المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

"السحل والاعتداءات".. تاريخ صراع الداخلية ونقابة الأطباء عام 2016

السبت 24/ديسمبر/2016 - 12:41 م
رحاب إدريس
طباعة
مجموعة من الصراعات خاضتها نقابة الأطباء عام 2016، مع أمناء الشرطة، استكمالًا لمسلسل الاعتداءات الشرطية على أصحاب البالطو الأبيض، فخلال 2016 وقعت العديد من الصراعات بين الطرفين، التي أظهرت الجانب العنيف لبعض رجال الشرطة، وغياب الجانب القانوني الذي سيحمي أصحاب مهنة الطب من الاعتداءات المتكررة لديهم.

"التعدي على طبيبين بالمطرية "


بدأ صراع الأطباء ورجال الشرطة في عام 2016، منذ الشهر الأول، ففي 28 يناير، قام عدد من أمناء الشرطة بالاعتداء على طبيبين بمستشفى المطرية، فحسب رواية نقابة الأطباء في بيانها، أكدت أن الاعتداء بدأ حينما دخل أحد المواطنين يرتدي ملابس مدنية لمستشفى "المطرية" وهو مُصاب بجرح في وجهه وطلب من الطبيب أحمد محمود مقيم بقسم الجراحة، أن يثبت إصابات غير حقيقية بالإضافة إلى الإصابة الموجودة به فعليًا، وعندما رفض الطبيب أفصح المريض عن شخصيته بأنه أمين شرطة وأن الطبيب عليه أن يكتب التقرير الذي يرغب فيه.

وعندما رفض الطبيب، فقام أمين الشرطة بالاعتداء عليه وكان معه وقتها أحد زملائه شاركه الاعتداء على الطبيب، واعتديا أيضًا على النائب الإداري الطبيب "مؤمن عبدالعظيم" ثم اقتادوهما لقسم شرطة المطرية، ولكن المأمور أعادهما إلى المستشفى مرة أخرى.

"التعدي على طبيب بولاق الدكرور"


وفي فبراير الماضي، قام أمين شرطة بالتعدي على طبيب بمستشفى بولاق الدكرور، عقب قيام "الأمين" وبصحبته والده المريض بالاعتداء بالسب على الطبيب وممرضة بالمستشفى، لتأخرهمها فى علاج والده، وطلبت الممرضة بعيادة "العظام" من أمين الشرطة إحضار كارت متابعة للمريض قبل توقيع الكشف الطبي.


وتطور الأمر إلى مشاجرة بينهما، قام على إثرها الأطباء بالاتصال بوكيل وزارة الصحة بالجيزة الذى حضر على الفور، وتم إبلاغ وزارة الداخلية، وانتقل نائب مدير أمن الجيزة وعدد من القيادات الأمنية إلى المستشفى وتمت السيطرة على الموقف وتم إنهاء الأزمة قبل تفاقمها بعد تقديم اعتذار أمين الشرطة إلى الطبيب والممرضة.


"التعدي على أطباء مستشفى الأميري"

وفي مارس الماضي، شهد مستشفى الأميري الجامعي بالإسكندرية واقعة تعدي أمين شرطة يدعى "هاني.م" على الطبيب محمد طارق، بقسم الاستقبال والطوارئ، نتج عنها كسر ذراعه الأيسر وخلع في أصبعه.

بدأت الواقعة، حين حضر أمين الشرطة إلى "الأميري الجامعي" بصحبة زوجته؛ لتوقيع الكشف عليها، فطالبته الطبيبة المختصة بانتظار دوره؛ لوجود العديد من الحالات الحرجة، لكنه رفض الانتظار، وأشهر سلاحه في وجهها، مهددًا إياها، ما دفع الطبيب محمد طارق إلي التدخل؛ في محاولة للدفاع عن زميلته، إلا أن أمين الشرطة تعدى عليه بالضرب، وأصابه بكسر في ذراعه وخلع في أصبعه؛ ليتم احتجازه بمستشفى ناريمان لعلاجه.


"التعدي على أطباء الشيخ زايد"


وفي سبتمبر الماضي، تعرض أطباء مستشفى الشيخ زايد التخصصي للإعتداء من قبل أمين الشرطة "م.ع" بمجرد أنه سمع بأن عليه دفع مبلغ مالي تحت حساب مستشفى الشيخ زايد التخصصي بعد أن تمكنوا من السيطرة على الأزمة القلبية حتى استشاط غضبه، بعد أن طالبوه بشهادة تأمين صحي بدلًا من ذلك، مصرًا على نقله إلى مستشفى التأمين الصحي بمدينة نصر من دون سيارة إسعاف، ما يشكل خطورة على حياته.


وفوجئ الأطباء والممرضون الموجودون في الاستقبال بأن أمين الشرطة يرفع سلاحه الناري من جيبه في الهواء، ويهدد الجميع باستخدامه، ثم بدأ في تحطيم زجاج المستشفى مستعينًا بأصدقائه وأقاربه، وهاجموا طبيبين وممرضين، فأحدثوا بهم كدمات وجروح وكسروا يد الممرض، عندها قام أمن المستشفى بمحاصرة أمين الشرطة ومن معه وقاموا بإبلاغ الشرطة.


"صفع طبيب في مستشفى الهلال"


وفي نوفمبر الماضي، اعتدى لواء شرطة سابق على الطبيب حازم كمال بمستشفى الهلال الأحمر، بعد خلاف بينهما، حيث قام اللواء بصفع الطبيب على وجه، ليرد الأخير بصفعه على وجهه أيضًا.


"التعدي على طبيبة الغردقة"

وفي نوفمبر الماضي، تعدى أمين شرطة وزوجته على الطبيبة رانيا عبد العظيم والطبيب محمد علي في أثناء عملهما بوحدة الميناء الصحية بالغردقة، وبعدها أعلنت نقابة أطباء البحر الأحمر أنها حصلت على حكم قضائي ضد أمين شرطة وزوجته.


"التعدي على أطباء الإسكندرية"

وكانت أخر تلك الصراعات، بين الأطباء والشرطة، منذ أيام، وتمثلت في تعرض الدكتور عمرو فهمي الطبيب بمستشفى شرق المدينة بالإسكندرية، الأربعاء، للاعتداء بالسب والضرب من قبل ضابط شرطة محال للاحتياط، وذلك أثناء تأدية عمله بطوارئ المستشفى بعد أن طلب الضابط من إحدى الطبيبات المتواجدة بالطوارئ ترك كل شيء في يدها للكشف على أحد المرضى كان بصحبته، فقام على إثر ذلك بالتعدي عليها.

وبعد التعدي على الطبيبة قام الدكتور عمرو فهمي بالتدخل، الأمر الذي تسبب في تعرضه للاعتداء بالسب والضرب، من قبل ضابط الشرطة، وناشد الطبيب، النائب العام ووزير الداخلية، ونقيب الأطباء برفع الظلم الواقع عليه من قبل الضابط، حيث أشار إلى أنه يتعرض للعديد من المضايقات والتهديدات من الضابط وأسرته حتى يتنازل عن المحضر الذي حرره، موضحا أن الضابط حرر محضر كيدي ضده للضغط عليه مدعيا فيه أنه اعتدى عليه.
هل تتوقع تألق برونو سافيو مع الأهلي؟

هل تتوقع تألق برونو سافيو مع الأهلي؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads