المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

"1 يوليو 2015 م" لماذا هو التاريخ الأهم من 25 يناير و 30 يونيو

الأحد 01/يوليه/2018 - 12:02 م
قتلى الإرهابيين في
قتلى الإرهابيين في 1 يوليو 2015 م
وسيم عفيفي
طباعة
لم تكد شمس يوم 14 رمضان سنة 1436 م الموافق 1 يوليو سنة 2015 م، حتى استيقظ جمهور مصر على خبر كارثي اعتادوا سماعه منذ 2011 م وهو خبر الهجمات الإرهابية على أبطال القوات المسلحة في سيناء منذ أحداث 2011 م، ويعتبر هذا اليوم هو الأهم في تاريخ مصر المعاصر نظراً لأن كثيرين توقعوا سقوط سيناء رسمياً في يد الإرهاب.

لمشاهدة ألبومات قتلى الإرهابيين يوم 1 يوليو من هنا و هنا و هنا و هنا

كانت خطة محكمة من قِبَل الإرهابيين حيث مهاجمة الأكمنة الأمنية ثم تلغيم الطريق الواصل بين الشارع الرئيسي ومديريات الأمن الموجودة هناك، وحينها نشر الكثيرون توقعاتٍ أشبه باليقين أن الشيخ زويد قد سقطت بالفعل خاصةً مع تأخر بيان المتحدث العسكري، كل هذا أثار جدلاً في الشارع المصري وفضح الإعلام أيضاً !.

طبقاً لبيانات رسمية ففي الأول من يوليو سنة 2015 م، تعرضت عدد من الأكمنة التابعة للقوات المسلحة والشرطة المدنية في شمال سيناء إلى هجمات إرهابية مكثفة في توقيتات متزامنة، من خلال 3 عمليات انتحارية طالت نادي ضباط الشرطة بالعريش، وكميني السدرة و أبو رفاعي بالشيخ زويد من خلال 3 سيارات مفخخة، اخترقت الحرم الأمنى لتلك الاكمنة وتم تفجيرها من خلال العناصر الانتحارية الموجودة بها، مما أسفر عن سقوط أعداد من الشهداء والمصابين في صفوف رجال القوات المسلحة.

هاجمت العناصر الإرهابية عدداً من الأكمنة ونقطة ارتكاز أمنية في الشيخ زويد ورفح ، من بينهم أكمنة " المساورة – سادوت – والى لافي – الوفاق – أبو طويلة - - الضرائب – قسم شرطة الشيخ زويد – جرادة – بنزينة بالخروبة – قبر عمير – الإسعاف – البوابة – الشلاق " وذلك من خلال الأسلحة الثقيلة وقذائف الارب ى جى والهاون ، وقد اشتبكت العناصر الإرهابية مع القوات في عدة مواقع واستمر القتال لأكثر من ساعة.
كانت تلك الواقعة هي أخطر عملية إرهابية بين الجيش المصري والتنظيمات الإرهابية في سيناء وأدت إلى استشهاد 10 من أبطال القوات المسلحة ومقتل 22 إرهابياً، وظل الإعلام المصري ينشر أخباراً متناقضة نقلاً عن وكالاتِ أنباء عالمية.

جاء بيان المتحدث العسكري العميد محمد سمير عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي حيث قال "صباح اليوم الأربعاء، قام عدد من العناصر الإرهابية "تشير المعلومات الأولية أنها تقدر بحوالي 70 عنصرا إرهابيا" بمهاجمة عدد 5 أكمنة بقطاع تأمين شمال سيناء بالتزامن.
وأضاف المتحدث العسكرى: "وقد قامت قواتنا بالتعامل الفورى مع العناصر الإرهابية بكل وسائل النيران، مما أسفر عن مقتل 22 عنصرا إرهابيا وتدمير عدد 3 عربات لاندكروزر محملة بالمدافع عيار 14.5 مم المضادة للطائرات.

وأشار المتحدث العسكرى إلى أن القوات تواصل مطاردة العناصر الإرهابية وتمشيط المناطق المحيطة بالكمائن، التى تمت مهاجمتها للقضاء على ما تبقى منهم، ولا تزال الاشتباكات مستمرة.
فور وقوع هذه الاشتباكات وتفوق الجيش المصري، انسحب المسلحين من مواقع الهجمات بعد انتشارهم لنحو ساعتين قرب أكمنة أمنية وتنفيذ هجمات بقذائف صاروخية وسيارتين مفخختين.

وعقب هذا الهجوم ظهر الرئيس السيسي بالزي العسكري لأول مرة منذ انتخابه رئيساً.
ومن خلال متابعة جنازات شهداء الجيش المصري في المحافظات، تبين أنهم من أسيوط، الشرقية، الإسماعيلية، المنوفية، سوهاج، الدقهلية، القليوبية، والمنيا، وكان من بين الشهداء 4 ضباط، و16 مجندًا جاءت أسماءهم على النحو التالي :-
مقدم : أحمد دردير – أسيوط
ملازم أول: محمد أشرف حسين حامد- المنوفية
ملازم أول: محمد عبده- الإسكندرية
ملازم أول: محمد عادل عبدالعظيم- القليوبية
مجند: أبانوب صابر جاب الله- الإسماعيلية
مجند: صابر أحمد محمد- الشرقية
مجند: عوضين إبراهيم عوضين- الشرقية
مجند: إسماعيل محمد إسماعيل- الشرقية
مجند: إسلام عبدالمنعم مهدى المسلمى- الشرقية
مجند: إبراهيم رمضان محمد أحمد حسونة- الشرقية
مجند: محمد مراد محمد عبدالرحيم- الشرقية
مجند: محمد أحمد حسن عطية- الشرقية
مجند: أحمد محمود عبدالسلام- الشرقية
مجند: عبدالرحمن محمد متولى رمضان- الدقهلية
مجند: أحمد محمد عبدالتواب- سوهاج
مجند: محمد سلامة عويس ميهوب- بني سويف
مجند: مصطفى بهجت حسن إبراهيم- أسيوط
مجند: عماد سعد محمد علي – أسيوط
مجند: سامح ضياء الدين- دمياط
مجند: ماهر رجب عبد العظيم- المنيا

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads