المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

"لف وارجع تاني".. عودة "الوطني" للفضاء جولة جديدة للصراع بين أمريكا وروسيا

السبت 01/يوليو/2017 - 01:19 م
سارة صقر
طباعة
جاء توقيع الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، أمرًا تنفيذيًا لإحياء المجلس الوطني للفضاء في حضور رواد فضاء سابقين ومسؤولين تنفيذيين من وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، كخطوة جديدة للتصدي لغريمتها روسيا ومشروعاتها الفضائية.

وقال ترامب "نحن اليوم نتخذ خطوة حاسمة لتأمين مستقبل أمريكا في الفضاء"، مشيرًا إلى أن المجلس متوقف منذ 25 عامًا تقريبًا، مؤكدًا أن إحياء المجلس يرسل إشارة واضحة للعالم بأننا نستعيد إرث أمريكا الفخور من القيادة في الفضاء.

وتتمثل مهمة المجلس في تقديم النصح للرئيس والمساعدة في ضمان انسجام جميع جوانب برنامج الفضاء الوطنى بما في ذلك الأمن الوطنى والتجارة والعلاقات الدولية والاستكشاف والعلوم.

وقال ترامب إن الرحلة إلى الفضاء لن تجعل الأمريكيين أكثر قوة وازدهارًا فحسب، بل ستوحدهم وراء طموحات كبرى.

كما أشار مدير وكالة ناسا روبرت لايتفوت في بيان إلى إن المجلس يمكن أن يساعد الولايات المتحدة في تحقيق العديد من الأهداف الطموحة التي تسعى إلى تحقيقها.

وسيتولى نائب الرئيس مايك بينس منصب رئيس المجلس الذي يضم وزراء الخارجية والدفاع والتجارة وقادة الوكالات الحكومية المرتبطة بالفضاء ومدير ناسا وقادة حكوميين آخرين.

تاريخ الوكالة الوطنية للملاحة
الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا)، هي وكالة تابعة لحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، وهي المسؤولة عن البرنامج الفضائي للولايات المتحدة.

وأنشئت في عام 1957، وكان تمويلها السنوي يقدر بـ 16 مليار دولار، ووكالة ناسا معروفة على أنها وكالة الفضاء الرائدة للوكالات الأخرى حول العالم بعد تفكك الاتحاد السوفيتي.

بداية الصراع الفضائي بين الولايات المتحدة وروسيا
يعود الصراع الفضائي بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفيتي إلى الخمسينات من القرن الماضي، فبعد إطلاق الاتحاد السوفييتي لسبوتنك-1 في 4 أكتوبر من العام 1957، هذا القمر الذي كان أول قمر صناعي مصنوع بيدي الإنسان، اتجهت الولايات المتحدة لتجد نفسها متأخرة في هذا المجال.

أفزع الكونغرس الأمريكي وجود خطر يهدد ريادة الولايات المتحدة التقنية حيث إن إطلاق سبوتنك-1 للفضاء سمى لدى الأمريكيين بـ"صدمة سبوتنك".

برنامج Mercury الذي ابتدأ في عام 1958م، جعل وكالة ناسا تقترب من التوصل إلى إمكانية سفر الإنسان إلى الفضاء بواسطة مهمات مصممة لمعرفة إن كان بمقدور الإنسان أن ينجو ويعيش في الفضاء. ممثلين من الجيش الأمريكي(M.L Rains من جيش الولايات المتحدة) و(P.L. Havenstein، CDR من بحرية الولايات المتحدة) و(K.G. Lindell، COL، من سلاح الجو الأمريكي) تم اختيارهم وطلبهم لتقديم المساعدة لمجموعة مهمات ناسا الفضائية من خلال التنسيق مع أبحاث جيش الولايات المتحدة الموجودة أصلًا والبنية التحتية الدفاعية للولايات المتحدة، والعون التقني الناتج من الطائرات الاختبارية (و حوض طياري الاختبار العسكريين المٌرفق) في الخمسينيات.

وفي 5 مايو 1961م أصبح رائد الفضاء Alan B. Shepard Jr أول أمريكي في الفضاء عندما قاد مركبة Freedom 7 لمدة 15 دقيقة من الطيران في الفضاء. John Glenn، أصبح أول أمريكي يدور حول الأرض في 20 فبراير عام 1962م أثناء رحلة طيران مدتها خمس ساعات على متن مركبة Friendship 7.

في الوقت الذي أثبت فيه برنامج Mercury أن رحلات البشر إلى الفضاء ممكنة، فإن مشروع Gemini تم إطلاقه لإجراء تجارب ولحل مشاكل متعلقة بمهمة محتملة إلى القمر.

وكانت أول رحلة لمشروع Gemini حاملة رواد فضاء كانت مهمة Gemini III، قادها Virgil "Gus" Grissom وJohn W. Young في 23 مارس عام 1965م.

تبع هذه المهمة تسع مهمات أخرى، لتظهر أن رحلات الفضاء البشرية طويلة الأمد من الممكن تنفيذها، وأن من الممكن التقاء مركبتا فضاء وربطهما-وصلهما- معًا، كما جمعت هذه المهمات بيانات طبية حول تأثير انعدام الوزنه على صحة الإنسان.

تفوق الولايات المتحدة على غريمتها
ومن أبرز برامج ناسا هي رحلة فضائية برامجها، سواء المأهولة وغير المأهولة في البداية، ركزت البعثات التابعة لناسا في سباق الفضاء مع الاتحاد السوفييتي، الذي فاز في الجولة الأولى، ولكن في وقت لاحق الولايات المتحدة الأمريكية بادرت وفازت في السباق النهائي إلى القمر.

كما جلبوا أيضا التلسكوبات لاستكشاف الفضاء العميق في مدار حول الأرض جنبا إلى جنب مع الأقمار الصناعية لدراسة الأرض نفسها.
هل تتوقع فوز الأهلي على فريق سياتل ساوندرز الأمريكي بكأس العالم للأندية

هل تتوقع فوز الأهلي على فريق سياتل ساوندرز الأمريكي بكأس العالم للأندية
ads
ads
ads
ads
ads
ads