المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

محافظات

صور| مخلفات المباني تغزو شوارع شبرا الخيمة.. والأهالي: بقالها 10 أيام محدش شالها

الجمعة 12/يناير/2018 - 07:01 م
مخلفات المباني
مخلفات المباني
طباعة
أحمد عبد العظيم
سادت حالة من الإستياء بين أهالي وسكان شارع ترعة الشابوري بعزبة ناصر بحي شرق شبرا الخيمة، من انتشار أكوام مخلفات المباني والرتش داخل الشارع، والذي يعد من الشوارع الحيوية بالمنطقة، كما أدى إلى إعاقة الحركة المرورية وحركة المواطنين في الشارع.

يقول "أحمد الشابوري" أحد أهالي المنطقة، بأن أحد مقاولي البناء قام بوضع أكوام مخلفات إحدى العمارات، التي تقع تحت الإنشاء بوسط الشارع منذ 10 أيام مضت، وحتى الآن لم يقم برفعها من الشارع.

وأشار "الشابوري" إلى أن أكوام مخلفات المباني تقع مباشرة بجوار مسجد عثمان بن عفان الموجود بالمنطقة، وهو ما تسبب في إعاقة حركة دخول وخروج المصلين لأداء صلاة الجمعة إلى المسجد، موضحًا بأن إدارة المسجد تقوم بفرش السجاد أمام المسجد من الخارج، حتى يؤدي المصلين صلاتهم لعدم إتساع المسجد من الداخل؛ لهذا العدد الكبير من المصلين، إلا أن أكوام المخلفات القريبة من المسجد حالت دون ذلك، وهو ما دفع أهالي المنطقة للذهاب، لأداء صلاة الجمعة في مساجد أخرى.

وأضافت "مروه علاء" بأن مقاول البناء يتعمد تشوين مواد البناء من "طوب، وزلط، ورمل" بجانب أوناش الرفع وخلاطة الخرسانة وسط الشارع، مما يؤدي إلى حالة شلل مروري تام في الشارع، مشيرًا بأن أهالي المنطقة عندما عاتبوه وطالبوه برفع تلك المخلفات من الشارع رد قائلًا: "مش هشيل حاجة"، متسائلة: أين مسئولي الحي من تلك المخالفات والتعديات على الطريق العام؟

فيما ناشد أهالي المنطقة الدكتور عزيزة السيد رئيس حي شرق شبرا الخيمة، بالتدخل الفوري وإلزام المقاول برفع كل المخلفات الموجودة بالشارع، وتحرير المحضر اللازم له، وذلك لتسهيل الحركة على المواطنين للوصول إلى المسجد لأداء صلاتهم.

صور| مخلفات المباني تغزو شوارع شبرا الخيمة.. والأهالي: بقالها 10 أيام محدش شالها
صور| مخلفات المباني تغزو شوارع شبرا الخيمة.. والأهالي: بقالها 10 أيام محدش شالها
صور| مخلفات المباني تغزو شوارع شبرا الخيمة.. والأهالي: بقالها 10 أيام محدش شالها

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

هل تعتقد أن صلاح سيتجاوز أزمته الأخيرة مع ليفربول ويعود للتهديف؟

هل تعتقد أن صلاح سيتجاوز أزمته الأخيرة مع ليفربول ويعود للتهديف؟
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads
ads
ads
ads
ads