المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

"القبائل العربية": منفذو الجرائم الإرهابية لا يَمُتُّون للإسلام بصلة

الإثنين 12/ديسمبر/2016 - 03:41 ص
تفجير كاتدرائية العباسية
تفجير كاتدرائية العباسية
طباعة
أكد ائتلاف القبائل العربية، وائتلاف شباب الأقاليم أن مشايخ وعمد القبائل والعائلات العربية كانت حريصة على الذهاب إلى الكنيسة البطرسية في العباسية عقب حادث التفجير الذي وقع صباح أمس لتقديم واجب العزاء والمواساة للآباء وكل الكنائس المصرية.

وأضاف العمدة عمران العباسي عضو الهيئة العليا بالائتلافين، وعضو اللجنة الفنية للبرلمان العربي خلال تواجده من أمام الكنيسة البطرسية بالعباسية، أنهم جاءوا اليوم إلى الكنسية ليستقبلوا العزاء مع الأهالي والآباء، موضحًا أن الجميع يعلم جيدًا أن المستهدف هو الشعب المصري بكل فصائله ولا فرق بين مسلم ومسيحي، والدليل أن الجمعة الماضية شهدت انفجار أمام أحدى المساجد بشارع الهرم والآن في الكنسية البطرسية بالعباسية.

وأوضح البيان، أن منفذى هذه الجرائم لا يمتُّون للإسلام بصلة ولا للدين المسيحي وإنما هم أصحاب هويات خاصة ويعملون من أجل مصالحهم فقط، مؤكدًا أن هذه الأعمال الإرهابية يدينها جميع طوائف الشعب المصري، ولكنها لن تنجح في أحداث فتنة بين المسلمين والمسيحيين ولكن تزيد صلابة في وحدتهم الوطنية.

من جانبه، قال اتحاد شباب الجامعة الأمريكية بالقاهرة واتحاد شباب الجامعات المصرية والعربية، إن حادث الكنيسة البطرسية الذي فقدنا على إثره عشرات الضحايا والجرحى يستهدف نشر الفوضى وزعزعة استقرار الوطن، ويؤكد أن العمليات الإرهابية أصبحت أكثر عدوانية ويجب وضع سيناريوهات رادعة لمواجهة الإرهاب الخسيس.

كما تقدمت مايا جورج القيادية بالاتحادين بخالص العزاء للبابا تواضروس الثاني، وأهالي الضحايا، على أن يتغمدهم الله برحمته، مؤكدًا على وحدة الشعب المصري مسيحيين ومسلمين في مواجهة مثل هذه العمليات الدنيئة.

وشدد البيان، على ضرورة انهاء محاكمات كل المتورطين في أعمال إرهابية حتى يكونوا عبرة لغيرهم، بالإضافة إلى تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بشأنهم، مشيرًا إلى أنه كان قد تقدم بطلب لتحويل كل قضايا الإرهاب إلى المحاكم العسكرية، حيث أن تعديل المادة "204" من الدستور بشأن المحاكمات العسكرية، أصبح ضرورة يجب سرعة تنفيذها.

وتضامن مع البيان عدد من الائتلافات والاتحادات الجامعية والشبابية في مقدمتها ائتلاف شباب جامعات مصر وائتلاف شباب جامعة القاهرة واتحاد شباب الجامعة الفرنسية بالقاهرة.

كما أدان السفير الدكتور الحبيب النوبي رئيس النادى الحضاري الاستراتيجي الدبلوماسي بالدنمارك ورئيس النادي الدولي لسفراء السلام بنيويورك وعضو اللجنة الاستشارية الفنية العليا لجامعة كوبنهاجن بالدنمارك، في بيان، صحفي وإعلامي صادر عن مكتبه بنيويورك التفجير الإرهابي الذي استهدف الكنيسة البطرسية صباح اليوم.

وأشار البيان إلى أنه من المؤلم أن هذا التفجير يضاف إلى اعتداءات إرهابية أخرى تم تسجيلها في الآونة الأخيرة في مصر، معربًا عن تعازيه لأقارب الضحايا، والوقوف إلى جانب مصر في جهودها ضد الإرهاب.

من جانبه أكد السفير الدكتور الحبيب النوبي، في تقرير صحفي وإعلامي صادر عنه حول الاعتداء الدامي على الكاتدرائية بالعباسية، أن التفجير يحمل بصمات تنظيم حركة حماس الإرهابية التي تتزامن هذه التفجيرات مع احتفالات الذكرى الـ29 لانطلاق حركة حماس والتى ومازالت منذ أيام تجوب الشوارع والميادين بفلسطين المحتله رافعين رايات سوداء ومرددين هتافات تحرض على العنف والقتل وذلك بالتعاون مع أطراف داخلية بمصر من مصلحتها عدم استقرار الأمن وعدم نجاح مسيرة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وشدد على أن التنظيم الإرهابي يصعد من حربه الغاشمة ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي والسلطة المصرية منذ تولي السيسي في ٢٠١٣، مؤكدًا أن هذا العمل الإرهابي الجبان يرفضه الدين الإسلامي الحنيف، كما ترفضه بقية الأديان والقيم والمبادئ الإنسانية والأعراف والمواثيق الدولية.

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads