المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

زي النهاردة.. الفراعنة يحرجون السامبا

الخميس 15/يونيو/2017 - 04:28 م
علي عزيز
طباعة
يراها البعض أفضل المباريات التي قدمها الجيل الذهبي للفراعنة، واحدة من أروع مباريات الكرة المصرية على مدار التاريخ، بينما يظن كثيرون أن تسجيل 3 أهداف في مرمى البرازيل، هو بمثابة بطولة في حد ذاتها.

ففي مثل هذا اليوم، قبل 8 أعوام، على ملعب "فري ستيت"، بمدينة بلومفونتين في جنوب أفريقيا، عزف المنتخب المصري سيمفونية رائعة أمام السامبا البرازيلية، فازت فيها البرازيل 4-3 بافتتاح مباريات المجموعة الثانية لكأس القارات.

كانت المباراة بمثابة خير عوض لجماهير الكرة المصرية، عن ضربة قوية بمشوار تصفيات مونديال 2010، بعد الخسارة 3-1 من الجزائر.

قبل المباراة بمجرد النظر إلى فوارق الأسماء والخبرات والإمكانيات بين المنتخبين، يمكنك التكهن بفوز برازيلي كاسح، بل كان اكثر المتفائلين يمني النفس بخسارة بفارق لا يزيد عن هدفين.

ولم يخيب كاكا نجم السامبا توقعات كثيرين بهدفه في الدقيقة الخامسة، بعد مراوغة خيالية للثنائي هاني سعيد ووائل جمعة بلعبة واحدة.

لكن الرد المصري جاء سريعا بهدف في الدقيقة الثامنة، برأسية رائعة من هجمة مرتدة سريعة وعرضية النجم محمد أبو تريكة.

إلا أن المنتخب البرازيلي لم يُمهل الفراعنة كثيرا حتى سجل الهدف الثاني براسية لويس فابيانو من متابعة لركلة حرة في الدقيقة 12، تفشل الدفاعات المصرية "بالتخصص" في التعامل معها.

ثم جاءت الدقيقة 37 لتحمل الثالث لراقصي السامبا عن طريق المدافع جوان بضربة رأس من متابعة لركنية.

بنهاية الشوط الأول بات التفوق البرازيلي واضحا، وفرصة العودة للفراعنة شبه مستحيلة.

لكن الشوط الثاني جاء ليكتب سيناريو مثالي للفراعنة وتقديم دقائق هي الأعظم في تاريخ اللعبة منذ أن عرفتها البلاد.

الدقيقة 54 شهدت ترجمة رائعة لجملة رائعة من أبوتريكة لسيد معوض ثم إلى محمد شوقي الذي لم يرحم جوليو سيزار وسجل صاروخية بارتفاع قاتل.

الفراعنة في تلك الكرة تلاعبوا بالمنتخب البرازيلي وقدموا جمل فنية رائعة لم وربما لن نجد مثلها.ليأتي الهدف الثالث والتعادل من مرور رائع لأبوتريكة ثم تمريرة لزيدان الذي انفرد وسجل في مرمى سيزار من جديد.

نتيجة 3-3 لن يصدقها أحد، فالفارق كبير لكن الفراعنة قهروا المستحيل.

النهاية لم تكن مثالية بهدف متأخر للبرازيل من ضربة جزاء، احتسبها الحكم الإنجليزي هاورد ويب بلجوء غير معهود للحكم الرابع ليكتشف لمس أحمد المحمدي الكرة بيده داخل منطقة الجزاء، ثم يسجل كاكا الرابع.
من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي
ads
ads
ads
ads
ads
ads