المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

بالصور.. التفاصيل الكاملة لمقتل مندوب شرطة بدار السلام

السبت 06/مايو/2017 - 12:31 م
طه جمعة
طباعة
نجحت الأجهزة الأمنية بالقاهرة فى كشف غموض واقعة العثور على جثة مندوب شرطة مقتول وملقى به بمدخل أحد العقارات بمنطقة دار السلام، وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة 6 أشخاص بينهم سيدتان بسبب الخلاف على تجارة الألماظ.

البداية، بتلقى قسم شرطة دار السلام بلاغا من عبد الرحمن محمد، 19 سنة، طالب، ومقيم دائرة القسم، بأنه أثناء عودته إلى مسكنه، فوجئ بوجود جثة لشخص بمدخل العقار سكنه.

وبالانتقال والفحص، عثر على جثة لذكر مجهول الهوية في العقد الثالث من العمر، قمحي البشرة، يرتدي جلباب رمادي اللون ملفوف بسجادة أعلها كيس بلاستيك موثوق اليدين والقدمين بحبل بلاستيك، وبها إصابات عبارة عن " كدمة بالجبهة وتجمع دموي بالصدر والظهر واحمرار حول الرقبة وكسر بمؤخرة الرأس وجرح قطعي بالساعد الأيسر".

ودلت التحريات، أن المجنى عليه يدعى محمد أيمن، 30 سنة، مندوب شرطة نظامي، ومتغيب عن العمل، وبحوزته طبنجة أميري ماركة تورس عيار 9مم "عهدة شخصية"، وهاتفه المحمول، وأن وراء ارتكاب الواقعة أحمد يوسف، وشهرته "وليد"، 42 سنة، قهوجي، وعلى يوسف، شقيق الأول، 36 سنة، نقاش، ومى محمود، 39 سنة، حاصلة على ليسانس حقوق، وأمل سيد، زوجة الأول، 38 سنة، ربة منزل، وطارق أيمن، 19 سنة، عامل، نجل شقيقة زوجة الأول، رجب محمود، 24 سنة، سائق توك توك، مالك الدراجة البخارية المستخدمة فى التخلص من الجثة " توك توك".

وتم ضبط المتهمين، وبمواجهتهم بالتحريات، اعترفوا بارتكاب الحادث. 

وقرر المتهم الأول أنه يرتبط بعلاقة صداقة بالمجني عليه، بدأت إبان حبسه فى القضية رقم 19320 لسنة 2016م، وتوطدت العلاقة بينهما وقام بتسليمه قطعة من الأحجار الكريمة "ألماظ"، بقصد التصرف فيها بالبيع، إلا أن المجنى عليه استحوذ عليها لنفسه، وادعى أنها مقلدة فخطط للانتقام منه. 

مضيفا أنه استعان بالمتهمة الثالثة "مي محمود"، فى استدراج المجني عليه لمسكنه بدعوى وجود خلافات مع بعض الأشخاص وترغب فى تدخله لإنهائها مقابل مبلغ مالي، وذلك لإمكانية التفاهم مع المجني عليه بمسكنه.

وتوجه المجني عليه لمسكن المتهم الأول؛ لمقابلة المتهمة الثالثة، بناءا على الاتفاق المبرم بينهم، حيث تبين له عدم تواجدها وأستضافه المتهم الأول وحدثت مشادة كلامية بينهما؛ بسبب قطعة الألماظ، وإصرار المجني عليه أنها مقلدة، تطورت إلى مشاجرة قام على إثرها بالتعدي على المجنى عليه بضربه بعصا خشبية على رأسه، أفقدته الوعي، وقام بتقييده ثم تعدي عليه بسكين محدثا ما به من إصابات، وعقب ذلك قام بخنقه بواسطة منشفة حتى تأكد من وفاته وأستولى على سلاحه الأميري وهاتفه المحمول.

كما أضاف المتهم الأول، أنه في سبيل التخلص من الجثة استعان بشقيقه، المتهم الثاني علي يوسف، وقاما بتغير ملابس المجني عليه بجلباب فلاحي رمادي اللون حتى لا يستدل علي شخصيته، ووضع الجثة داخل سجادة ولفها بملاية سرير وربطها بحبل ووضعها داخل كيس بلاستيك كبير الحجم وطلب من المتهم الخامس إحضار دراجة بخارية " توك توك "؛ لاستخدامها فى نقل الجثة، حيث قام الأخير باستئجار دراجة بخارية ملك المتهم السادس، وتخلصوا من الجثة بمكان العثور عليها، وبمواجهة باقي المتهمين باعترافات المتهم الأول أيدوها جميعهم،وتم بإرشاد المتهم الثاني ضبط السلاح الأميري المستولي عليه بمسكن والدته. 

وتم ضبط الهاتف المحمول بإرشاد المتهمة الرابعة، زوجة المتهم الأول أمل سيد، وعثر على العصا الخشبية والسكين المستخدمين فى ارتكاب الواقعة بمحل الحادث. تحرر عن ذلك المحضر اللازم، وتولت النيابة العامة التحقيق.
هل تتوقع تألق برونو سافيو مع الأهلي؟

هل تتوقع تألق برونو سافيو مع الأهلي؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads