المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

محمد الطوبجي يرد على أهم الأسئلة بـ"ماسبيرو".. بعد أن طرحتها "القاهرة والناس"

الخميس 02/فبراير/2017 - 06:07 م
أحمد مصطفى
طباعة
أبدى المذيع محمد الطوبجي، مقدم برنامج "شباب على الهواء"، بالقنوات المتخصصة، غضبه من ردود بعض العاملين في "ماسبيرو"، ومن هم في سن المعاش، على الأسئلة التي تخص "المبنى" بطريقه ظهرت دون المستوى، وذلك أثناء استضافتهم في أحد البرامج على قناة "القاهره والناس".

وطرح "الطوبجي"، الأسئلة التي وجهت للعاملين على فضائية "القاهرة والناس"، وأجاب عليها بالإجابات النموذجية التي عكست ألسنت الكثير من العاملين بمبنى الإذاعة والتلفزيون.

وعلق "الطوبجي"، عبر جروب الإعلاميين العاملين في التلفزيون المصري بـ"الفيس بوك"، قائلًا:" قناة القاهرة والناس عاملة متابعة لملف ماسبيرو وبتستضيف من هم فى سن المعاش ومن هم أبناء ماسبيرو للحديث عنه ولكن للأسف لم أجد الردود اللازمة على الأسئلة التي طرحت على الزملاء الذين تم استضافتهم.

وأضاف يجب أن تكون ردودنا كاتمة للأفواه وليست مجالا لزيادة العداء والطمع ممن يبحثون عن مدخل لاقتحام ماسبيرو والقضاء عليه، لهذا رغبت أن أرد على الأسئلة التي طرحت من خلال إجابة ناهية، وأرجوا من الجميع أن يكونوا لسان ماسبيرو للرد على تلك الأسئلة بالأجوبة الناهية.

ماسبيرو يصرف 6 مليار جنيه سنويا

ماسبيرو لا يصرف هذا المبلغ نهائيًا ومن يصرح بهذا المبلغ فعليه إثبات ذلك بالمستندات فما يصرفه ماسبيرو سنويًا طبقًا للموازنة التى يقرها مجلس النواب بعد المناقشة مع مسئولى ماسبيرو هو 2.6 مليار جنيه سنويا أي 2 مليار و600 مليون جنيه مقسمين على قسمين أو بابين، الباب الأول ويشمل المرتبات ومقابل الخدمة بمبلغ مليار و200 مليون جنيه والباب الثانى ويشمل متطلبات "ماسبيرو" من متطلبات استوديوهات وبنزين للسيارات..... الخ، ومن الأشياء الأخرى بمبلغ مليار و400 مليون جنيه.

وهذا يعنى أن "ماسبيرو" لا يحصل على تلك الستة مليارات الكاذبه والتى يتم التشدق بها، ولذلك نحن نطالب بالكشف عن الموازنة المالية السنوية لمجلس النواب ولوزارة الثقافة ولكل الجهات التي تحصل على المليارات لمعرفة حجم المصروفات لهذه الجهات بالنسبه لماسبيرو.

ماسبيرو به أكثر من 40 ألف موظف

ماسبيرو حتى يوليو 2016 عدد العاملين فيه هو 34700 موظف وكل يوم يقل عدد العاملين فيه وطبقا للإحصائيات المؤكدة التي أكدها الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة أثناء التواصل معه، أن عدد العاملين فى عام 2020 سيكون أقل من 20 ألف موظف ما بين برامجيين وإداريين وهندسة وأمن.

مما يعني أن الأعداد تقل مع مرور كل يوم جديد فى السنة، ومقارنة بالعاملين بالوزارات والهيئات والجهات الأخرى فإن الموازنة المالية السنوية لماسبيرو بالنسبة للأعداد التي تعمل فيه هي أقل بكثير من الموازنة الخاصة بالجهات الأخرى بالنسبة للأعداد الموجودة في تلك الجهات ويحصلون على المليارات وعدد العاملين أقل بكثير من أبناء ماسبيرو.

أهم مشكلات ماسبيرو وتطالبون الحكومة بحلها

أهم مشكلة وهي الأولى من وجهة نظري هي المديونية التي على ماسبيرو والتي تقدر بـ 23 مليار جنيه والتي يتحملها ماسبيرو والعاملين فيه رغم أنهم ليس لهم دخل في تلك المديونية التي صنعت في عهد صفوت الشريف لإنشاء مدينة الإنتاج الإعلامي والنايل سات والتي كانت من أصل قرض 6 مليار جنيه ولم يكن لماسبيرو نصيب من هذه المديونية.

فهذه هي أكبر المشاكل ومع مرور الأيام وصمت الحكومة والدولة على هذه المديونية يجعلها تتفاقم وتتزايد وتجعل المخططين ضد ماسبيرو في وضع قوة.

ورغم قيام الدولة بالاتفاق مع رئيس الاتحاد الأسبق، عصام الأمير، للوصول لحلول جذرية لتسديد تلك الديون من خلال مجموعة من الإجراءات الهامة منها، تملك ماسبيرو للأراضى المخصصه له وإعادة بيعها لبنك الإستثمار الذى يرأسه رئيس الوزراء بالإضافة إلى بيع الترددات لوزارة الاتصالات لإنشاء الشركه الرابعه للتليفون المحمول بعد تحويل الترددات من انالوج الى ديجيتال فيتم بذلك تسديد كل ديون ماسبيرو، وهذه هى اهم واصعب واكبر مشكله على كاهل ماسبيرو والعاملين فيه ويمكن الإنتهاء منها بشكل نهائى إن أرادت الحكومه والدوله حلها.


كيف يمكن الخروج من الكبوه التى يمر بها ماسبيرو

يمكن الخروج من هذه الكبوه من خلال خطوتين أساسيتين ورئيسيتين.

الأولى أن يكون للإدارة السياسية وللحكومة ولمجلس النواب ولكل من له حق إصدار القرار من الجهات الحيوية فى الدولة إرادة وموقف إيجابي ومساندة حقيقية لماسبيرو وحل مشكلاته.

والثانيه تنفيذ مشروع هيكلة عصام الأمير الذى استمر دراسته ما يقرب من سبعة أشهر مع الحكومة المصرية ممثلة فى الدكتور أشرف العربى وزير التخطيط وغيره من المسئولين فى الدولة، والذى من خلال هذا المشروع يتم سداد كافة ديون ماسبيرو بالإضافة إلى إنشاء قطاعات إستثمارية تحقق مكاسب لا حصر لها لصالح ماسبيرو والعاملين فيه.


هذه هى الأسئلة التى يطرحها الجميع وللأسف الإيجابات لم تكن فى محلها بل كانت تؤكد لمن ينهش فى ماسبيرو والعاملين فيه أنهم على حق، ولهذا أردت من جروب الإعلاميين العاملين فى التليفزيون المصرى أن أرد بشكل كامل على تلك الأسئلة وعلى تلك الأكاذيب التى يتشدق بها البعض ضد ماسبيرو والعاملين فيه.

لذلك أرجوا من زملائى فى إتحاد الإذاعه والتليفزيون أن يكونوا على علم بكافة الأمور حتى يردوا بقوه وبصرامه وبحزم وبمعرفه على كل من يحاول الإساءة لماسبيرو والعاملين فيه.

وأحب أن أؤكد على زملائى أن عمرو أديب هو البدايه وأوعاكوا أن تنخدعوا فى إعتذاره فهناك أدوات أخرى غيره ستستخدم ويجب أن نكون جميعا فى حالة يقظه كامله وعلى قلب رجل واحد ونرد كأننا لسان واحد، اللهم إحفظ ماسبيرو وكل المحترمين فى ماسبيرو.

واختتم كلامه قائلًا:" مشكلة ماسبيرو الأولى والداخليه هى القياده، فهناك بعض القيادات لا تصلح لمنصبها لأن ما يشغلها هى المصلحة الشخصية ومصلحة شلتها على حساب تليفزيون الشعب المصرى وحينما يتم تغيير بعض القيادات بدءا من مدير عام سيدخل ماسبيرو السباق الإعلامى وسيكون فى المقدمه وذلك من خلال النقطتين الرئيسيتين التى أوضحتهم والتى تساهم فى خروج ماسبيرو من كبوته

أخبار تهمك

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي
ads
ads
ads
ads
ads
ads