المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

"الزراعة" تطلق أكبر مركز للخدمات الزراعية الإلكترونية

الأربعاء 29/نوفمبر/2017 - 07:44 م
المواطن
محمد جمال
طباعة
أطلقت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي أكبر مركز للخدمات الزراعية الإلكترونية بديوان الوزارة بالدقي، ضمن مشروع الحيازة الإلكترونية وكارت الفلاح الذكي.

وشهد افتتاح غرفة العمليات المركزية للمركز الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، واللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، والدكتورة هالة السعيد وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية، فضلاً عن نائب وزير الزراعة لشئون الخدمات الزراعية والمتابعة الدكتور صفوت الحداد، والدكتور محمد عبد التواب نائب وزير الزراعة لشئون استصلاح الأراضي، والدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية.

ويشمل المركز أحدث أجهزة الحاسب الآلي وأجهزة الاتصال وشاشات العرض والطابعات، حيث يقوم المركز بتنفيذ منظومة ميكنة الحيازة الزراعية وكارت الفلاح الذكي، وكذلك دعم الفلاح بالمعلومات الإرشادية والمعلومات الدقيقة.

وقال الدكتور عبد المنعم البنا إن مركز الخدمات الزراعية الإلكترونية سيتم استخدامه كمركز تكنولوجي في العديد من المهام الخاصة بإعداد التقارير والإحصائيات وتقديم المعلومات لكافة قطاعات الوزارة، ليساهم في دعم اتخاذ القرار من خلال توافر قواعد بيانات متكاملة حول القطاع الزراعي ومجالاته المختلفة.

وأشار إلى أنه سيتم من خلال المركز متابعة عمليات تسجيل وتحديث البيانات على منظومة ميكنة الحيازات الزراعية وكارت الفلاح أولا بأول على مستوى كافة محافظات الجمهورية بما فيها الإدرات والجمعيات الزراعية، لافتا إلى أن المركز يسهل من عمليات الاتصال المباشر بالمديريات والإدارات الزراعية، وتوجيه التعليمات والإرشادات على المستوى التنفيذي.

وأوضح وزير الزراعة أنه فيما يتعلق بمشروع كارت الفلاح، والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع وزارة الإنتاج الحربي، وشركة "إي فاينانس"، تم اعتماد ومراجعة وتسجيل 2 مليون و181 ألفا و259 استمارة، وكذلك تم إصدار مليوني و1740 كارتا، تم إصدارها لكافة الحيازات المعتمدة.

وأضاف أنه تم تسليم 893 جهاز حاسب آلي مزود بالإنترنت، و372 طابعة حديثة، و893 شاشة، و771 ماسحا ضوئيا، للمديريات والإدارات الزراعية على مستوى مراكز المحافظات المختلفة لربطها بالمنظومة الجديدة، لسهولة الاتصال وتدفق المعلومات.

وقال البنا إنه تم الانتهاء بالكامل من تطوير منظومة مطابقة الأحواض بعد دراسة كافة تفاصيلها مع بيانات هيئة المساحة والبيانات المتاحة على المنظومة من خلال الجمعيات الزراعية، وكذلك تم تدريب مسئولي الإدارات الزراعية على عمليات المطابقة مع أحواض الهيئة العامة للمساحة.

وأشار إلى أن أهمية تلك الخطوة تتركز في ربط بيانات الأحواض الخاصة بالجمعيات الزراعية مع بيانات الأحواض المسجلة على مستوى الدولة، ومعرفة الفروق بينها وتحديدها والتعامل معها لتوحيد البيانات على مستوى جميع أجهزة الدولة المعنية.

وأكد وزير الزراعة أن المنظومة الجديدة تضمن حصول الفلاح على مستلزمات إنتاجه دون أي تلاعب وتدقيق الزمام والمساعدة على عدم التعدي على الأرض الزراعية، وكذلك التحكم والرقابة على عمليات صرف الدعم للمزارعين طبقا لسياسات الدعم التي تقررها الدولة، والاستفادة من المنظومة في وضع وتنفيذ السياسات الزراعية للدولة.

ولفت إلى أن المشروع أيضا يساهم في تطوير أسلوب الرقابة والإدارة في مستويات العمل المختلفة بوزارة الزراعة "الجمعيات، الإدارات، المديريات وقطاعات الوزارة المختلفة.

من جانبها، قالت الدكتور هالة السعيد وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، في كلمتها بالمؤتمر الصحفي الذي عقد على هامش الافتتاح، إن هذا المركز يمثل نقلة نوعية تنموية لقطاع هام هو قطاع الزراعة، باعتباره مصدر هام من مصادر الدخل القومي للبلاد، مشيرة إلى أن تلك المنظومة ستساهم في تنفيذ الخطة الزراعية، من خلال زيادة مولدات النمو بناء على قاعدة معلوماتية واضحة.

بدوره، أكد اللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي أن المنظومة الجديدة دليل على التعاون والتنسيق المستمر بين وزارتي الزراعة والإنتاج الحربي، للمساهمة في تحقيق التنمية الشاملة، وتحقيق النمر في كافة قطاعات الدولة، بما يعود بالنفع على المواطنين.

فيما أشاد الدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية بالمنظومة الجديدة، لافتا إلى أنها تمثل نقلة غير مسبوقة في مجال المعلومات الزراعية في مصر، وهو ما يعني انطلاقة اقتصادية لكافة قطاعات الدولة، وأشار إلى أن تلك المنظومة تساهم أيضا في رسم صورة جديدة للقرى المصرية.

وشهد الوزراء الأربعة مراسم توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي والبنك الزراعي المصري وشركة تكنولوجيا تشغيل المنشآت المالية "e-finance"، لتفعيل المنظومة الإلكترونية للحيازات الزراعية "كارت الفلاح الذكي"، بهدف توفير قاعدة بيانات قومية بكافة حيازات الأراضي الزراعية، وتقديم الخدمات المالية والدعم للمزارعين، وتطوير أسلوب الرقابة والإدارة في مستويات العمل المختلفة بوزارة الزراعة.

وقع البروتوكول الدكتور صفوت الحداد نائب وزير الزراعة لشئون الخدمات الزراعية والمتابعة، والسيد القصير رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي ، وإبراهيم سرحان رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة "e-finance".
كيف تقيِّم السياسة المصرية الجديدة تجاه إفريقيا؟

كيف تقيِّم السياسة المصرية الجديدة تجاه إفريقيا؟
ads