المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

صور | فانوس "محمد صلاح" يغزو أسواق سوهاج.. والتجار: "محدش بيشتريه"

السبت 05/مايو/2018 - 04:33 م
فانوس
فانوس
أيمن الجرادى
طباعة
انتشرت منذ أيام في الكثير من المحال التجارية، والمكتبات بشوارع قرى ومدن محافظة سوهاج، فوانيس رمضان بأشكالها المتنوعة والمميزة، التي صنعت من البلاستيك والاخشاب والزجاج والورق وغيره.

ومن المعتاد قبل شهر رمضان، بأيام قليلة أن تتزين الشوارع بفانوس رمضان، فكثير من الأهالي يقومون بتعليق الفانوس على مداخل الشوارع التى يقطنون بها، ومنهم من يعلقها في مداخل المنازل أو شرفات البيوت، أو أعلى الأسطح ليراها كافة الناس، حيث يعتبرونها مصدرا للبهجة والسعادة والاحتفال بقدوم الشهر الكريم.

ويقبل الأطفال على شراء فانوس رمضان، كالعادة كل عام، لكن على غير العادة بدأ الإقبال ضعيفا هذا العام، والعام السابق، بالمقارنة بالأعوام الأسبق، بسبب ارتفاع الأسعار بطريقة مضاعفة، مما جعل الكثيرون يعزفون عن الشراء للفوانيس، أو قد يشترى رب الأسرة فانوسا واحدا فقط للأطفال جميعا، بسبب زيادة سعره بالمقرنة بالأعوام السابقة.

وأكد "تامر النن"، صاحب محلات النن بطهطا، على وجود كميات وأشكال مختلفة وبأسعار متنوعة من الفوانيس، تبدأ أسعارها من 35 جنيها وحتى 200 للفوانيس الكبيرة، وحسب الجودة ومادة الصنع، ومنها ما يحمل أسماء الأطفال وصور النجوم، مثل اللاعب محمد صلاح وغيره.

وأضاف أن عملية البيع أقل من العام السابق بسبب زيادة الأسعار أيضا، والتي أثرت على الجميع من الزبائن وأصحاب المحلات التجارية، فلا يمكن شراء كميات كبيرة ووضعها بالمخازن دون وجود رواج لتلك السلع.

في حين قال محمد سالمان، تاجر فوانيس رمضان، إن الأسعار مرتفعة جدا، وتأتى من التجار الكبار للجملة بسعر مرتفع، مما يضطرنا للبيع بسعر عالي أيضا، ويساعد على الركود فى عملية البيع وقلة المكسب، مضيفا أنه في الأعوام السابقة كانت الأسعار جيدة، ويتم بيع كميات وأعداد لا حصر لها من الفوانيس المختلفة الأشكال والأحجام، وتابع: "أما الآن فعملية البيع والشراء باتت محدودة جدا بسبب ارتفاع السعر على المستهلك الذي لا يقبل دفع مبالغ كبيرة فى تلك الفوانيس، معللا ذلك بشراء ما هو أهم منها للمنزل".

وقال مختار محمد، مدرس، إنه لن يشترى فانوس رمضان للأطفال بسبب الزيادة الرهيبة في الأسعار، موضحا أنه كان يشتري الفانوس في الأعوام السابقة بمبلغ يتراوح ما بين 15 إلى 20 جنيها، لكن اليوم أصبح بـ 70 و80 و100 جنيه، بل وأكثر من ذلك حسب الأحجام ومادة الصنع. 

أما مصطفى محمد، طالب بالصف الثانى الابتدائي، قال لم أشترِ الفانوس حتى الآن لأنه غالي الثمن، لذا أصنع فانوس من ورق الكتب، واقوم بالتعاون مع أخي بتعليقة في المنزل، وسوف أبحث عن فانوس رخيص الثمن لشرائه قبل رمضان.

جدير بالذكر أن استخدام المصريين الفانوس فى رمضان يعود للعهد الفاطمي، كما يقال إن المصريين اعتادوا مرافقة الخليفة خلال جولته في المدينة التي يمر فيها من البوابات القديمة للقاهرة، وينتهي بجبل المقطم؛ ليثبت رؤية هلال رمضان، وخلال مروره من الحارات والأزقة يقف جميع الأطفال حاملين الفوانيس لينيروا له الطريق.

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads