المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تقارير وتحقيقات

" بوابة المواطن " تفتح ملف الهجرة إلى أرض الجحيم.. ليبيا سابقًًا

الأحد 27/مايو/2018 - 01:29 ص
المواطن
طباعة
سعيد الصاوى
- "سما لوط ودلجا" اكبر المراكز مصدرة العمالة المنياوية لـ"ليبيا"

- "المنياوية" اجبروا السيسي على ضرب ليبيا مرتين

- " المدق الدلجاوى" وتسعيره الهروب السلكاوى.. وترانزيت العربان "استغلال"


بين الحين والأخر، تخرج علينا صفحة الهلال الأحمر الليبي، بأخبار تؤكد العثور على مقابر جماعية في صحراء ليبيا وتحديدًا وسط صحراء مدينتي طرابلس واجدابيا وحين يحاولون أثبات هوية تلك الجثث تجد أكثر من 90 % مصريين، من بينهم 45 % من أبناء محافظة المنيا، حالمون بالعيشة الكريمة في ارض الجحيم " ليبيا "، هابون من الفقر المدقع الذى اصبح أسلوب حياه بالنسبة لهم، اذا حاولت البحث والتدقيق جيدًا تجد معظم الفارين إلى جحيم ليبيا من كائني قرى المنيا قست عليهم الظروف المادية حتى أجبرتهم إلى الهجرة إلى دوله ليبيا الغير مستقرة، تلك الدولة التي حذرت منها السلطات المصرية من الذهاب اليها.

"الفقر والجوع والمدققات وجحيم ليبيا "

سما لوط ذالك المركز الذي يتبع إداريا محافظة المنيا من الجهة الشمال، تجد معظم قري ذلك المركز يعانون من مثلث الموت " الجوع والفقر والعوز "، فحين تطأ قدماك على أي قرية تابعه لمركز سما لوط تجد الفقر في استقبالك، تجد المرض يستشرى في أجساد كائنيها بسبب إهمال الأجهزة التنفيذية لها، تجد منازلهم أشبه بالأكواخ اسطحها من جريد النجل والبوص تنذر ساكنيها بالموت اسفل الأنقاض في أي لحظة،كل تلك الظروف أجبرت شبابها من الهجرة منها قاصدين ارض الجحيم "ليبيا " سابقا، ولان محافظة المنيا من المحافظات العرضية التي تقع بين الصحراء الشرقية والصحراء الغربية المترامية الأطراف والتي يوجد عشرات المدققات التي تؤدى إلى دولة ليبيا تلك المدقات التي توجد بين الجبال في الصحراء الغربية كانت سببا في جريمة إرهابية غادرة في أول أيام شهر رمضان الكريم العام الماضي، حيث شهدت المنيا حادثا إرهابيا بالطريق الصحراوي الغربي بزمام مركز مغاغة،حيث قام عشرة مسلحين يستقلون ثلاثة سيارات دفع رباعي قادمين من طريق الواحات بإطلاق الرصاص علي أتوبيس يقل عددا من أقباط قرية “ نزلة حنا “ مستغلين المدقات الرملية سبيلا للدخول والخروج.
 بوابة المواطن  تفتح
"السيسي وليبيا وحق المنياوية"

اذا حاولنا العودة بالذاكرة إلى والوراء وتحديدا عام 2015 خرجت أول ضربة جوية بعد حرب أكتوبر قاصده ليبيا والجماعات المتطرفة بها للثأر من الذين ذبحوا أبناء مركز سما لوط " الشهداء الأقباط"، ففور نشر عناصر داعش الإرهابية فيديو إعدام شهداء المنيا ذبحًا، اطلقت الطائرات المصرية صواريخ حق الشهيد لكى تبرد دماء الشهداء ويثأر لحقهم، ولم تكون هي الضربة الأخيرة ففور علم السيسي والتأكد من المعلومات بان وراء استشهاد 28 قبطيًا وإصابة 25 في هجوم إرهابي على دير الأنبا صموئيل وجهه السيسي ضربته الثانية للثأر لهم، وهذا يعد بان السيسي وجهه مدافعه أمام ليبيا مرتين بسبب أبناء المنيا.
 بوابة المواطن  تفتح
"المدق الدلجاوى" 

الموقع الجغرافي لقرية دلجا الكائنة جنوب محافظة المنيا ساعدها بشكل كبير في أن تكون “بوابة العبور”، حيث إن المنطقة الواقعة غرب القرية، منطقة صحراوية مترامية الأطراف تصل حدودها إلى ليبيا، عبر الصحراء الغربية.. الطريق يبدأ من قرية دلجا عبر دروب صحراوية وعرة تبدأ من محافظة المنيا في اتجاه الحدود الليبية مباشرة، في رحلة شاقة بطلها عربان وبدو لا يعرف أحد جنسيتهم يتبادلون المهاجرين غير الشرعيين إلى ليبيا.
 بوابة المواطن  تفتح
رحله الموات لجحيم ليبيا 

" من المعروف ان لدى كل عدد من القرى في المنيا عامة وسما لوط خاصة عدد من سماسرة ليبيا وهم عبارة عن الوسيط بين راغبي السفر إلى ليبيا وعربان الصحراء الغربية، هؤلاء السماسرة هم من يتم الاتفاق معهم من حيث المبالغ التي يتم دفعها وتحديد ميعاد ومكان السفر، والسمسار بعد أن يجمع عددًا من الشباب لا يقل عددهم عن 10 أشخاص يرسل كشفا كاملا للعربان بأسماء راغبي السفر، وكلما زاد العدد زاد العائد المادي للسمسار جنوب غرب محافظة المنيا يمتلكوا العديد من سماسرة ليبيا، نظرا لوجود مدق يطلق علية " المدق الدلجاوى".
 بوابة المواطن  تفتح
" المدق الدلجاوى" وتسعيره الهروب السلكاوى 

علمت بوابة "المواطن" أسعار رحلة السفر إلى ليبيا عبر مدق الدلجاوى تتراوح ما بين 8 آلاف جنيه إلى 12 آلاف جنيه، عقب أسبوع من دفع القيمة المالية للسمسار تنتظر اتصالا منه بـ"موعد ومكان وساعه " السفر يقول " س - م - ع "، احد شباب القرية الذي حالفه الحظ في السفر إلى ليبيا عبر الهجرة الغير شرعية " هرابي - أو سلكاوى"، كما يطلقون علية العربان قائلا: فوجئت بــ 10 شابًا أخرين داخل ميكروباص السمسار، أقلنا ميكروباص من خارج القرية، وتوغل بنا إلى بداية الطريق الصحراوي نهاية القرية، وكان من الواضح أن السائق على دراية كاملة بطريق الوصول لدى العرب، واستغرقت الرحلة وسط الصحراء ما يقارب من 8 ساعات، وصلنا إلى العربان في الصحراء لذى كانوا يمتلكون كشفًا بأسمائنا وبدأ العربان ينادونا بأسمائنا الموجودة أمامهم في الكشف، على من يسمع اسمه يترك السيارة ويتنحى جانبًا.

" سلكاوى" 

حين حاولنا سؤال " س - م - ع "، عن معنى كلمه السفر إلى ليبيا " سلكاوى "، أجاب: هو الدخول إلى ليبيا عن طريق اختراق أسلاك شائكة " فتحات أسلاك شائكة تفصل بين الحدود المصرية والحدود الليبية "، فلكل قبيله من العربان المختصين بتهرب العمال داخل ليبية " ممر من السلك الشائك " فقبيله أولاد على لديها ممراتها وقبيله أولاد "ناصر الخودم " لديها فتحات أخرى، ولا يستطيع كل منهم المرور من ممرات الأخر.
 بوابة المواطن  تفتح
ترانزيت العربان

الجميع في مخيلته ان السفر إلى ليبيا هو استقلال ميكروباص واحد من قريتك يصل بك إلى ليبيا ولكن هذا التخيل غير صحيح، فينتهى دور السمسار في وسط الصحراء عندما يتقابل مع أبناء القبائل التي تستلم منه الأفراد وتقوم باستقلالهم سيارات الربع نقل ذات الدفع الرباعي لتصل بك إلى الحدود الليبية، وما بين التسليم والتسلم يمضى المسافر ما بين " 5 إلى 6 ساعات "، حتى يحل الظلام ففي تلك الفترة يقدم لك العربان الأطعمة ولكن بأسعار لا تستطيع ان تتخيلها "فهناك تجد المربة المعلبة الصغيرة سعرها يصل إلى 35 جنيها، ورغيف العيش الواحد ثمنه 4 جنيها ناهيك عن علبة الجبنة "النستون" يصل سعرها في ترانزيت العربان إلى 120 جنيها "، وهناك لا مجال للفصال أو الحديث، وفى تلك اللحظات يتركك السمسار في أيادي العرب التي لا تعرف أي معنى للإنسانية هناك التعامل بالنار والخرطوم، وخاصة عندما تبدأ رحلتك من العربان إلى الحدود الليبية، وفى تلك الساعات تكون حياتك كما يقولون على كف عفريت، فان لم تمت بسلاح العرب فسوف برصاص حرس الحدود الليبية وان حالفك الحظ في الدخول فعليك ان تحمد الله انك مازالت على قيد الحياه.
 بوابة المواطن  تفتح

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

هل تُسفر المصالحة الفلسطينية برعاية القاهرة في توحيد الصف الفلسطيني من جديد؟

هل تُسفر المصالحة الفلسطينية برعاية القاهرة في توحيد الصف الفلسطيني من جديد؟
ads
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads
ads
ads
ads
ads
ads