المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

استشهاد أبطال رفح.. أصابع الاتهام تشير لقطر.. وخبراء: رد متوقع من الإرهاب على انتصارات الجيش

الجمعة 07/يوليه/2017 - 06:29 م
المواطن
مديحة عبد الوهاب
طباعة

لطالما لعبت مصر دورًا أساسيًا في إدارة أزمات الأمة العربية، والأشقاء الأفارقة، ما جعل منها مركزًا استراتيجيًا لصنع القرار، الأمر الذي قد لا يروق لدويلات صغيرة في المنطقة، ما يجعلها تدير المكائد وتتربص، ليس هذا فقط، لكن ربما تمول عمليات إرهابية لزعزعة استقرار المنطقة، وإسقاط هيبة الدولة المصرية على أراضيها.

وجاءت أحدث المحاولات لإسقاط هيبة الدولة وتدمير جيشها، في الهجوم صباح اليوم الجمعة على إحدى نقاط التمركز الأمني بالقرب من مدينة رفح بسيارات مفخخة وأسلحة متوسطة وخفيفة وقذائف أر بي جي، والذي أسفر عن استشهاد وإصابة 26 جندي من القوات المسلحة، واستطاعت قوات إنقاذ القانون بشمال سيناء صباح اليوم في إحباط هجوم إرهابي للعناصر التكفيرية على بعض نقاط التمركز جنوب رفح، مما أسفر عن مقتل أكثر من 40 فرد تكفيري وتدمير 6 عربات.

 ويرصد "المواطن" تعليقات الخبراء الاستراتيجيين والأمنيين وشخصيات سياسية وعامة، عقب تفجير رفح الأخير، كالتالي:

قال الخبير الأمني والاستراتيجي علاء بايزيد، أن ما حدث كان متوقع بعد قطع العلاقات مع قطر، لافتًا إلى أن هذا الحدث الإرهابي ضمن سلسلة من الأحداث الإرهابية التي يتنبأ حدوثها الفترة المقبلة ، مشيرًا إلى أن هناك قوة عالمية ومحلية تدعم الإرهاب، وأن قطر هي دولة تستخدم لتقسيم الشرق الأوسط وتدعم الارهاب في كل الدول .

وأضاف "بايزيد" أن الهدف من ما يحدث هو تدمير السياحة داخل مصر والاستثمار، و أنه يجب تجفيف منابع الإرهاب، مؤكدًا أن كل دولة دعمت الإرهاب ستكتوي بناره أولًا .

وأيده أيضًا خبير مكافحة الإرهاب الدولي العقيد حاتم صابر، قائلًا إن ما قامت به العناصر التكفيرية من هجوم على إحدى نقاط التمركز بجنوب رفح، متوقع حدوثه، وذلك ردًا على مقاطعة مصر لدولة قطر.

وأكد  أن ما حدث ما هو إلا محاولة من قطر لإثبات تواجدها على الساحة ونفي تهمتها بدعم الإرهاب، مشيرًا إلى أنها محاولة فاشلة منها في زعزعة استقرار الوطن، حيث أن مصر تمتلك أدلة قاطعة فى إثبات تورطها في القيام بالعمليات الإرهابية.

ووجه "صابر" كلمة لعناصر الجيش، قائلًا "أصبرو وصابروا وثقوا في ربكم وذلك للقضاء على الجماعات التكفيرية في أرض الفيروز".

وأكد خبير أمني، أن كل ما يحدث في مصر مرتبط بما يحدث مع قطر، وأن هذه الجماعات تلقت تمويلات  ضخمة من المخابرات القطرية، لتنفيذ أكبر عدد من الهجمات، ضد قوات الجيش والشرطة في مصر.

وتابع أن هذه الأوامر تصدر لجميع الخلايا العنقودية، لشن الهجمات، وتفعيل نظرية "الذئاب المنفردة"، داعيًا إلى ضرورة استمرار الحصار المفروض على قطر، لإيقاف دعمها للإرهاب، خاصةً بعد الهزائم التي مُنيت بها الجماعات الإرهابية في سوريا، والعراق من تنظيمات داعش وغيرها .

كما أشار الخبير الأمني والإستراتيجي فؤاد علام، إلى أنه كان من أمنياته أن يكون لدى مصر جهاز أمني يطلع على ما يحدث في قطر لحظة بلحظة هي وقناة الجزيرة التابعة لها والسلاح المستخدم ضد دول الخليج، حيث إن قناة الجزيرة تعمل من قبل ثورة يونيو إلى إثارة الفتنة وإحداث الفوضى في دول الخليج، مؤكدًا أنه إذا تقدمنا بشكاوى إلى مجلس الأمن ستحاسب قطر على كل ما فعلته أثناء تلك الفترة، كما يجب تقديم كل الأدلة في الوقت الراهن التي تدين قطر، لأن هناك مخطط دولي لاستدراج منطقة الخليج إلى حرب طاحنة .

وقال الخبير الأمني خاالد عكاشة ، أن الإخوان يؤيدون قطر في معاقبة مصر على وقوفها مع الدول العربية المقاطعة لقطر، وأن هذه التحركات ما هي إلا وسيلة للضغط على الدول العربية لتشكيل جبهات معارضة في الخارج، وأن حالة الهدوء التي يدخل فيها النشاط الإخواني دائما تكون من أجل إعادة الهجوم بشراسة مرة أخرى.

مع العلم أن جماعة الإخوان أصدروا بيان، يؤيد تدشين ما سمي بـ"الجبهة الوطنية المصرية"، والذى شاركت فيه عدد من الرموز الموالية للإخوان، أبرزهم الهارب أيمن نور، والهارب صلاح عبد المقصود وزير الإعلام الأسبق فى حكومة الإخوان، وطارق الزمر رئيس حزب البناء والتنمية.

كما أدان البرلماني أشرف عمارة ، شهداء الوطن الذين ماتوا في الكمين الإرهابي بقرية ألبرث جنوب رفح، قائلًا: "لكل الواهمون نقول إن مصر لا تركع أبدًا، ولا تخضع للابتزاز ونحن للقتلة بالمرصاد".

وأوضح أن أبناء القوات المسلحة من المجندين والضباط أعزاء علينا، ودماءهم غالية وقد أمنوا بفداء الوطن والتضحية من أجله، وحين يكون الإستشهاد على جبهة القتال للدفاع عن الوطن فهو بمثابة زفاف زهرة شباب وطننا إلى جنة الخلد.

وتابع عمارة، أن هناك من يتربص لمصر ولا يريد لها الخير وأن لا تلتقط أنفاسها ولا يدركون أن قوتها في شعبها وقيادتها وجيشها وأنه لا تستطيع أي قوة كانت على وجه الأرض أن تنال منها، قائلًا إن من الواجب علينا جميعًا أن نقف صفًا واحدًا وأن نتكاتف للوقوف سدًا في وجه هذا الفكر الإجرامي والمتطرف.

وومن جانبه أدان وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز الحادث الإراهابي ناعيًا شهداء الوطن: "رحم الله شهداءنا الأبطال رحمة واسعة، وأسكنهم جناته العُلى، إنه سبحانه لا يخلف الميعاد. وألهم بعظيم قدرته أهل الشهداء الأبطال وألهمنا جميل الصبر".

وعلى الجانب الأخر قال الخبير الأمني الإسرائيلي "جيا باخور" أن هناك عدة جولات خارجية لعبد الرحمن أل ثاني عقب موقف الدول العربية الأربعة في 5 يونيو الماضي، وشملت كلًا من روسيا والولايات المتحدة والكويت والتى تلعب دور الوساطة بين قطر والدول العربية في المنطقة.

وتابع باخور، أن قطر بالفعل تخسر اقتصاديًا عقب موقف الدول الأربعة وهذا العداء والإرهاب سيزداد في حال استمرار المقاطعة العربية للدوحة، التي تكبدت ما لايقل عن 100 مليار دولار من الخسائر ،كما أننا نتعامل مع قطر على أنها لا دولة بمعنى أن سيد القرار فى الدوحة هو كلا من الرئيس التركى رجب طيب أردوغان والرئيس الإيرانى حسن روحاني اللذان يسيطران عسكريًا على العاصمة القطرية .

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads