المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تعرف على نشاط الرئيس السيسي في أسبوع

الجمعة 04/أغسطس/2017 - 09:57 ص
إسلام شلبي
طباعة
تعدد نشاط الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال الأسبوع الماضي، فقد ترأس اجتماعا للمجلس الأعلى للقوات المسلحة، وعقد اجتماعات لمتابعة المستجدات على صعيد الأوضاع الأمنية الداخلية، وتنفيذ توصيات المؤتمر الرابع للشباب، وجهود الحكومة لتوفير السلع الغذائية الأساسية في الأسواق، وجهود تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات، والتقى مجموعة من المرشحين للعمل كسفراء لمصر في الخارج، واستقبل وزير الدفاع التشادي ووزير الخارجية الجزائري.

واستهل الرئيس السيسي نشاطه الأسبوعي بترؤس اجتماع للمجلس الأعلى للقوات المسلحة، وبحضور الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية وكافة أعضاء المجلس.

وتم خلال الاجتماع استعراض الخطط والتدابير الأمنية التي تنفذها القوات المسلحة لحماية الوطن من مختلف التهديدات، وخاصة في شمال سيناء، حيث اطلع الرئيس على الإجراءات التي تقوم بها القوات المسلحة من أجل تطهير سيناء من العناصر الإرهابية وترسيخ الأمن والاستقرار فيها.

وأشاد الرئيس في هذا الصدد بنجاح رجال القوات المسلحة في إحباط عدد من العمليات الإرهابية التي كانت تستهدف بعض المواقع العسكرية، مثمنا التضحيات والبطولات التي يقدمها أبطال القوات المسلحة في الحرب ضد الإرهاب.

وأكد الرئيس ضرورة مواصلة اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان الحفاظ على أمن مصر، والاستمرار في بذل المزيد من الجهد في التدريب والحفاظ على أعلى درجات الجاهزية والاستعداد.

وأشاد الرئيس خلال الاجتماع بما تم تنفيذه في إطار استراتيجية التطوير والتحديث الشامل للقوات المسلحة، وهو ما تجسد خلال افتتاح قاعدة محمد نجيب العسكرية، والتي ستساهم في تعزيز قدرات الجيش المصري على تأمين المناطق الشمالية للبلاد، ووجه باستمرار عملية التطوير لمواكبة أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا في المجال العسكرى وللتصدي لكافة ما تواجهه البلاد من تهديدات.

كما تم خلال الاجتماع استعراض المشروعات التنموية التي تقوم القوات المسلحة بتنفيذها في إطار مساهمتها في جهود الدولة لدفع جهود التنمية الشاملة وتحسين مستوى معيشة المواطنين والارتقاء بالخدمات المقدمة لهم.

وعقد الرئيس السيسي اجتماعا مع اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، الذي عرض تقريرا حول آخر المستجدات على صعيد الأوضاع الأمنية الداخلية في البلاد، والإجراءات التي تتخذها وزارة الداخلية بقطاعاتها المختلفة لضبط الحالة الأمنية، والعمل على التواجد الشُرَطي الفعال في المدن والطرق والمحاور، مع التركيز على القطاعات التي ترتبط بشكل مباشر بمتطلبات المواطنين وحياتهم اليومية.

وأشاد الرئيس بما حققته الأجهزة الأمنية من نجاحات في مواجهة العناصر المتطرفة من خلال توجيه الضربات الأمنية وملاحقة العناصر الإجرامية، وأكد أهمية مواصلة الجهود الرامية إلى تحقيق مزيد من الأمن والأمان للمواطنين، فضلا عن تعزيز الدور الخدمي لجهاز الشرطة، بما يصب في صالح تيسير حياة المواطنين، وفى هذا الإطار وجَّه الرئيس بتكثيف الرقابة على الأسواق لمحاربة الغلاء والاحتكار والحفاظ على استقرار الأسواق، بما يخفف من العبء والمعاناة عن كاهل المواطنين.

وعقد الرئيس السيسي اجتماعا حضره رئيس مجلس الوزراء، ومحافظ البنك المركزي، ووزراء الدفاع، والداخلية، والعدل، والمالية، والتموين، ورئيسا المخابرات العامة وهيئة الرقابة الإدارية.

وشهد الاجتماع استعراض نتائج وتوصيات المؤتمر الوطني الرابع للشباب الذي عقد في الإسكندرية الأسبوع الماضي، حيث شدد الرئيس على ضرورة العمل على وضع تلك التوصيات قيد التنفيذ، فضلا عن المتابعة الدورية والمستمرة لتنفيذ القرارات والتكليفات التي صدرت للحكومة والجهات المعنية بالدولة في ختام أعمال المؤتمر، ومن أهمها المشروعات المقترح تنفيذها في محافظات غرب الدلتا، ودراسة الشكاوى والمقترحات المقدمة من المواطنين، بالإضافة إلى الانتهاء من التقسيم الإداري الجديد لكافة محافظات الجمهورية، وبدء الاستعدادات لتنظيم منتدى شباب العالم.

كما تمت مناقشة الإجراءات الجاري اتخاذها لإنشاء منظومة قاعدة البيانات المتكاملة للدولة بمشاركة كافة المؤسسات والجهات المعنية، حيث تم التشديد على استمرار التنسيق بين مختلف أجهزة الدولة لتحقيق التكامل المنشود بين قواعد البيانات، وتوفير كافة وسائل الدعم والإمكانات المتاحة للانتهاء من تلك المنظومة في أقرب فرصة، والتي تعد مشروعا قوميا لتوفير قاعدة بيانات متكاملة لمصر.

وتم خلال الاجتماع عرض تقرير حول الخطوات الجاري اتخاذها لإنشاء "الهيئة العامة لتنمية جنوب الصعيد" التي تم الإعلان عنها في إطار التوصيات الصادرة عن المؤتمر الوطني الثالث للشباب الذي عقد بأسوان في يناير الماضي، والتي تهدف إلى توفير فرص عمل لأهالي الصعيد والارتقاء بالخدمات العامة المقدمة لهم والعناية بآثار النوبة، وأكد الرئيس في هذا الإطار ضرورة الانتهاء من إنشاء تلك الهيئة في أقرب فرصة، بحيث تساهم في تحقيق التنمية الشاملة في جنوب مصر وتحسين أحوال أهالى الصعيد على كافة المستويات.

كما تناول الاجتماع جهود الحكومة لتوفير السلع الغذائية الأساسية في الأسواق بكميات وأسعار مناسبة، والحفاظ على المخزون الاستراتيجي الكافي منها، حيث تم التشديد على ضرورة زيادة المعروض من اللحوم والأضاحي بالأسواق في ضوء اقتراب عيد الأضحى المبارك.

وعرض وزير التموين التدابير التي تتخذها الوزارة في إطار خطة إعادة هيكلة منظومة دعم الخبز، مؤكدا أن المنظومة الجديدة تهدف إلى تحسين جودة الخبز المنتج وإحكام الرقابة على المخابز وتفادي مشاكل المنظومة القديمة، وذلك مع مراعاة ثبات أسعار الخبز دون تعديل.

وأكد الرئيس في هذا الصدد أهمية تكثيف إجراءات الرقابة على الأسواق ومنافذ البيع للتأكد من عدم المغالاة في الأسعار والتخفيف من الأعباء على المواطنين، خاصة من محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجا، بالإضافة إلى ضرورة التزام الجهات المعنية بتنفيذ منظومة دعم الخبز الجديدة، كما شدد الرئيس على ضرورة استكمال إنشاء الصوامع والشون الجديدة لضمان التخزين الجيد للقمح وتقليل الفاقد.

وتم خلال الاجتماع أيضا متابعة تنفيذ برنامج النمو الاقتصادي المستدام، ومستجدات الموقف بشأن جهود إزالة التعديات والمخالفات على الأراضي المملوكة للدولة، وأكد الرئيس أهمية مواصلة التنسيق بين كافة الجهات المعنية على مستوى المحافظات لمتابعة عملية تنفيذ إزالة التعديات.

وعقد الرئيس السيسي اجتماعا مع مجموعة من المرشحين للعمل كسفراء لمصر في الخارج، وأشار في مستهل اللقاء إلى أهمية الدور الذي تقوم به الدبلوماسية المصرية باعتبارها الواجهة التي تبرز الصورة الحضارية لمصر وتدافع عن مصالح الوطن في الخارج، معربا عن ثقته في قدرة الدبلوماسيين المصريين على تمثيل مصر بصورة مشرفة تعكس تاريخها العريق وتطلعات شعبها نحو مستقبل أفضل.

كما استعرض الرئيس خلال الاجتماع ثوابت السياسة الخارجية المصرية، مؤكدا في هذا الصدد أهمية استمرار العمل على تطوير العلاقات المتوازنة التي تجمع بين مصر ومختلف دول العالم، فضلا عن مواصلة تعزيز علاقاتها بالقوى الدولية التقليدية والبازغة، وخلال الأطر متعددة الأطراف، وذلك في إطار استقلالية قرار مصر ودورها الإقليمي النشط.

وشدد الرئيس كذلك على أهمية الاستمرار في بذل الجهود الرامية لتثبيت دعائم الدولة، والحفاظ على ما تحقق من استقرار، وكذلك مواصلة العمل الدؤوب مع المجتمع الدولي لحشد الجهود لمواجهة ظاهرة الإرهاب على المستويات كافة، بهدف القضاء على هذا الخطر غير المسبوق الذي يهدد العالم بأسره، والمساهمة في استعادة الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وإنهاء المعاناة الإنسانية التي تمر بها شعوبها منذ سنوات.

كما أكد الرئيس أهمية نقل الصورة الحقيقية لما يجري في مصر من جهود لتنفيذ برنامج النمو الاقتصادي المستدام الذي يهدف لتحقيق التنمية الشاملة، والعمل على جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية الجديدة، وخاصة في ضوء ما يتم إنجازه في مصر من مشروعات عملاقة توفر العديد من الفرص الاستثمارية، وطالب السفراء بالعمل المستمر على إيجاد حلول غير تقليدية للتحديات التي تواجه مصر، مشددا على ضرورة أن تراعي أية حلول مقترحة الظروف الواقعية لمصر ومتطلباتها التنموية.

وشدد الرئيس على أهمية الدور الذي تقوم به البعثات المصرية في تقديم الخدمات القنصلية لأبناء الجاليات المصرية في الخارج، موجها بالعمل على إيلاء مزيد من الاهتمام لحل مشكلات المواطنين المصريين في الخارج، وربطهم بوطنهم الأم، مشيرا في هذا الإطار إلى أهمية بذل مزيد من الجهد لحشد طاقات المصريين في الخارج للمساهمة في عملية التنمية، من خلال نقل المعرفة والخبرات التي يكتسبوها في الخارج إلى وطنهم، فضلا عن مشاركتهم في تقديم الوجه الحضاري لمصر وأبنائها.

وعقد الرئيس السيسي اجتماعا مع المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث تمت مناقشة الجهود التي تقوم بها وزارة الاتصالات لتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات وإنشاء المناطق التكنولوجية المتخصصة بمختلف المحافظات، وعرض الوزير آخر التطورات الخاصة بإنشاء مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة، بالإضافة إلى نتائج جولته التفقدية بالمنطقة التكنولوجية الجاري إنشاؤها ببرج العرب، مشيرا إلى أن المشروع يهدف إلى توطين صناعة الاليكترونيات والتكنولوجيا وتوفير فرص العمل بهذه المنطقة.

كما أشار الوزير إلى أن المناطق التكنولوجية التي يتم إقامتها في مدن أسيوط وبرج العرب وبني سويف والسادات ستساهم في توزيع ثمار التنمية على المحافظات المختلفة والتوسع في قطاع تكنولوجيا المعلومات على مستوي الجمهورية، لافتا إلى أن المناطق التكنولوجية في مدينتي بني سويف والسادات سيتم الانتهاء منها بنهاية هذا العام.

وتطرق المهندس ياسر القاضي إلى نتائج زيارته للعاصمة الفرنسية باريس خلال الشهر الماضي، والتي شهدت التباحث مع قيادات الشركات الفرنسية المتخصصة في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أجل تعزيز الشراكات القائمة بين مصر وتلك الشركات وزيادة استثماراتها في مصر وتطوير التعاون معها في مجال دعم الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال، فضلا عن نقل أحدث التقنيات في مجال إنشاء وإدارة المدن الذكية وشبكات الاتصالات والشمول الرقمي إلى السوق المصرية.

وعرض وزير الاتصالات كذلك الموقف التنفيذي للمبادرة المصرية لتصميم وتصنيع الإلكترونيات، حيث نوه إلى أنه تم بالفعل البدء في إقامة مصانع للإلكترونيات بالمناطق التكنولوجية، وذلك تمهيدا لإنتاج أحدث المنتجات الالكترونية بأيد مصرية وبأسعار تنافسية سعيا لتعزيز القدرات الوطنية في هذا المجال، مشيرا إلى أنه سيتم الانتهاء من تصنيع أول هاتف محمول مصري الصنع بنهاية العام الحالي.

وأكد الرئيس خلال الاجتماع أهمية مواصلة جهود تطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات باعتباره قطاعا واعدا، والعمل على تعظيم الاستفادة مما تتمتع به مصر من مقومات وقدرات بشرية متميزة في هذا المجال، ولاسيما من الشباب.

كما أكد ضرورة الاستمرار في تنفيذ مشروعات المُدن والمجتمعات الذكية والمناطق التكنولوجية، مشيرا إلى أهمية الالتزام بالبرامج الزمنية المحددة توفير والمرافق اللازمة لها من خلال استخدام حلول تكنولوجية متكاملة.

واستقبل الرئيس السيسي بشارة عيسى جاد الله وزير الدفاع التشادي، بحضور الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وسلم جاد الله رسالة للرئيس السيسي من نظيره التشادي إدريس ديبي تؤكد حرص تشاد على العمل من أجل توطيد العلاقات التاريخية القائمة بين البلدين وتعزيزها في مختلف المجالات.

وأكد الرئيس السيسي على ما يجمع بين مصر وتشاد من علاقات قوية وراسخة، وأهمية العمل على مواصلة تطويرها في مختلف المجالات، موضحا حرص مصر على تعزيز التعاون العسكري والأمني مع الأشقاء في تشاد، فضلا عن تطوير التعاون الإقليمي بين دول تجمع الساحل والصحراء من أجل التغلب على التحديات التي تواجه تلك المنطقة، وعلى رأسها الإرهاب.

كما أشار الرئيس إلى ضرورة تدشين مشروعات في مجال البنية التحتية والمواصلات بين الدول الافريقية بما يساهم في دفع عملية التنمية بالقارة وتحقيق التكامل المنشود بين دولها، مؤكدا أن سياسة مصر تقوم على التعاون من أجل البناء والتنمية ولا تقوم على التآمر أو التدخل في شئون الدول الأخرى.

وناقش اللقاء سبل الارتقاء بالتعاون العسكري والأمني بين مصر وتشاد خلال الفترة المقبلة، فضلاً عن التطرق إلى بعض الملفات الافريقية ذات الاهتمام المشترك.

واستقبل الرئيس السيسي عبد القادر مساهل وزير خارجية الجزائر، الذي سلّم الرئيس رسالة من نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقه تؤكد اعتزاز الجزائر بما يربطها بمصر من علاقات متميزة ووثيقة، وأهمية العمل على تطويرها وتنميتها في جميع المجالات، لاسيما من خلال عقد اجتماع اللجنة العليا المشتركة لهذا الغرض قبل نهاية العام الحالي.

وأكد الرئيس السيسي قوة ومتانة العلاقات التي تجمع بين البلدين، وتطلع مصر للعمل على تطويرها على كافة الأصعدة، وخاصةً من خلال عقد الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة في الجزائر برئاسة رئيسي وزراء البلدين من أجل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية.

كما أشار الرئيس إلى التحديات المشتركة التي تواجهها الدولتان، وعلى رأسها خطر الإرهاب، مشددا على ضرورة تطوير آليات التعاون بين البلدين وتكثيف التنسيق بينهما من أجل التغلب على التحديات القائمة.

وتطرق اللقاء إلى عدد من الموضوعات المتعلقة بسبل الارتقاء بالتعاون الثنائي بين مصر والجزائر خلال الفترة المقبلة، كما تمت مناقشة بعض القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها تطورات الأوضاع في ليبيا، حيث أكد الجانبان حرصهما على دفع العملية السياسة قدما، وثقتهما في قدرة الأشقاء الليبيين على التوصل إلى حل سياسي للأزمة هناك.

وتناول اللقاء سبل تعزيز التنسيق بين البلدين في إطار الاتحاد الافريقي، بالإضافة إلى جهود التطوير المؤسسي لجامعة الدول العربية بما يُمكّنها من تفعيل دورها في تعزيز العمل العربي المشترك وترسيخ التضامن ووحدة الصف بين الدول العربية وإيجاد حلول عربية للأزمات القائمة.

أخبار تهمك

هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟

هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads