المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

صور| "تعليم أطفال العشوائيات" بين الشعارات القديمة والواقع الأليم

الخميس 28/يونيو/2018 - 03:33 م
هاجر الصباغ _تصوير: محمود الدايح
طباعة
"التعليم حق للجميع كالماء والهواء" عبارة شديدة التركيز تلخص قيمة ومعنى التعليم، كونه أداة قوية قادرة على تحويل الأمم بشكل كلى ودفعها إلى الازدهار الاقتصادى، وكان عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين هو أول من رفع هذه الجملة شعارا مناديا من خلالها أن يكون حقًا للجميع، مثل الماء والهواء.

ويعتبر التعليم من أهم العوامل المؤثرة فى تقدم الأمم، وركيزة أساسية فى تحقيق أى نهضة علمية واقتصادية، ولكن كيف تتقدم أمة ويكون التعليم أساسها فى ظل أجواء الفسطاط التى انعدم فيها التعليم مثلما انعدمت فيها الحياة.

قالت "أميمة" أنها مؤمنة جدا بضرورة التعليم فى حياة أولادها، ولكن أين تلك الفرص للتعليم الذى يمنح أولادها حياة مشرفة أمام الجميع، فالتعليم فى مدرسة منطقتهم هو عبارة عن انتحار بطئ لعقول أطفالها، وبصوت تملؤه الدموع أضافت "أنا عارفة إن أولادى بيضيعو منى بس أعمل إيه، ربنا حكم علينا نعيش هنا وتكون دى ظروف عيشتنا.

ولم تكن "أم بطة" كما أرادتنا أن نناديها ربنا أراد إنى آعيش فى عزبة الفسطاط مع جوزى وبناتى الثلاثة، وبتنهيدات أخرجت ما فى قلبها من عذاب أكملت "عارفة إنى مش هقدر أجوز بناتى بره العزبة، فلازم أعلمهم وأدخلهم كليات، الزمن مش أمين يابنتى، الزمن غدر بيا بعد ما كنت عايشة فى بيت أبويا ملكة، وعايشة فى "لوا غابة".

وبزفرة حارة وتجمع دموع مقلتيها قالت " خلاص أنا أخدت نصيبى من الدنيا ورضيت بحكم ربنا، أنا نفسى كل بنت من بنات تخلص تعليمها، مش ضامنة جوزها يعايرها فى يوم بإنها عايشة هنا وعيشتها مش عالية زي باقى الناس.

وبضحكة تدارى دموع كسرة القلب، تساءلت "أم على" عن حياة أولادها التى ضاعت مابين مدرسة نقلوها إلى منطقة أخرى وبين مواد دراسية لا تصلح للأطفال وبالأخير المدرسين، وبنفس نبرة الحزن قالت،" كانت الاول المرسة قريبة مننا، ونقولها منطقة بعيدة وانا بخاف على بناتى واولادى يمشون لوحدهم، منطقتنا مقطوعة ومفيش آمان، وأضافت حتى المواد اللى بيدرسوها مفيهاش أى حاجة فايدة للأولاد والمدرسين لازم الدروس الخصوصية لاولادى عشان ينجحوهم.
كيف تقيِّم السياسة المصرية الجديدة تجاه إفريقيا؟

كيف تقيِّم السياسة المصرية الجديدة تجاه إفريقيا؟
ads