المواطن

عاجل
الاتحاد العام للمصريين في الخارج يؤكد على مساندة القيادة السياسية في أزمة سد النهضة بمناسبة شهر رمضان.. وزارة الأوقاف الكويتية تنتج أغنية "أضاء هلاله" ما هي حسابات التوفير والبنوك التي تقدم أعلى فائدة عليها في الإمارات؟ حوار.. رئيس رابطة خريجي المساحة والخرائط والنظم: دورات تدريبية للأعضاء.. وشهادات معتمدة من الخارجية للحصول على فرص عمل.. وأنشطة اجتماعية وثقافية متنوعة شاهد.. الفنان عمران البقاعي يطرح فيديو كليب أغنيته الجديدة «روح مش عادية» رمضان محبة .. القمص يؤانس اديب يوزع التمر والعصير على الصائمين بالغردقة خط الجونة - الدهار... محافظ البحر الأحمر يعلن تشغيل أول أتوبيس نقل عام يعمل بالكهرباء بالمحافظة دور الإعلام للتوعية بجهود التنمية ندوة بإعلام الغردقة الدين لله والوطن للجميع.. وكيل مطرانية الأقباط الكاثوليك بالبحر الأحمر يحتفل بحلول رمضان بطريقته الخاصة المستشار الإعلامي لنقابة المهندسين بأسيوط يحصل على "الامتياز" في تخطيط مدينتي المنيا وأسيوط الجديدتين
رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

في ذكرى وفاة الراعي الرسمي للابتسامة.. تعرف على أهم المحطات في حياة علي الكسار

الأحد 15/يناير/2017 - 11:58 ص
منة إدريس سالم
طباعة
فنان كوميدي متميز، ساعدته ملامحه البشوشة وخفة ظله على أن ينضم لصفوف عمالقة الكوميديا، ليكون الراعي الرسمي للابتسامة في السينما المصرية، إنه الفنان علي الكسار.

وفي ذكرى وفاة علي الكسار، يرصد" المواطن" أهم المحطات في حياته:

نشأته 

ولد علي خليل سالم في 13 يوليو عام 1887، بحي السيدة زينب بالقاهرة، أطلق على نفسه اسم "علي الكسار"، واقتبس اللقب من عائلة والدته التي كانت تدعي زينب علي الكسار.

أمتهن العديد من المهن قبل عمله بالمجال الفني، وبدأ حياته العملية من خلال مهنة "السروجي"، والتي كان يعمل بها والده وهي تتمثل في صناعة السروج التي تزين ظهور الخيل، لكنه لم يستطيع إتقانها، فأتجه للعمل بالطهي مع خاله وأختلط في تلك الفترة من حياته بـ"النوبين"، الأمر الذي جعله يتقن لغتهم ليعتقد البعض أنه "نوبي".

بدايته الفنية 

بدأ علي الكسار حياته الفنية عام 1908 بالعمل في فرقة "دار التمثيل الزينبي"، ثم انضم بعدها إلى فرقة "جورج أبيض"، وتعرف هناك على أمين صدقي الذي أصبح شريكة وكاتب لمسرحياته، وكونا معًا فرقة تمثيل خاصة بهم عام 1916 تحمل اسم "علي الكسار ومصطفي أمين".

وفي 6 يناير 1919 انتقل "الكسار" بفرقته إلى مسرحه الجديد "الماجستيك" بشارع عماد الدين، وكانت أقوى وأنجح الفرق الكوميدية بلا منافس، وصمدت أمام كل التحديات التي عرفها تاريخ المسرح المصري.

ذاع صيته بالتمثيل وأحبه الجمهور، ودخل في منافسة شديدة مع الفنان الكوميدي الكبير نجيب الريحاني، وابتدع شخصية "عثمان عبد الباسط" النوبي لتتصدي في المنافسة أمام شخصية "كشكش بيه" التي كان يقدمها الريحاني في ذلك الوقت، ونجحت الشخصية نجاحًا عظيمًا ولا تزال خالدة في ذاكرة المشاهد العربي إلى الآن.

أهم أعماله

قدم "الكسار" ما يزيد عن 160 عمل مسرحي، وأكثر من 36 فيلمًا سينمائيًا، من أشهرها فيلم بواب العمارة، وسلفني 3 جنيه، وألف ليلة وليلة، وعثمان وعلي، والساعة 7، ونور الدين والبحارة الثلاثة، وعلي بابا والأربعين حرامي، وعلى قد لحافك وغيرها الكثير.

رحل "الكسار" عن عالمنا في الخامس عشر من يناير عام 1957، عن عمر يناهز 70 عامًا، تاركًا رصيد فني كبير لعشاقه استطاع أن يخلد ذكراه.

أخبار تهمك

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي
ads
ads
ads
ads
ads
ads