المواطن

عاجل
ضياء رشوان: بدء جلسات الحوار الوطني يُعد أول خطوة نحو الجمهورية الجديدة محمود فوزي: الأمانة الفنية تلقت 15 ألف ورقة و96 ألف استمارة إلكترونية للمشاركة في الحوار الوطني ملفات حقوق الإنسان والصناعة والإعلام.. أبرز ما جاء في أول اجتماع لمجلس أمناء الحوار الوطني "النواب"يوافق نهائيا على"غسل الأموال"..تعديلات تضمن اختيار أصحاب الخبرات القضائية لرئاسة وحدة المكافحة مشادات بين أعضاء حقوق الإنسان بسبب زج اسمه في بيان محمد أنور السادات النائب أشرف رشاد .. يحسم مناقشات قانون تجاوز مقابل التأخير والضريبة الإضافية ضياء رشوان: رئيس الوزراء يوافق على زيادة بدل التدريب والتكنولوجيا لأعضاء نقابة الصحفيين ضياء رشوان يصدر بيانًا للتغطية الإعلامية لأول اجتماع لمجلس الحوار الوطني وزير الشباب والرياضة.. الدولة المصرية أصبحت تسير بخطى ثابتة وواضحة نحو صناعة أبطال أوليمبيين وزير الرياضة يُكرم أبطال مشروع الموهبة والبطل الأوليمبي .. نعمل علي تطوير مراكز الشباب
رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

8 معلومات لا تعرفها عن عيد الميلاد المجيد

الجمعة 06/يناير/2017 - 11:25 م
أحمد أبو حمدي
طباعة
يُعتبر عيد الميلاد المجيد ثاني أهم الأعياد المسيحية على الإطلاق بعد عيد القيامة، بالإضافة إلى كونه جزءًا وذروة "زمن الميلاد"، الذي تستذكر فيه الكنائس المسيحية الأحداث اللاحقة والسابقة لعيد الميلاد كبشارة مريم وميلاد يوحنا المعمدان وختان يسوع، هناك معلومات لا يعرفها الكثيرين عن عيد الميلاد المجيد، أبرزها أن المسيحية المبكرة لم تحتفل مطلقًا بالعيد لما ارتبطت به من ظروف السريّة والاضطهاد الرومانيّة، وأن الاحتفال في العصور الوسطى كان من خلال التركيز خلال الاحتفال بعيد الميلاد يتم على زيارة المجوس الثلاثة.

الكتاب المقدس أخفى ميلاد يسوع

رغم أن الكتاب المقدس لا يذكر تاريخ أو موعد ميلاد يسوع فإن آباء الكنيسة قد حددوا منذ مجمع نيقية عام 325 الموعد بهذا التاريخ، كذلك فقد درج التقليد الكنسي على اعتباره في منتصف الليل، وقد ذكر إنجيل الطفولة ليعقوب المنحول في القرن الثالث الحدث على أنه قد تم في منتصف الليل،
وذكر البابا بيوس الحادي عشر في الكنيسة الكاثوليكية أن الحدث ثد كان في عام 1921 في منتصف الليل رسميًا؛ يذكر أيضًا، أنه قبل المسيحية كان يوم 25 ديسمبر عيدًا وثنيًا لتكريم الشمس، ومع عدم التمكن من تحديد موعد دقيق لمولد يسوع حدد آباء الكنيسة عيد الشمس كموعد الذكرى، رمزًا لكون المسيح "شمس العهد الجديد" و"نور العالم".

طقوس سنوية بالاحتفال

يترافق عيد الميلاد باحتفالات دينية وصلوات خاصة للمناسبة، واجتماعات عائلية واحتفالات اجتماعية أبرزها وضع شجرة الميلاد وتبادل الهدايا واستقبال بابا نويل وتناول عشاء الميلاد، وهو عطلة رسمية في أغلب دول العالم وفي الوطن العربي يعتبر عطلة في سوريا ولبنان ومصر والأردن وفلسطين ولأبناء الطائفة في العراق.


فروق توقيتات احتفالات الكنائس

تقيم عدد من الكنائس الأرثوذكسية عيد الميلاد والغطاس بحسب التقويم الغريغوري منها بطريركية انطاكية، القسطنطينية، الإسكندرية، اليونان، قبرص، رومانيا وبلغاريا أما كنائس روسيا، أوكرانيا، القدس، صربيا، مقدونيا، مولدافيا وجورجيا فضلًا عن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية فتعتمد التقويم اليولياني في تحديد هذه الأعياد.


الشجرة والمغارة والأجراس أبرز مظاهر الاحتفال

تشمل زينة الميلاد شجرة العيد وهي رمز لقدوم يسوع إلى الأرض من ناحية، وهو حسب التقليد يجب أن تكون من نوع شجرة اللبلاب بحيث ترمز ثمارها الحمراء إلى دم يسوع وإبرها إلى تاج الشوك الذي ارتداه خلال محاكمته وصلبه وفق العهد الجديد، يلحق بالشجرة عادة، مغارة الميلاد.

موسيقى عيد الميلاد

شكل عيد الميلاد على مر العصور، موضوعًا لعدد من الأناشيد والقصائد الملحنة في الكنيسة والمجتمع، لعلّ أفرام السرياني كان من أوائل من وضع قصائد ملحنة للميلاد حتى لقّب "شاعر الميلاد" ولا تزال الترانيم التي ألفها في هذا الصدد متداولة حتى اليوم في الكنائس ذات الطقس السرياني.

تبادل الهدايا

تبادل الهدايا يعتبر من الجوانب الرئيسية للاحتفال بعيد الميلاد حديثًا، وهو ما يجعل موسم عيد الميلاد أكثر مواسم السنة ربحًا بالنسبة لمتاجر التجزئة والشركات حول العالم؛ كان تبادل الهدايا شائعًا في بعض مناطق الإمبراطورية الرومانية أواخر ديسمبر كجزء من طقوس دينية.


أشكال الاحتفال فى القرون الأولى

اعتبر سكتوس يوليوس أفريكانوس أن البشارة تمت في الاعتدال الربيعي الذي يحتفل به في 25 مارس ما يوكان المسيحيون الشرقيون يحتفلون بمولد المسيح في اليوم السادس من شهر يناير منذ القرن الثاني بعد الميلاد، وفي عام 354 احتفلت بعض الكنائس الغربية ومنها كنيسة روما بذكرى مولد المسيح في اليوم الخامس والعشرين من ديسمبر.

واستمسكت الكنائس الشرقية وقتًا ما باليوم السادس من يناير، واتهمت أخواتها الغربية بالوثنية وبعبادة الشمس؛ ولكن لم يكد يختتم القرن الرابع حتى اتخذ اليوم الخامس والعشرين من ديسمبر عيدًا للميلاد في الشرق أيضًا، ولعلّ المسيحية المبكرة لم تتحفل مطلقًا بالعيد لما ارتبطت به من ظروف السريّة والاضطهادات الرومانيّة.


أشكال الاحتفال فى القرون الوسطى

في العصور الوسطى كان التركيز خلال الاحتفال بعيد الميلاد يتم على زيارة المجوس الثلاثة، كما سبق العيد أربعين يومًا عرفت باسم "أيام القديس مارتن الأربعين" وتعتبر جزءًا من احتفالات الميلاد أي تبدأ الاحتفالات منذ 11 نوفمبر.

أخبار تهمك

هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟

هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads