المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

في أول جراحة من نوعها بأسيوط.. فريق طبى ينجح في فصل طفلتين

الأربعاء 09/نوفمبر/2016 - 04:03 م
ليلى كامل
طباعة

نجح فريق طبي بقسم جراحة الأطفال بمستشفى طب الأطفال الجامعي بأسيوط، في فصل الطفلتين "نور. جنا" ملتصقتين بالبطن والكبد وجزء من عظام الصدر، في أول جراحة من نوعها بأسيوط.

قالت الدكتورة أماني محمد، نائب بوحدة الأطفال حديثي الولادة بمستشفى طب الأطفال الجامعي، إن الوحدة استقبلت الطفلتين الملتصقتين بعد ساعتين من ولادتهما، وتم إجراء الفحوصات الطبية لهم، وعرضهم على قسم الجراحة، وكان وزن الطفلتين طبيعي وكانتا يتناولن الرضاعة بشكل طبيعي.

وأشار الدكتور أحمد صالح، مدرس مساعد وحدة الأطفال حديثي الولادة بمستشفى طب الأطفال الجامعي، إلى أنه فور عرض الحالتين على قسم جراحة الأطفال بالمستشفى، تم التنسيق لعمل الإشاعات والتحاليل المطلوبة، لتحديد مدى جزء الاتصاق بالأطفال، والذي وضح أن الالتصاق في جزء من القفص الصدري والبطن والكبد، وعقب إجراء الجراحة، تم وضع الطفلتين على أجهزة التنفس الصناعي لساعات، وبعد استقرار حالتهما، تم فصل التنفس الصناعي عنهم وتم إرضاعهم والآن حالتهم مستقرة.

وقال الدكتور محمد حماده، مدرس مساعد جراحة الأطفال بمستشفى طب الأطفال الجامعي بأسيوط، إن هذه الحالة تعد الأولى من نوعها التي يراها بمستشفى طب الأطفال الجامعي بأسيوط، ومشاركتي ضمن الفريق الطبي الذي أجرى الجراحة تجربة جديدة في بداية حياتي الطبية.

ونوهت الدكتورة هالة سعد عبدالغفار، مساعد تخدير بكلية الطب جامعة أسيوط، إلى أن فريق التخدير الذي شارك في جراحة فصل الطفلتين، ضم 6 أطباء تخدير لكل طفلة 3 أطباء وكانت هناك خطة لعملية التخدير بأن يتم تخدير طفله وبعدها يتم تخدير الثانية ولكن فور اعطاء جرعة التخدير للطفلة الأولى فوجئنا بأن الطفلة الثانية نامت مما جعل هناك بعض الخوف، ولكن قمنا بالاسراع في عملية التخدير، خاصة بعد أن تأكدنا أن الالتصاق بالكبد، وأن جرعة التخدير التي اخذتها الطفلة الأولى امتدت منها إلى جسد توأمها.

وقال الدكتور ابراهيم علي إبراهيم، أستاذ جراحة الأطفال بمستشفى طب الأطفال الجامعي، إن هذه الجراحة تعد الأولى من نوعها بأسيوط، خاصة وأن الالتصاق من الحالات النادرة، وتبين خلال إجراء العملية التصاق في الكبد، حيث أن كان كبد الطفلتين مكتمل النمو ولكن به التصاق وهو ما اخذ وقتًا في فصله خاصة وانه مثل الشعيرات يحتاج إلى الدقة في عملية الفصل ونجحت الجراحة والآن الطفلتين تعيش كل واحده منهما حياتها بشكل طبيعي من حيث الرضاعه والرعاية الطبية.

ومن جهته قال الدكتور محمود مصطفى البحراوي، أستاذ الجراحة العامة وجراحة الأورام، والمشرف على جراحة فصل التوأمتين، إنه فور وصول حالة الطفلتين تم إعداد فريق جراحي مكون من الدكتور ابراهيم علي إبراهيم، أستاذ جراحة الأطفال، والدكتور أحمد إبراهيم عبدالوهاب، مدرس مساعد جراحة الصدر والقلب، والدكتور أحمد جمال عبدالمالك، والدكتور محمد حماده، مساعدين والدكتورة هالة سعد عبدالغفار مساعد التخدير بكلية الطب، والدكتورة وسام نشأت، مدرس بقسم التخدير، وفريق من التمريض، واستمرت الجراحة لمدة 3 ساعات وخلال 18 ساعة عقب الجراحة، تم أجهزة التنفس الصناعي عن الطفلتين وتم ارضاعهن بشكل طبيعي وتم تسميتهن " نور، جنا " وحالتهم مستقرة.

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads