المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

في ظل الانتهاكات ضد حقوق الأطفال.. الحكومة تضع قضايا الطفولة على قائمة أولوياتها

الأحد 04/ديسمبر/2016 - 12:15 م
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
ياسمين مبروك
طباعة
صرحت الدكتورة مايسة شوقي، نائب وزير الصحة والسكان، أن المجلس القومي للطفولة والأمومة لديه الاستعداد للقاء الأسر السورية، للإطلاع على مشاكلهم فيما يتعلق بصحة الطفل والأم من خلال الآلية الوطنية للتنسيق، وبالتعاون مع وزارة الخارجية ورابطة اللائجين السوريين، وسيقدم مجلسي الطفولة والسكان كل الدعم لأسر أشقائنا السوريين في كل مجال يقع في إطار المهام الموكلة إليهما، وذلك بما يساهم في توفير الحياة الكريمة التي يستحقها الأسر السورية الموجودة على أرض مصرنا الحبيبة.

جاء ذلك خلال مشاركة الدكتورة مايسة شوقي، في الإحتفال الذي نظمته مشيخة الأزهر الشريف، تحت رعاية الإمام الأكبر أحمد الطيب، بمناسبة اليوم العالمي للطفل بعنوان "حماية الأطفال في سياق النزاعات المسلحة ومناطق اللجوء"، بالتعاون مع الرابطة العالمية لخريجي الأزهر، وبحضور ممثلي وزارات الخارجية والتربية والتعليم، والمجلس القومي لحقوق الإنسان، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان، والمفوضية السامية لشئون اللاجئين والعديد من الأسر السورية وأطفالها.

وأضافت "شوقي"، أن الحكومة المصرية تضع قضايا الطفولة على قائمة أولوياتها من خلال الجهود التي يبذلها المجلس القومي للطفولة والأمومة، وهو الجهة الوطنية العليا المعنية بالطفل، لإنفاذ حقوق الطفل في البقاء والنماء والحماية والمشاركة والتصدي لكافة أشكال العنف ضد الأطفال، حيث تم تنفيذ العديد من البرامج التي تهدف إلى تمتع كل طفل مصري بحقوقه الأساسية دون أي تمييز.

وقالت إنه احتفالًا باليوم العالمي للطفل، قد نظم برنامج حقوق الأسرة والطفل التابع للمجلس احتفالية بمتحف الطفل للحضارة والإبداع لعدد 350 طفلًا من مختلف الفئات ومنهم أطفال ذوي الإعاقة، والأطفال المحرومين من الرعاية الوالدية وأطفال بلا مأوى، وتضمنت الاحتفالية عددًا من الأنشطة الثقافية والترفيهية، إضافة إلى زيارة الأطفال للمتحف وذلك لتعزيز إحساسهم بالولاء والانتماء للوطن، وأيضًا سوف يتم إطلاق حملة إعلامية موسعة حول التربية الإيجابية، وذلك بشراكة الاتحاد الأوروبي ومنظمة اليونيسيف بالقاهرة، كما قام برنامج حقوق الأسرة والطفل بإعداد الدليل الاسترشادي للأنشطة اللاصفية لطلاب الدمج بالمرحلة الابتدائية، بهدف تعزيز الدمج التعليمي للأطفال ذوي الإعاقة، بمشاركة كافة مستشاري المواد ومسئولي تنفيذ الأنشطة، وخبراء مركز تطوير المناهج بوزارة التربية والتعليم، كما يساهم المجلس في دعم جهود وزارة التربية والتعليم لتوفير الحق في تعليم جيد النوعية للفتيات في المناطق الأكثر احتياجًا.

وأضافت نائب وزير الصحة والسكان للسكان، أن المجلس القومي للطفولة والأمومة قد تقدم بطلب للرئيس عبدالفتاح السيسي، بشأن إصدار قرار تشكيل صندوق الطفل المعاق، وذلك للتوسع في الخدمات المقدمة لهؤلاء الأطفال من خلال الخط الساخن للطفل ذوي الإعاقة "08008886666" وبرامج أخرى متعددة، مشيرة إلى منظومة الحماية التي يكفلها المجلس لجميع الأطفال دون تمييز، والتي من خلالها سيتم تفعيل ومأسسة لجان حماية الطفل العامة والفرعية بمختلف المحافظات، مع ربط تلك اللجان بالخط الساخن المجاني لنجدة الطفل 16000، وخط المشورة الأسرية 16021، بالإضافة إلى تفعيل نظم الإحالة بالشراكة مع كافة الجهات الحكومية المعنية ومنظمات المجتمع المدني كما شارك المجلس في إعداد قانون الهجرة غير الشرعية رقم 82 لسنة 2016 من خلال عضويته في اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة الهجرة غير الشرعية، وهي آلية من آليات حماية الأطفال التي تهدف إلى الحد من ظواهر الاستغلال والاتجار بالبشر.

وأوضحت مايسة شوقي، أنه في إطار الاحتفال باليوم العالمي للفتاة وعام الفتاة المراهقة، نظم المجلس احتفالية تحت شعار "مصر أقوى ببناتها"، شارك فيها 100 فتاة من الشرائح المجتمعية المختلفة بمحافظة المنيا، كما قام المجلس من خلال برنامج صحة المراهقين بتنفيذ حملات توعية في عدد من محافظات الجمهورية، حيث يولي المجلس اهتمامًا خاصًا بالقضايا المرتبطة بصحة النشء والشباب.

ومن جانبه قال الدكتور حمدالله الصفتي، ممثلًا عن الأمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن العالم العربي قد شهد في العامين الماضيين نزوح أكثر من 50 مليون عربي، بسبب الصراعات والنزاعات الموجودة بالمنطقة، وكانت سوريا هي الأكثر حيث هجر قصريًا نصف الشعب السوري، وأعلم أننا جميعًا مدركين لحجم هذه الكارثة، ولكن الكارثة الأكبر أن الأطفال هم من يعانون ويدفعون الثمن، فأي مستقبل لأوطاننا العربية الممزقة في ظل الانتهاكات ضد حقوق الأطفال، ونواجه في أوطاننا وخاصة الأطفال خطرًا حقيقيًا، فيجب أن ننتبه إليه ونعمل على رعاية النشء والشباب من الإنحراف فرعاية حقوق هؤلاء الأطفال مسئوليتنا جميعًا سواء من في موقع المسئولية أو من كان خارجها.

وأكد السفير علاء شلبي، الأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان، أن الأموال التي تنفق في التسليح سواء في سوريا أو العراق أو ليبيا أو اليمن والتي تقدر بأكثر من 70 مليار دولار، إذا تم استغلالها في تنمية ورعاية حقوق الأطفال سوف تغير كثيرًا من الواقع الذي نشهده الآن، إن حقوق الأطفال في صدارة حقوق الإنسان وكل شعب له الحق في تقرير مصيره، ونعمل على رفع المعاناه الإنسانية عن أشقائنا اللاجئين في كل مكان وخاصة الموجودين في مصر الشقيقة الكبرى.

وقالت السفيرة ليلى بهاء الدين، ممثل وزارة الخارجية، نلتقي اليوم بأطفالنا السوريين للاحتفال معهم باليوم العالمي للطفل والمحدد له 20 نوفمبر من كل عام، وفي نفس هذا اليوم من عام 1989 اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية حقوق الطفل التي رسخت حق الطفل في البقاء والنماء والحماية والمشاركة دون تمييز عن طريق العرق أو الدين أو الجنس أو اللغة أو الإنتماء السياسي، وكانت مصر من أولى الدول التي وقعت على الاتفاقية، وبذلك أصبحت قانونًا مصريًا، وصارت جزءًا من المنظومة القانونية في البلاد، ومن ثم قد سنت التشريعات التي تنظم العمل الداخلي على النحو الذي يتسق مع هذه الالتزامات مع مراعاة البعدين الثقافي والاجتماعي، وعند ذكر الجهود الوطنية لابد من الإشارة بصفة خاصة إلى المجلس القومي للطفولة الأمومة الذي يقوم بجهود دائمة، ويطلق المبادرات مثل حماية الطفل من كافة أشكال العنف، وحماية الأطفال المهمشين وأطفال الشوارع والتصدي لعدد من الممارسات الضارة مثل ختان الإناث وزواج الأطفال.

وأضافت الدكتورة جيهان كمال، ممثل وزارة التربية والتعليم، أن الأطفال هم طلائع الأمة وهم الركيزة التي يعتمد عليها المجتمع في المستقبل، وقد أدرك العالم أهمية الطفل، حيث تم وضع الإتفاقيات لحمايتهم من المخاطر وتوفير حق الطفل في التعليم، والتطور والنمو وحقه في المشاركة في كل ما يتعلق به.
ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads