المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

"الإفتاء": تغيير الإسم ليس من الشروط الضرورية للدخول في الإسلام

الأحد 13/نوفمبر/2016 - 03:07 ص
طباعة
قالت دار الإفتاء، إن جمهور علماء المسلمين اتفقوا على أن الإسلام والإيمان عند الله تعالى نطقٌ باللسان وعملٌ بالأركان، ويريدون بهذا أن الأعمال شرط تمام الإسلام، ثم أن أركان الإسلام هي المُبَيَّنة في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم واللفظ للبخاري عن ابن عمر رضى الله عنهما قال: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «بُنِى الإِسْلامُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أن لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ، وَإِقَامِ الصَّلاةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَالحَجِّ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ».

وأضافت الدار، ردًا على سؤال حول تغيير إسم الذي أعلن إسلامه بإسم إسلامي: "والدخول فى الإسلام يكون بالنطق بالشهادتين والتبرُّؤِ من الأديان كلها سوى الإسلام، فإذا كان الداخل فى الإسلام نصرانيًّا تبرأ من النصرانية وشهد بأن عيسى عليه السلام عبد الله ورسوله، ويشهد كذلك بأنه دخل في الإسلام، ولا يشترط في كل ذلك النطق باللغة العربية بل بأي لغة يحسن الحديث بها، وأن يعتقد الداخل في الإسلام أنه عقيدة وشريعة وعمل".

وعلى هذا فهل يُشترط تغير إسم معتنق الإسلام إلى إسم إسلامي، أو أن هذا ليس من الشروط الضرورية للدخول فى الإسلام؟

بالنظر في الأحاديث النبوية الشريفة وأقوال الفقهاء نرى أن تغيير الإسم ليس من الشروط الضرورية للدخول في الإسلام، غير أنه لما كان العرف قد جرى بأن ديانة الشخص يُستدل عليها ظاهرًا من إسمه، واستقر العرف كذلك على أن للمسلمين أسماء تجرى بينهم، ولكل ديانة أخرى -كاليهودية والمسيحية- أسماء كذلك يتعارفونها، فالأَوْلَى للداخل في الإسلام أن يتَّخِذَ له إسمًا من أسماء المسلمين؛ لأنه مظهر من المظاهر الإسلامية، ولأن العرف السليم له في الإسلام اعتبار في الأحكام الشرعية".

هل تتوقع تألق إمام عاشور مع الأهلي هذا الموسم....؟

هل تتوقع تألق إمام عاشور مع الأهلي هذا الموسم....؟
ads
ads
ads
ads
ads