المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

"الرئيس" في أسبوع.. خطابات برلين تخطف الأنظار ولقاءات مهمة تتصدر القائمة

الخميس 15/يونيو/2017 - 12:09 م
سمر جمال
طباعة
شهد الأسبوع الماضي عدد اللقاءات والقرارات لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، على المستويين الخارجي والداخلي، الذي التقى خلالهم بمندوبي بعض البلاد ورئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل، وكانت على رأس أولوياته جولته في برلين التي استمرت 3 أيام والتقى خلالها بعدد من المسئولين في برلين، ومناقشة القضايا المتعلقة بالشئون الخارجية وعلاقة مصر بالعالم.

وكانت أبرز لقاءات "السيسي" خلال أسبوع:

بدأ الرئيس عبدالفتاح السيسي أسبوعه يوم الخميس 862017، باستقبال وزير خارجية فرنسا جان إيفل ودريان بحضور وزير الخارجية سامح شكري، بالإضافة إلى سفير فرنسا بالقاهرة.

ووجه الرئيس في بداية اللقاء التهنئة لوزير الخارجية الفرنسي بمناسبة توليه منصبه الجديد، معربًا عن تقدير مصر لمساهمته في تطوير العلاقات المصرية الفرنسية خلال الفترة الماضية، مؤكدًا أهمية التنسيق والتشاور بين الجانبين حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك لمواجهة التحديات القائمة، وفي مقدمتها قضية الإرهاب الذي يداهم العالم بأسره.

ومن جانبه أعرب وزير الخارجية الفرنسي عن سعاته بزيارة مصر، مشيرًا إلى اعتزاز بلاده بما يربطها بمصر.

وفي نهاية اللقاء اتفق الجانبان على مواصلة التنسيق بهدف الدفع قدمًا بالجهود المبذولة لدعم المسار السياسي بين الأشقاء في ليبيا، بما يساعد على استعادة الاستقرار هناك والحفاظ على وحدة ليبيا.

واجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي في نفس اليوم مع رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام مكرم محمد أحمد، وبعض القيادات الصحفية: "رئيس الهيئة الوطنية للإعلام حسين زين، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة كرم جبر، ورئيس الهيئة العامة للاستعلامات ضياء رشوان".

وجه "السيسي" التهنئة للحضور بمناسبة توليهم مناصبهم الجديدة، مشيرًا إلى أهمية دور الإعلام والصحافة في تشكيل وعي المواطن والتعريف بالتطورات على الصعيدين الوطني والدولي، والارتقاء بالذوق العام وترسيخ القيم والثوابت المجتمعية.

كما أشار إلى التزام الدولة بإعلاء حرية التعبير وعدم الحجر على فكر أي شخص، في حين لم يكن محرضًا على العنف أو مهددًا لاستقرار البلاد، مؤكدًا على أهمية تطوير الهيئة العامة للاستعلامات وتعزيز دورها بما يساهم في توشح حقيقة مجريات الأمور في مصر وتعزيز صورتها أمام العالم.

وفي يوم حافل باللقاءات، استقبل الرئيس السيسي" في نفس اليوم أيضًا ملك البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة بمطار القاهرة، واصطحبه إلى قصر الاتحادية، حيث تم إجراء مراسم الاستقبال الرسمي وعزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف.

حيث شهد الاجتماع عقد جلسة مباحثات ثنائية تلتها جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين، رحب خلالها الرئيس بالضيف، مؤكدًا خصوصية وتميز العلاقات المصرية البحرينية، والحرص على الدفع قدمًا بالعلاقات الثنائية على كافة الأصعدة.

ومن جانبه أعرب الملك حمد بن عيسى آل خليفة عن تقديره لمواقف مصر الداعمة لمملكة البحرين، مؤكدًا أن مصر ستظل دومًا ركيزة الأمن القومي العربي والمنطقة.

وفي نهاية الاجتماع اتفق الجانبان على أهمية العمل على تعزيز جهود العمل العربي المشترك لما فيه صالح الدول العربية وشعوبها، مؤكدين على ضرورة أن تتأسس العلاقات بين الدول العربية على مبادئ الاحترام وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول.

وعقب صلاة الجمعة التقى الرئيس السيسي بقادة القوات المسلحة في مسجد المشير طنطاوي، مقدمًا التهنئة لهم بمناسبة ذكرى العاشر من رمضان.

كما أعلنت الرئاسة أنه جرى اتصال هاتفي مساء الجمعة، بين الرئيس السيسي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تم خلال بحث آخر المستجدات في منطقة الشرق الأوسط وخاصة ما يتعلق بجهود مكافحة الإرهاب.

وفيما يتعلق بالعلاقات مع الدول الإفريقية، أجرى "السيسي" مساء الأحد، اتصالًا هاتفيًا بالرئيس الأوغندي "يوري موسيفني"، تناول خلاله سبل تعزيز التعاون القائم بين البلدين في عدد من المجالات، فضلًا عن الموضوعات الإقليمية على الساحة الإفريقية، منها الترتيبات الجاري اتخاذها لعقد القمة القادمة لدول حوض النيل في أوغندا خلال الفترة المقبلة.

وبعد عودته من جولة برلين، اجتمع الرئيس السيسي أمس الأربعاء مع رئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل ووزير المالية عمرو الجارحي، لمتابعة الأداء الاقتصادي والمالي، حيث عرض "الجارحي" الإجراءات الجاري اتخاذها لخفض عجز الموازنة وحجم الدين العام.

وتطرق الاجتماع إلى الموقف بالنسبة لعرض موازنة العام المالي الجديد 2017-2018 على مجلس النواب، وما تشمله من زيادات ملموسة في الاعتمادات المالية المخصصة لشبكات وبرامج الحماية الاجتماعية بما يساهم في التخفيف على محدوي الدخل والفئات الأكثر احتياجًا.

كما استقبل في نفس اليوم نائب رئيس الجمهورية العراقية إياد علاوي، بحضور وزير الخارجية سامح شكري، وتناول الاجتماع آخر التطورات على الساحة العراقية، متطرقًا إلى عدد من مجالات التعاون المشترك.

وكانت على رأس أولويات الرئيس عبدالفتاح السيسي هذا الأسبوع الزيارة التي قام بها إلى برلين لمدة 3 أيام؛ للمشاركة في افتتاح القمة التي نظمتها ألمانيا لمجموعة الـ20 للشراكة مع إفريقيا تحت عنوان "قمة الاستثمار..مستقبل مشترك" إلى جانب المشاركة في الجلسة الافتتاحية للمنتدى الاقتصادي المصري الألماني، حيث غادر القاهرة متجهًا إلى برلين يوم الأحد الماضي، وعاد إلى القاهرة يوم الثلاثاء الماضي بعد الانتهاء من الجولة.

حيث التقى السيسي خلال جولته ببرلين مع العديد من الشخصيات والمسئولين الألمان المعنيين بالشئون الاقتصادية، منهم وزير الاقتصاد والطاقة الألمانية ووزيرة التعاون الاقتصادي والإنمائي ومجموعة من رؤساء كبرى الشركات الألمانية، كما عقد مباحثات ثنائية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وعدد من الوزراء الألمان من بينهم وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل لبحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك من بينها الأوضاع الراهنة مع قطر، بالإضافة إلى زعيم الأغلبية بالبرلمان الألماني "البوندستاج، لمناقشة سبل تطوير العلاقات بين البلدين على مختلف المستويات.

و شهد السيسي على مراسم التوقيع على محضر أعمال الدورة الرابعة للجنة الاقتصادية المصرية الألمانية المشتركة
كما استقبل الرئيس بمحل إقامته في برلين، صباح الثلاثاء، أسقف الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في ألمانيا الأنبا دميان.

وفيما يتعلق بأهم القرارات:

أصدر الرئيس السيسي قرارين جمهوريين، الخميس الماضي، بترقية كلًا من "كريم منير محمد يوسف الكركاني" و" محمد عبد الجواد الشبراوي عوض" النائبان بهئية قضايا الدولة إلى درجة مستشار مساعد من الفئة (ب) بالهيئة.

كما أصدر قرارين بتعديل أقدمية كلًا من، المستشار مصطفى محمد بدوى سيد، نائب رئيس هيئة قضايا الدولة، داخل وظيفة نائب رئيس هيئة قضايا الدولة؛ وتعديل تاريخ أقدمية المستشار سامى مصطفى سيد على الغطريفى، نائب رئيس هيئة قضايا الدولة.

ونشرت الجريد الرسمية قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى رقم 229 لسنة 2017، بتخصيص قطعة أرض مساحتها 177 فدانًا و3 قراريط من الأراضى المملوكة للدولة ملكية خاصة بناحية شمال طريق القطامية العين السخنة، لصالح وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة لاستخدامها في إنشاء محطة توليد كهرباء العاصمة الجديدة.
هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟

هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads