المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

بالصور.. "مقابر المحلة" تتحول إلى وكر للمخدرات والدعارة فى الغربية

الأربعاء 30/أغسطس/2017 - 06:38 م
المواطن
الغربية - محمد عصر
طباعة
مدينة العمال الملقبة بالمحلة الكبرى والتى يصل تعداد سكانها لنحو المليوني نسمة تقريبا" وتعد الأكبر بمدن جمهورية مصر العربية من حيث السكان والمساحة بعد القاهرة الكبرى والاسكندرية ومساحتها 25ألف كيلو متر مربع أى مايزيد5950 فدان ولكن كل هذا لايشفع لها عند الحكومة التى لا تريد أن تتذكرها.

مقابرها التى حثنا الشرع على زيارتها للعبرة والتذكرة بالآخرة، إذ أنها أولى منازل الآخرة قبل أن تتحول تلك المقابر إلى أوكار لتجارة المخدرات والدعارة ليلا أو ربما فى وضح النهار.

أكد أهالى مقابر المحلة الشهيرة بمقابر "سوق اللبن" أن المقابر لم تعد قاصرة على قاطنيها من الموتى فقط بل أصبحت دار لإناس هم من الأحياء معدومي الضمير، خارجين على القانون ألجأهم "مزاجهم" إلى سكن القبور ذاتها إلى جوار الموتى، غير مباليين، يقصدونها لممارسة شرب المخدرات واستكمالا" لأعمالهم المنافية للآداب العامة والترويج لتجارتهم الآثمة، وتلك الجرائم والآثام تجري على مرأى ومسمع من رجال الأمن بالمنطقة.

يروى لنا "عم أحمد" أحد العاملين بتلك المقابر الكائنة بمنطقة سوق الجملة هناك أن تلك المقابر لم يقف بها الحال عند المخدرات والدعارة فقط بل انتشرت فيها تجارة الموتى من خلال بعض البلطجية والمسجلين خطر فبمجرد إنتهاء خادم المقابر من عمليات الدفن حتى يلاحقه هؤلاء الخارجين عن القانون الذين يقومون بفرض سيطرتهم عليه للحصول على إتاوة مقابل الدفن تحت تهديد السلاح حيث يفرض مبلغ معين على كل جثة تدخل المقابر ويتم ذلك تحت تهديد السلاح، فضلا عن نبش تلك المقابر أيضًا من خلال كسرها والحصول على ما بداخلها من جثث حديثة الدفن وإخراجها لصالح أعمال الدجل والسحر وعلى هذا النهج تسير الأوضاع داخل تلك المقابر فى تخاذل تام من الشرطة فى تأدية واجبها نحو ذلك العبث.

قال "محمد طاهر" مدرس من أبناء مدينة المحلة: "للأسف ابتلينا بعدم احترام حرمة الموتى وقيام عدد من الخارجين على القانون بإرتكاب الرذائل بالغرف والحوش التى بها المقابر لتتحول لوكر لتعاطى المخدرات وهذه الأفعال ليست من شيم المسلم ولن نصمت أمام تلك التجاوزات المشينة مشيرًا إلى إنه يطالب مواطنى المحلة بهدم أى حوش خارج "الفساقى" حتى لا يصبح وكرًا وحصنًا منيعًا لهؤلاء الخارجين على القانون والذين لا يراعون حرمة الموتى وحتى تتسع المقابر للجميع.

وأضاف "حسين شعبان" أحد سكان تلك المنطقة إن القمامة تحاصر مقابر المحلة من كل الاتجاهات بالإضافة لوجود كميات كبيرة من السرنجات المستخدمة في تعاطي المخدرات بين المقابر وعبوات فارغة لزجاجات الخمور.

وأوضح شعبان أن المقابر تتحول ليلاً لوكر للبلطجية والخارجين على القانون وسط غياب الأجهزة الأمنية والتنفيذين بمجلس المدينة ببناء سور حول المقابر، مؤكدا" أنها تتعرض لكارثة أخلاقية ومجتمعية، مضيفا أنها أصبحت وكرًا لمتعاطي المخدرات والمدمنين.

واكد أحد الأهالى رفض ذكر اسمه خوفًا من البلطجية أنه تم مخاطبة مديرية أمن الغربية مرات عديدة، مؤكدًا أن ما يحدث بمنطقة المقابر الرئيسية بالمحلة من تعاطي البلطجية والخارجين عن القانون للمخدرات داخل المقابر أدي إلى اتشار الجرائم والسرقات بالمنطقة المحيطة لها إضافة إلى سرقة أبواب المقابر الحديدية وكذلك انتشار الحقن المتخلفة عن التعاطي بصورة مسيئة.

من جانبه خرج علينا المحاسب أحمد عبد السميع رئيس مركز ومدينة المحلة الكبري برده "الروتيني" حيث قال انه تفقد المنطقة المحيطة بالمقابر القديمة وأصدر تعليماته برفع أى مخلفات موجودة بالمقابر وخارجها، وبالفعل حى أول المحلة التابع له منطقة سوق اللبن وجهاز النظافة يقومان برفع المخلفات سواء داخل المقابر أو خارجها بالمنطقة المحيطة بها.

وأكد رئيس المدينة، إنه سيتم خلال الفترة القادمة دراسة الموقف القانونى الخاص بمنطقة المقابر القديمة، للتعامل معها خاصة إنها تقع بمنطقة سكنية حيوية، وأنه سيتم إجراء عمليات التطوير داخل المدينة، حيث إنه من المهام الرئيسية البدء فى تطوير منطقة المقابر القديمة، وتقوم دوريات من قسم شرطة المحلة بمتابعة المنطقة بين الحين والآخر.
ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads