المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

أردوغان تركيا يقودها للعزلة الأوروبية.. آخرها منع وزير خارجيته دخول هولندا

السبت 11/مارس/2017 - 03:21 م
محمد ماهر
طباعة
بعد إقرار الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" قانون التعديلات الدستورية الذي أحاله البرلمان التركي ومن ثم ينتظر استفتاء شعبيًا للموافقة عليه، بدأت الحكومة التركية العديد من الخطوات لعمل حملات دعائية لقانون التعديلات الدستورية خارج الآراضي التركية، وهو الأمر الذي يستدعي تجمع الجاليات التركية بأعداد كبيرة للتعبير عن دعمها لأردوغان، وذلك بالطبع بالتنسيق مع سفارة تركيا في العديد من البلدان الأوروبية والعربية، ونتيجة لمنع الحكومة الهولندية من هبوط طائرة وزير الخارجية التركي " مولود جاويش أوغلو"، أصدر الخليفة العثماني بيانا ندد فيه بغطرسة الحكومة الهولندية واصفًا إياها بالنازية الفاشية، وعلى أثر منع " أوغلو" من الدخول لهولندا نبرز أهم الدول التي منعت سفراء أردوغان من الدخول إلى آراضيها لعدم إثارة الشغب.

إعتراض سلطات زيورخ.. والفيدرالية السويسرية تنقذ الموقف

قدمت سلطات كانتون زيورخ الأربعاء الماضي، طلبا لإلغاء الزيارة المقررة لوزير الخارجية التركي مولود أوغلو، المزمع وقوعها غدا الأحد، وذلك لأسباب أمنية تخوفا من التجمعات الكبيرة التي قد تحدث فوضي وإشتباكات مع عناصر الشرطة، بالإضافة إلي أنه ليس من مسؤولية سويسرا الترويج لتعديلات دستورية تنصب من أردوغان ديكتاتور بحكم مطلق، وبعد إعلان السفارة التركية بسويسرا إستنكارها لتلك المحاولات أعلنت الفيدرالية السويسرية رفضها لذلك الطلب زعما منها أن مثل ذلك التجمع لن يضر الأمن العام السويسري وليس من شأنهم منع تلك المؤتمرات.

شبح تقسيم العراق يلاحق وزير الطاقة التركي

فى فبراير من عام 2012، تم إجبار" تانر يلديز" وزير الطاقة التركي آنذاك على تغيير خطته والهبوط في اربيل بكردستان العراق بعد أن قامت بغداد بإلغاء اذن السفر له، وقبل إقلاع طائرة الوزير من مطار أتاتورك في إسنطبول تم إبلاغة بإلغاء العراق لزيارتة ومن ثم طالب " يلديز" التوجه إلي بغداد بدلا من آربيل، ولكن الحكومة العراقية تأخرت في الرد مما أجبر الوزير التركي إلي الرجوع مرة أخرى إلي بلاده، وأشار محللون أن السبب في إلغاء هذة الرحلة يرجع إلى زيادة غضب الشارع العام في العراق بعد زيارة لوزير الخارجية التركي آنذاك " أحمد داوود أوغلو" التي قام من خلالها بدخول الأراضي العراقية بشكل غير قانوني ولم يحصل علي تأشيرة الدخول من الحكومة العراقية.


ألمانيا تمنع التجمعات وأوغلو يتحدي ميركل
في السابع من مارس الجاري أعلنت المتحدثة باسم مجلس بلدية هامبورغ رفضها لإقامة تجمعات للناخبين الأتراك تزامنا مع زيارة الوزير التركي " مولود جاويش أوغلو" للترويج للتعديلات الدستورية الجديدة وألغت تراخيص أكثر من ثلاث تجمعات، وفي المقابل أعلن "أوغلو" اصراره علي إتمام إلقاء الخطابات علي الجاليات التركي، قائلا في تحدي سافر" سأذهب.. لا يمكن أن يوقفني أحد"، وعلى إثر ذلك التصادم بين قادة البلدين وصف أردوغان تصرفاح الحكومة الألمانية بالديكتاتورية، قائلا" هذة التصرفات تعبر عن النازية التي لم تستطع ألمانيا التخلي عنها"، وفي المقابل ألمحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلي ان الآراضي الألمانية ليست مسرح لعرض أفكار الدكتاتور التركي أردوغان الذي يدعو إلي التصويت علي دستور يعطية كافة الصلاحيات.

وفي النهاية وإلي حين بدء موعد الإستفتاء الشعبي علي التعديلات الدستورية التي توسع من صلاحيات الرئيس التركي، ومع زيادة تحركات وزير خارجيتة لترويح لمزايا تلك التعديلات، هل ستشهد دول أخري تدهور العلاقات بسبب إصرار أردوغان علي تنصيب نفسه حاكما ذو سلطة مطلقة.


وقال جاويش أوغلو في تصريحات لصحيفة "حرييت ديلي نيوز" التركية، نقلتها وكالة "رويترز" للأنباء، إنه مصر على إلقاء كلمته في التجمع المرتقب له مع ناخبين أتراك في مدينة "هامبورغ" الألمانية، بشأن الحملة الدعائية التي تنظمها الحكومة التركية قبيل استفتاء حول تعديلات دستورية مرتقبة في البلاد.

وتابع جاويش أوغلو: "سأذهب. لا يمكن أن يوقفني أحد"، ولكن نقلت "رويترز" عن مصادر دبلوماسية تركية إنه يجري البحث عن مكان آخر لاستضافة التجمع الحاشد.

وتدور خلال الأيام الماضية حرب كلامية متبادلة بين المسؤولين الألمان والأتراك، والتي كان أبرزها اتهام الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، برلين بممارسة سياسات أشبه بـ"النازية"، بعد سحب السلطات تراخيص 3 تجمعات حاشدة كانت تنوي تركيا تنظيمها في ألمانيا للترويج لاستفتاء تعديل الدستور في أبريلنيسان المقبل.

ويحتاج أردوغان لدعم قوي من الأتراك المقيمين في ألمانيا وعددهم 1.5 مليون ناخب، لضمان تمرير التعديلات المقترحة التي يقول إنها مهمة من أجل أمن البلاد التي تواجه تهديدات من الإسلاميين المتشددين والمسلحين الأكراد، وما زالت تتعافى بعد محاولة انقلاب في يوليو تموز.

هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟

هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads