المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

حول العالم.. تركيا تحتل الصدارة وكوشنر يطالب بحق فلسطين.. وحفتر يدرس أخر التطورات

الأحد 24/يونيو/2018 - 11:10 ص
الصحف العالمية
الصحف العالمية
عواطف الوصيف
طباعة
يشهد العالم أجمع اليوم، إهتماما ملحوظا، بالإنتخابات التركية الرئاسية، وعمليات التصويت التي تجرى الآن، فهذه العمليات، هي التي ستحدد طبيعة المرحلة المقبلة، التي ستشهدها تركيا، مستقبلا، ونحن في بانوراماتنا العالمية، نقدم لمحة عن اهم ما ورد عن هذه القضية، وغيرها من أهم الأحداث الجارية.

اردوغان في مواجهة الأكراد
من المعروف، أن من أكثر وأهم وأبرز المرشحين أمام الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هو المرشح محرم أنجه، ويقال أنه يعود لأصول كردية، وهو من أبرز ممثلي المعارضة في البرلمان التركي، ويمثل حزب الشعب الجمهوري، ذات الأفكار الكردية.

وشهد ذهاب أنجه للإدلاء بصوته إهتماما عالميا، ووفقا لما ورد، في صحيفة "إندبندنت" البريطانية، فقد حرص أنجه على الذهاب إلى صناديق الإقتراع والإدلاء بصوته في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية.

وأعربت "رويترز" البريطانية، عن موقفها مما تشهده تركيا اليوم، حيث قالت أن هذه الانتخابات، تعد بداية نظام جديد لرئاسة تنفيذية قوية يسعى إليه إردوغان منذ فترة طويلة وأيدته أقلية صغيرة من الأتراك في استفتاء جرى في .2017

ويرى العديد من المعارضون إن تحقيق نا يسعى إليه أردوغان سيقوض الديمقراطية بشكل أكبر في تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي ويرسخ حكم الفرد الواحد.
محرم أنجه
محرم أنجه

أردوغان وبالا على العالم
اعتبرت صحيفة “الجارديان” البريطانية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيتسبب في عدم الاستقرار على الساحة الدولية في حالة انتخابه لتولي فترة رئاسة ثانية، معتبرة أن: "هناك مسئولية للناخبين الأتراك تجاه أنفسهم وتجاه العالم".

وأكد الكاتب المتخصص في شؤون السياسات الخارجية سيمون تيسدال أن إعادة انتخاب أردوغان لرئاسة الجمهورية التركية بصلاحيات واسعة غير مسبوقة يمثل "تطورا مخيفا" للمجتمع الدولي.

وزعم تيسدال أن أردوغان وحزبه العدالة والتنمية المسيطر على السلطة في تركيا منذ عام 2002 يُمثل تهديدًا بالنسبة إلى تركيا والعالم أيضًا، قائلًا: “إن أردوغان الذي صعد إلى الحكم قبل 15 عامًا، تحول إلى تهديد جيوستراتيجي، بعد أن كان فتى متغطرسا في حيّه".
رجب طيب أردوغان
رجب طيب أردوغان
صفقة القرن
أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الليلة الماضية، ومرة أخرى لقاء مع مجموعة من موفدي عملية التسوية الأمريكيين، وهم جيراد كوشنر، وجيسون جرينبلات بمدينة القدس المحتلة.

وبحسب هيئة البث الإسرائيلية "مكان" فإن اللقاء انصب "على خطة السلام الأمريكية والجهود لمنع تدهور الأوضاع في قطاع غزة"، مع الإشارة إلى أن الطرفان بحثا هاتين القضيتين قبل يومين أيضًا لمدة أربع ساعات.

ونقلت "مكان" عن مستشار الرئيس الأمريكي كوشنر، ما نوه عنه من استعداد للعمل مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إذا كان الأخير يرغب هو الأخر في ذلك، قائلا حول هذا الشأن: "واشنطن ستنشر خطتها للسلام على الملأ حال واصل عباس رفضه للتعاطي معها".
نتنياهو وترامب
نتنياهو وترامب
رسالة كوشنر للشعب الفلسطيني
أجرى جاريد كوشنر، مستشار وصهر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حوار مع صحيفة القدس الفلسطينية، وذلك لكي يعرب عن رؤيته حيال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، خاصة بعد المجريات الأخيرة، التي تتعلق بصفقة القرن.

ووفقا لما ورد في الحوار والذي ألقت مختلف وكالات الأنباء الفلسطينية الضوء عليه، فقج اكد كوشنر أنه على أتم الاستعداد، لإجراء حوار مع الرئيس محمود عباس، منوها من أنه على يقين من إلتزامه بعملية السلام، مشيرا الى ان القادة العرب الذين التقي بهم في جولته أكدوا أن أملهم أن يشهدوا دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، وإنهم يريدون اتفاقا يمكّن الشعب الفلسطيني في أن يعيش بسلام، وأن تتاح له نفس الفرص الاقتصادية التي يتمتع بها مواطنو بلدانهم، وإنهم يريدون أن يروا صفقة تحترم كرامة الفلسطينيين، على حد قوله.

واعتبر كوشنر أن على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي تقديم تنازلات متبادلة لصنع السلام ومستقبل مشرق للشعبين، مؤكدا أن نقاط الصفقة الفعلية هي بين الإسرائيليين والفلسطينيين، لكن الخطة الاقتصادية التي يعمل عليها جميع الأطياف من الممكن أن تظهر ما يأتي كجزء من صفقة عندما يتم تحقيقها مع بعض الاستثمارات الضخمة التي تمتد إلى الشعبين الأردني والمصري ايضا، مستبعدا بذلك ان يكون الحل إقليميا.

ووجه كوشنر رسالة للشعب الفلسطيني قال فيها: "أنتم تستحقون أن يكون لديكم مستقبل مشرق، الآن هو الوقت الذي يجب على كل من الإسرائيليين والفلسطينيين تعزيز قيادتيهما وإعادة تركيزهم، لتشجيعهم على الانفتاح تجاه حل وعدم الخوف من المحاولة، لقد وقعت أخطاء لا حصر لها وفرص ضائعة على مر السنين، ودفعتم أنتم، الشعب الفلسطيني، الثمن، آن الآوان أن تظهرو لقيادتكم أنكم تدعمون الجهود لتحقيق السلام، دعوهم يعلمون بأولوياتكم وامنحوهم الشجاعة للحفاظ على عقل منفتح نحو تحقيقها".
جاريد كوشنر
جاريد كوشنر
حفتر والقضية الليبية
وفقا لما أوردته "جارديان" البريطانية، فقد
أجرى خليفة حفتر، في مدينة الرجمة شرقي البلاد، لقاء مع رئيسي مجلس النواب و الوزراء الليبي، وذلك لمناقشة الأوضاع السياسية والاقتصادية التي تمر بها البلاد، فضلا عن آخر المستجدات المحلية والدولية.

وقال مدير مكتب الإعلامي ورئيس شعبة الإعلام الحربي للقيادة العامة خليفة العبيدي في بيان صحفي: "القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر بحث مع رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح ورئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني الأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد، بالإضافة إلى المستجدات على الساحة المحلية والدولية".

ووفقا لما ورد في البيان، فقد شدد حفتر بإعتباره القائد العام للجيش الليبي على ضرورة وضع حلول جذرية، تساعد المواطن الليبي، على الخروج مما وصفه بـ"عنق الزجاجة" وذلك لمساعدته على تحسين ظروفه المعيشية، معربا عن إهتمامه بملف النازحين والمناطق المحررة مؤخرا، وضرورة العمل على إرجاع الحياة فيها، مثمنا كل الجهود المبذولة في هذا الصدد.

وأشار مدير المكتب الإعلامي إلى أن "رئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة المؤقتة قد قدما التهنئة للقائد العام والقوات المسلحة بانتصار الاجتياح المقدس لتحرير الهلال النفطي من أيدي الغزاة والعابثين وانتصارات القوات المسلحة في درنة واقتراب إعلان تحريرها من قبضة الجماعات الإرهابية".
خليفة حفتر
خليفة حفتر

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads