المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

"المالديف".. قصة الجزيرة السياحية التي اعتنقت الإسلام

السبت 22/أكتوبر/2016 - 12:29 م
المالديف
المالديف
سارة صقر
طباعة
اشتهرت المالديف كجزيرة جاذبة للسياح من جميع أنحاء العالم، حيث يتجه إليها كل من يبحث عن الهدوء والمنظر الخلاب والتمتع بجمال الطبيعة، ولكن الكثير لا يعرف إنها دولة إسلامية وكل سكانها مسلمين، وظلت حقبة كاملة من التاريخ تحت حكم العرب، الذين أسموها "ذيبة المَهَل" أو "محلديب"، ومن هنا أتت تسميتها حيث حرف الاسم إلي المالديف.

- أين تقع المالديف ؟

جمهورية الملديف، هي جزر صغيرة تقع في قارة اسيا فى المحيط الهندي، ويمر عليها الإستواء جنوبًا، وترجع لغة سكان الجزيرة في أصلها إلى السيلانية "السنهالية"، وشاهدت تطورا ملحوظا في استعمال بعض المفردات العربية.

- إنتشار الإسلام فيها

وتأتي قصة إسلام سكان المالديف عندما دخل الشيخ الحافظ أبو البركات يوسف البربري، وهو من بلاد المغرب، إليها في المنتصف القرن السادس الهجري مع بعض التجار العرب الذين كانوا في ذلك الوقت يقومون برحلات تجارية منظمة بين الجزيرة العربية من جهة وبين موانئ الهند وسيلان ومالديف من جهة أخرى.

وكان سكان المالديف بوذيين، فطلب الشيخ مقابلة السلطان ودعاه إلى الإسلام، إلا أن السلطان رفض في البداية، إلا أن الشيخ الحافظ ظل يجادل السلطان إلى أن اقتنع واسلم وأمر شعبه باعتناق الدين الجديد كما قام السلطان وهو يدعى "درمس كالامنجا" بتغير اسمه إلى "درمس عبد الله".

- رفض انتشار المذهب الشيعي

كما حاول الاستعمار نشر الدين المسيحي، لكنه فشل، كما حاول" الشيعة" مد فكرهم إلى جزر المالديف، عن طريق شيعة الهند القريبين منها، وعن طريق محاولة تزوير هوية الفاتح الأمازيغي أبي البركات، إلا أن أكبر عقبة وقفت في وجه حملات التشييع، هي القانون المالديفي الذي لا يسمح حتى بتغيير المذهب السني للبلد.

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads