المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تقارير وتحقيقات

ماذا فعل الحضري عندما كان في "سن" الشناوي وإكرامي ؟

الإثنين 14/نوفمبر/2016 - 01:31 م
عصام الحضري
عصام الحضري
طباعة
خالد بدوي
لا يختلف اثنان على أن ما يفعله عصام الحضري، حارس مرمى المنتخب المصري أمر خارق للطبيعة، ومن الصعب على أي لاعب أن يحققه، فـ"الحضري" يحرس عرين الفراعنة وهو في عمر الـ43، متفوقًا على حارس شاب اسمه أحمد الشناوي يبلغ من العمر 25 عامًا، وآخر مخضرم اسمه شريف إكرامي يبلغ من العمر 33 عامًا.

اعتقد البعض أن عصام الحضري كان "سد واتهد"، بعد أن ابتعد عن أندية القمة الأهلي والزمالك، ولعب لنادي وادي دجلة، وابتعاده عن التشكيل الأساسي للمنتخب في الفترة الماضية، وكان يجلس احتياطيًا سواء لشريف إكرامي أو أحمد الشناوي.

حقق "الحضري" ما عجز الكثيرون عن تحقيقه في كافة أنحاء العالم، ومع زيادة دعوات البعض بضرورة اعتزال الحضري، يزداد إصرارًا وحماسة، حتى حصل على مكانه في التشكيل الأساسي للفراعنة على حساب نجوم كبار شباب ومخضرمين.

عندما كان الحضري في سن أحمد الشناوي، فاز مع الأهلي ببطولة الدوري ثلاث مرات متتالية أعوام 1998، و1999، و2000، وكان ينافس بقوة على حراسة مرمى المنتخب بالتناوب مع نجوم الزمالك والأندية الأخرى، وكان في هذا التوقيت عبد الواحد السيد ونادر السيد، وسجل الحضري أو أهدافه الكروية عندما سجل هدفًا في مرمى كايزر تشيفز بطل جنوب إفريقيا في مباراة السوبر الإفريقي عام 2002.

وعندما كان "الحضري" في عمر شريف إكرامي، بدأ مرحلة الإبداع والإقناع والإمتاع، وبدأ في حصد أول بطولة أمم إفريقيا عام 2006، وفاز مع الأهلي بالدوري ودوري أبطال إفريقيا والسوبر الإفريقي أكثر من مرة، وكان في هذا التوقيت هو الحارس رقم 1 في إفريقيا.

في عمر شريف إكرامي كان الحضري مرعبًا للجميع، وأوقف خطورة العديد من النجوم الأفارقة الكبار أمثال ديديه دروجبا، وصامويل إيتو.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

هل تنجح مصر في اجتياز تصفيات الأمم الإفريقية ؟

هل تنجح مصر في اجتياز تصفيات الأمم الإفريقية ؟
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads
ads
ads
ads
ads