المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

"المواطن" يقدم أبرز النصائح لكل فلاح حتى لا يفسد المحصول من الموجة الحارة

الثلاثاء 04/يوليو/2017 - 10:51 م
مديحة عبدالوهاب
طباعة
ولأننا نعلم جميعا أن الزراعة عمود الأساس داخل أي دولة فاهتماما منا بذلك ، وحرصا منا على المحاصيل الزراعية من الموجة الحارة التي تمر بها البلاد والتي قد تكون سبب في تلف بعض النباتات الزراعية لأنها تزيد من عملية النتح في النبات التي تجعل النبات يقضى على المياه التي داخله وينتج عنه تساقط الثمار على الأرض لذلك تقوم "المواطن" برصد طرق حماية النباتات في حر الصيف الشديد في السطور التالية :

وإليك عزيزي الفلاح بعض النصائح :

_أثناء الموجة الحارة قم برش المياه على الأوراق والثمار لتلطيف الجو
_ أن يتم الرى فى فترة المساء.
_ كثرة عدد مرات الري واختيار المواعيد الأنسب لذلك، حتى لا يتم إهدار المياه وتضرر المحصول.
- إعطاء المحاصيل جرعة تنشيطية من الأسمدة قبل الرى في حالة ذبول أوراق النباتات.
- إعطاء فترة زمنية أقل بين كل رية وأخرى بحيث لا تتجاوز 4 أيام بدلا من 10 أيام.
- حاول أن يكون الري في الصباح الباكر أو قبل غروب الشمس مباشرة.
- أهتم أكثر بالخضراوات من أكثر المحاصيل تأثر بالحر خاصة الطماطم، لأن زهرتها ضعيفة لا تتحمل الحرارة العالية، وتأتى الفاكهة في المرتبة الثانية حيث تتأثر بشكل كبير بسبب ارتفاع درجة الحرارة.

كما يتضح أيضا أن اللجان المرورية تقوم بتوعية المزارعين بالأصناف الجديدة من المحاصيل الاستراتيجية مثل والذرة والأرز الأقل استهلاكاً للمياه لتعميم استخدامها وزراعتها بمختلف المحافظات، والتنسيق بين المراكز البحثية والإرشاد الزراعى ومديريات الزراعة للاستخدام الأمثل للموارد المائية والأرضية لتحسين جودة المحاصيل طبقاً للمواصفات الفنية والزراعية.

وأيضا تم تدشين وحدات للإنذار المبكر، ضد التقلبات الجوية وآثارها السلبية على الإنتاج الزراعى بصعيد مصر للتكيف مع التغيرات المناخية، وتدريب المرشدين الزراعيين ورفع قدراتهم لتشغيل هذه الوحدات والتى تعتبر أحدث التقنيات لمساعدة المزارعين من خلال حزمة من التوصيات الفنية للتغلب على التقلبات الجوية لتجنب الآثار الضارة لارتفاع درجات الحرارة.

و الجدير بالذكر أن عند ارتفاع درجات الحرارة إلى أقصى حد في فصل الصيف 40-50 درجة مئوية، ستتأثر النباتات تأثيراً سلبياً بلا شك، ومع توافر العناية المناسبة بها سيتم الحد من معانات النبتة أو موتها وسقوطها.

وفي بعض الأماكن تتحمل النباتات الحرارة العالية. بعض النباتات مثل العصاريات مهيئة خلقياً لتحمل الحرارة من خلال الإحتفاظ بالماء في أوراقها السميكة، بينما البعض الآخر وهو الغالبية العظمى من النباتات لا تمتلك هذه الخاصية، ولهذا فهي ستعاني من الحرارة العالية. وبشكل عام، سيظهر تأثير الحرارة على النبتة من خلال الذبول، وهو علامة بارزة لنقصان كمية الماء في النبات. وإذا ما تم تجاهل هذه العلامة فستتطور الحالة حتى تجف النبتة وتموت، وفي بعض الحالات تتحول الأوراق إلى اللون الأصفر قبل الموت.

كما أنت هناك بعض الأشجار تتساقط أوراقها طبيعياً في وقت معين من السنة. إن من أهم الوسائل للعناية بالنبات أثناء أوقات الحر الشديد هو زيادة الري وخصوصاً للنباتات الموجودة بالأحواض، فريها يكون غزيراً حتى يظهر من فتحات التصريف.

والحفاظ على ري الزرع بالماء مرتين يومياً إن دعت الحاجة، في ساعات الصباح الأولى وفي الليل، مع عدم الري في أوقات الظهيرة واشتداد الحر حيث أن البخر يزداد تسارعه في هذا الوقت. والقاعدة هي أن تجس رطوبة التربة بيدك قبل أن تسقي النبتة، حتى لا تتعفن الجذور من كثرة الرطوبة والري.

مع عدم نقل النبات في هذه الأوقات. ويفضل تظليل النباتات الخارجية لتتقي أشعة الشمس الحارقة التي تجعلها تسقط بسبب السخونة العالية .

ويفضل لرش النبات استخدام الرذاذ والبدأ بالنباتات الداخلية خلال فترة ارتفاع الحرارة مع تجنب رش الأزهار والأجزاء القريبة جداً منها كالقنابات (الأوراق الملونة تحت بعض الأزهار) لأنها قد تذبل وتموت .
هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟

هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads