرتونة، الدنيا على جناح يمامة، سيداتي آنساتي، سمك لبن تمر هندي، أبناء وقتلة، جري الوحوش، السادة الرجال، البريء، الحدق يفهم، الجوع، إعدام ميت، الكيف، الشقة من حق الزوجة، عفوًا أيها القانون، تزوير في أوراق رسمية، درب الهوى، العذراء والشعر الأبيض، العار، شفيقة ومتولي، الحفيد».

«مديحة كامل»

من مواليد الإسكندرية عام 1948، وسافرت للقاهرة للالتحاق بكلية الآداب جامعة عين شمس عام 1965، بدأت مشوارها الفني سنة 1964 بأدوار صغيرة، حتى حصلت على دور البطولة أمام فريد شوقي في فيلم «30 يوم في السجن».

أعمالها «شوادر، مشوار عمر، ولكن شيئا ما يبقى، شوارع من نار، درب الهوى، تجيبها كده تجيلها كده هي كده، السلخانة، عيون لا تنام، أبو البنات، الصعود إلى الهاوية، امواج بلا شاطئ، أبناء الصمت، في الصيف لازم نحب، السكرية، الشيطان امرأة، أغنية على الممر، أختي».

«وحيد سيف»

من مواليد الاتسكندرية عام 1939، حصل على ليسانس الآداب قسم تاريخ، أعماله «دموع في حضن الجبل، عائلة مجنونة جدًا، ربنا يخلى جمعة، ومضى العمر يا ولدي، أسعد زوج في العالم، أبو العلا 90، المال والبنون، آه.. وآه من شربات، شارع محمد علي، الطيب والشرس والوحش، الصعايدة جم، ليلة القبض على بكيزة وزغلول، الكرنك، ممنوع في ليلة الدخلة، الحفيد، السكرية».

«سمير صبري»

ولد محمد سمير جلال صبري بالاسكندرية عام 1936، وتخرج من فيكتوريا كوليدج، هو ممثل ومطرب ومذيع مصري، قدم برنامج «ما يطلبه المستمعون» باللغة الإنجليزية، وقدم عدة برامج في التليفزيون المصري مثل «هذا المساء، كان زمان، النادي الدولي».

بلغ رصيده الفني 138 فيلم مثل «كاريوكا، ملكة في المنفى، قضية رأي عام، حضرة المتهم أبي، أم كلثوم، جحيم تحت الماء، التوت والنبوت، احترس من الخُط، السلخانة، المحفظة معايا، سيقان في الوحل، وبالوالدين إحسانا، عالم عيال عيال، ومضى قطار العمر، المذنبون، فى الصيف لازم نحب، الأخوة الأعداء، حكايتي مع الزمان، البحث عن فضيحة، نص ساعة جواز، أبي فوق الشجرة، قصر الشوق، شباب مجنون جدًا، عدو المرأة، زقاق المدق، بين القصرين، اللص والكلاب، حكاية حب».

« سمية الخشاب»

ولدت سمية سعيد السيد فتيحة بالاسكندرية، تخرجت من كلية التجارة، عملت في مجال السياحة والبنوك قبل أن تقابل الفنان صلاح السعدني في دورها الصغير بمسلسل «الحساب»، الذي نصحها أن تترك تلك الأعمال وتُركز على التمثيل، كما نصحها بتأجيل خطوة الغناء، الذي كانت تهواه.

أعمالها «الليلة الكبيرة، ميراث الريح، ساعة ونص، كيد النسا، حدف بحر، الريس عمر حرب، حين ميسرة، عمارة يعقوبيان، حدائق الشيطان، خيانة مشروعة، ريا وسكينة، محمود المصري، يوم الكرامة، الحقيقة والسراب، الرجل الأبيض المتوسط، عائلة الحاج متولي، الضوء الشارد».

«أحمد آدم»

من مواليد الاسكندرية عام 1958، وحصل على بكالوريوس تجارة في جامعة الاسكندرية، وكانت بداية مشواره الفني من خلال مسرح الطفل في قصر ثقافة الحرية بالاسكندرية، ثم شارك في مسرحيات مأخوذة عن روايات الجامعة في أدوار الكوميديا، قدمه محمد صبحي في مسرحيات «أنت حر والهمجي والمهزوز».

وبدأت شهرته من برنامج «سر الأرض» بشخصية القرموطي، أعماله «الفوريجي، شعبان الفارس، ربنا يخلى جمعة، حياتي أنت، صباحو كدب، معلش إحنا بنتبهدل، فيلم هندي، هو في أيه؟، الرجل الأبيض المتوسط، حودة كرامة، شجيع السيما، ولا فى النية أبقى، القرموطي في مهمة سرية، حنحب ونقب، سمكة وأربعة قروش، أصل وخمس صور، هنحب ونقب، فيما يبدو سرقوا عبدو، صمت الخرفان، سر الأرض، المنسي، عائلة عصرية جدًا، الهروب، المهزوز، انت حر».

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads