المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تقارير وتحقيقات

" الغافقي و حرب البلاط " حين انتهى وجود المسلمين في الأندلس بـ " التعصب "

الأحد 27/مايو/2018 - 01:04 م
حرب بلاط الشهداء
حرب بلاط الشهداء
طباعة
وسيم عفيفي
في العاشر من أكتوبر لعام 732 م وقعت المعركة ذات الهزيمة الأبشع في تاريخ الإسلام في الأندلس وهي معركة بلاط الشهداء والتي كلفت المسلمين خسارة فادحة ومقتل القائد عبد الرحمن الغافقي، ولبشاعة الأهوال التي لاقها المسلمين في هذه المعركة ذكر ابن حيان القرطبي أن المكان الذي شهد المعركة لم يؤذن فيه أذان واحد لعصور عديدة.

كانت المعركة بين جيش المسلمين بقيادة عبد الرحمن الغافقي وبين جيش الفرنجة بقيادة قارلة ومارتل عند موقع يقع بين مدينتي بواتييه وتور الفرنسيتين ، وسُميت بموقعة بلاط الشهداء تخليداً لذكرى من رحل من المسلمين.

من معركة بلاط الشهداء
من معركة بلاط الشهداء
لم توجد مراجع تاريخية موثقة عند العرب والمسلمين تروي تفاصيل معركة بلاط الشهداء، ولا يوجد حتى الآن سبب واحد لعدم وجود من أرخ تفصيلا عن هذه الحادثة، اللهم إلا سبب واحد نفسي يكاد يكون معقولاً في هذا الموقف وهو بشاعة الهزيمة التي حاقت بالمسلمين، التي أدت إلى وجود نفور من المؤرخين الأوائل عن ذكر تفاصيل هذه المعركة إلى أن تم نسيانها ولم يبقى منها أثر سوى ما جاء في كتب المؤرخين الأجانب والتي بها تفاصيل كثيرة وأساطير أكثر يُخيّم عليها المبالغة من أجل الشماتة.

رسمة لمعركة بلاط
رسمة لمعركة بلاط الشهداء
تبدأ القصة عقب نجاح عبد الرحمن الغافقي في لم شمل المسلمين ، وتوجهه إلى فرنسا من أجل استكمال الفتح الإسلامي لبلاد أوروبا، فتمكن من الوصول إلى غرب فرنسا وفتح مدن عدة وقلاع شتى، إلى أن وصل إلى مدينة تور التي بينها وبين عاصمة فرنسا حوالي 295كم.

كانت المشكلة التي قضت على المسلمين هي أن الحملة استطاعت فتح مدن كثيرة حتى وصلت إلى بواتيه وبناءا على ذلك جمع الجيش من الغنائم الكثير وهنا بدأ الجنود ينظرون إلى هذه الغنائم نظرة المفتتن، وقبيل المعركة بأيام قليلة حطت أزمة جديدة وشديدة على أركان الجيش الإسلامي نفسه وهي أزمة العصبيات القبلية والتي تجسدت في التفرقة بين مسلم وبربري ومسلم عربي ومسلم أندلسي، وكان سبب هذا هو اختلافهم حول توزيع الغنائم حسب الأفضلية.

من حروب حرب بلاط
من حروب حرب بلاط الشهداء
بدأت معركة بلاط الشهداء والتقى الجيشان، خمسون ألفا من المسلمين أمام أربعمائة ألف واندلع القتال بين الجيشين لمدة 9 أيام دون منتصر أو مهزوم ، ومع حلول اليوم التاسع تمكنت فرقة من جيش الفرنج من دخول معسكر الغنائم خلف الجيش الإسلامي فحدثت الربكة في صفوف الجيش المسلمين.

رجعت فرقة من الفرسان بقلب الجيش الإسلامي إلى الخلف لتدافع عن الغنائم فتزلزل قلب الجيش الإسلامي وخرج الغافقي ينادي على الناس ويحاول تجميعهم إلى أن باغته سهم أرداه شهيداً ألقاه من على فرسه شهيدًا مما أدى إلى ضياع الجيش الإسلامي بالكامل ، لدرجة أنه لم يوجد إحصاء دقيق لعدد الشهداء وحدثت مبالغة كبيرة في تحديد القتلى.
المكان الذي جرت فيه
المكان الذي جرت فيه معركة بلاط الشهداء
مع حلول اليوم العاشر انسحب المسلمون إلى الجنوب، وفي اليوم الذي يليه استعد الفرنجة لمواصلة القتال فلم يجدوا من المسلمين أحدًا فاعتقدوا أنهم في كمين ولم يتتبعوا أثر المسلمين.

وبرغم وجود اختلافات حول أصل هذه القصة من المؤرخين العرب في العصر الحديث بين مؤيد ومعارض لهذه القصة إلا أن النهاية تتبلور في أن معركة بلاط الشهداء كانت هزيمة فادحة بعد انتصار كارثي أدى كل هذا في النهاية إلى توقف حركة تقدم الجيش الإسلامي إلى شمال فرنسا.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

هل تعتقد أن صلاح سيتجاوز أزمته الأخيرة مع ليفربول ويعود للتهديف؟

هل تعتقد أن صلاح سيتجاوز أزمته الأخيرة مع ليفربول ويعود للتهديف؟
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads
ads
ads
ads
ads