المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

"زي النهاردة" السينما المصرية تتذكر رحيل "الشريف" بمجموعة من أفلامه

الإثنين 10/يوليو/2017 - 10:32 ص
هند عصام
طباعة
تحل اليوم الذكرى الثانية لرحيل النجم العالمي عمر الشريف، توفى عام 2015، عن عمر ناهز 83 سنة، بعد معاناة مع مرض "ألزهايمر".

واحتفاء بذكراه، ينظم صندوق التنمية الثقافية برئاسة الدكتور أحمد عواض، أسبوعًا لأفلامه، في الفترة من اليوم الإثنين، حتى الجمعة 14 يوليو، في السابعة مساء، بقاعة سينما الهناجر، وتعرض مجموعة من أهم أفلامه العربية والأجنبية، ويسبق العروض تقديم للفيلم، ويعقبها ندوة مع عدد من النقاد والفنانين يديرها المخرج أشرف فايق، المشرف على النشاط السينمائي بقطاع صندوق التنمية الثقافية.

وتبدأ العروض بفيلم "إشاعة حب" الذي لعب دور البطولة فيه مع الفنانة سعاد حسني، وهو من إنتاج عام 1960، ومن إخراج فطين عبد الوهاب، وفي اليوم التالي يعرض فيلم "funny girl"، الذي قام ببطولته أمام نجمة الغناء والسينما الأميركية، باربرا سترايسند، أنتج الفيلم عام 1968، ومن إخراج وليم وايلر، كما سيعرض أيضًا فيلم "في بيتنا رجل"، الذي قام ببطولته الشريف أمام نخبة من نجوم السينما المصرية، منهم رشدي أباظة وزهرة العلا، وزبيدة ثروت الذي أنتج عام 1964 وكان من إخراج هنري بركات، ويتضمن أسبوع الأفلام عرضًا لفيلم "Lawrence of Arabia"، وهو واحد من كلاسيكيات السينما العالمية الذي لعب فيه النجم عمر الشريف دور الشريف علي، أمام النجوم بيتر أوتول، وأنتوني كوين، والفيلم إنتاج عام 1962 ومن إخراج ديفيد لين.

ويختتم أسبوع الأفلام بعرض فيلم "نهر الحب" إنتاج عام 1960، وإخراج حلمي رفلة، وهو واحد من أهم الأفلام الرومانسية بين كلاسيكيات السينما المصرية، وضمن قائمة أهم 100 فيلم في تاريخها، الذي لعب بطولته عمر الشريف أمام سيدة الشاشة العربية الراحلة فاتن حمامة، وآخر لقاء سينمائي بينهما، حيث ترك الشريف مصر ليقتحم السينما العالمية من خلال أدوار في أفلام فرنسية وإيطالية وأميركية، في رحلة امتدت أكثر من 20 سنة، ثم عاد إلى مصر في الثمانينات، حيث لعب بطولة فيلم "الأراجوز" عام 1989، ليستكمل مسيرته الفنية التي امتدت نحو 60 عاماً، وانتهت بالفيلم المغربي "روك القصبة" عام 2013، وقد كُرّم في حفل جوائز "الأوسكار" العام الماضي، ثمّ كرم عقب وفاته في مهرجان القاهرة السينمائي.

عمر الشريف، فنان مصري وعالمي، صاحب رصيد سينمائي مهم مصري وعالمي، وقد ترشح لجائزة الأوسكار، ونال 3 جوائز جولدن جلوب وجائزة سيزار، وهو مولود في ١٠ إبريل ١٩٣٢ في الإسكندرية، ثم التحق بجامعة القاهرة ودرس الرياضيات والفيزياء.

وبعد تخرجه من الكلية عمل لمدة 5 سنوات بتجارة الأخشاب مع والده قبل أن يقرر دراسة التمثيل في "الأكاديمية الملكية للفنون الدرامية"، بلندن ثم عرض عليه المخرج "يوسف شاهين"، الفرصة لبطولة فيلمه الجديد "صراع في الوادي" عام 1954، أمام "فاتن حمامة" واختار له إسم "عُمر الشريف"، الذي عرف به لبقية حياته نجح الفيلم نجاحًا كبيرًا تصاعدت نجوميته سينمائيًا.

ونشأت علاقة حب بينه وبين "فاتن حمامة" وتزوجها عام 1955 بعد أن اعتنق الإسلام في نفس العام وقاما معًا بالتمثيل في خمسة أفلام هي أيامنا الحلوة وصراع في الميناء ولا أنام وسيدة القصر كان آخرها هو "نهر الحب" عام 1962 وشارك في الفترة من 1954 حتى عام 1962 في أكثر من 20 فيلمًا إلى أن كانت انطلاقته إلى العالمية على المخرج العالمي الانجليزي "ديفيد لين" عليه للقيام بدور في فيلمه الجديد "لورانس العرب".

وأصبح الفيلم فور انتاجه أحد أفضل الأعمال السينمائية العالمية وحاز أداء "عمر الشريف"، على ترشيح لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل في دور مساعد وفاز عن نفس الدور بجائزة "الكرة الذهبية"، رفيعة المستوى ومعهما وتوالت بعدها الأعمال السينمائية العالمية وبعدها بثلاث سنوات كان ميعاده مع أحد أشهر أدواره في "الدكتور زيفاجو"، من إخراج "ديفيد لين"، حيث فاز عن دوره بجائزة "الكرة الذهبية"، للمرة الثانية لأفضل ممثل في دور رئيسي وقدم عمر الشريف للسينما العالمية منها فتاة مرحة والرولز رويس الصفراء و الثلج الأخضر والوادى الأخير وبذور التمر الهندي، ثم ابتعد عن الساحة الفنية واكتفى بظهوره في البرامج والمسلسلات والسهرات، وشارك أثناء غيابه عن مصر مسلسلات إذاعية منها أنف وثلاث عيون والحب الضائع وعاد لمصر فى التسعينيات وقدم المسلسل التلفزيوني الرمضاني "حنان وحنين" في ٢٠٠٧، ثم شارك في أفلام المواطن مصري وأيوب وحسن ومرقص والمسافر وتوفى "زي النهارده" في ١٠ يوليو ٢٠١٥.

أخبار تهمك

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي
ads
ads
ads
ads
ads
ads