المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

السر وراء هتاف الجيش المصري بـ "الله أكبر" في حرب أكتوبر

الأحد 15/يوليه/2018 - 03:01 ص
حرب أكتوبر
حرب أكتوبر
وسيم عفيفي
طباعة
تحدث الفريق سعد الدين الشاذلي ، رئيس هيئة أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، إبانحرب العاشر من رمضان ، والذي يعرف باسم "العقل المدبر" لحرب أكتوبر، في مذكراته عن حرب أكتوبر، عن قصة اختيار "الله أكبر" لتكون أقصر وأقوى خطبة في حرب أكتوبر.

وقال "الشاذلي": "دخلت على اللواء عبد المنعم واصل.. قائد الجيش الثالث الميداني، فوجدته يراجع الخطبة التي سوف يلقيها على جنوده عند بدء القتال وطلب رأيي فيها، قلت إنها خطبة ممتازة لكن لن يسمعها أحد وسط هدير المدافع والرشاشات وتساقط القتلى والجرحى.. في هذه الأجواء لن ينصت أحد ..".

وأضاف "الشاذلي": "ولمعت في ذهني فكرة بعثها الله لتوها .. لماذا لا نقوم بتوزيع مكبرات صوت على طول الجبهة، وننادي فيها: (الله أكبر).. وكانت هذه اقصر خطبة وأقواها".
وتابع "الشاذلي": "اتصلت بمدير إدارة الشئون العامة وطلبت منه تدبير 50 مكبر صوت ترانزيستور، على أن يتم تسليمها للجيشين الثاني والثالث قبل العاشرة من صباح اليوم التالي".

واستكمل "الشاذلي" حديثه قائلا: "وبالفعل، وضعت على كل كيلو فردين أو ثلاثة معهم مكبر صوت من الترانزيستور ويقولون (الله أكبر) وبالتالي كان الجنود يرددونها، وفي العاشر من رمضان يوم السبت السادس من أكتوبر الساعة الثانية والنصف ظهرا كانت الجبهة مشتعلة بنداء: (الله أكبر).. تردده موجات من عشرات الآلاف من الجنود خلف مكبرات الصوت في أثناء عبورهم للقناة وفي طريقهم لاقتحام خط بارليف".

حرب شنتها كل من مصر وسوريا على إسرائيل عام 1973 وهي رابع الحروب العربية الإسرائيلية بعد حرب 1948، حرب 1956 وحرب 1967 التي كانت إسرائيل احتلت فيها شبه جزيرة سيناء من مصر وهضبة الجولان من سوريا إلى جانب الضفة الغربية من الأردن بالإضافة إلى قطاع غزة الخاضع آنذاك لحكم عسكري مصري. بدأت الحرب يوم السبت 6 أكتوبر/ تشرين الأول 1973 م الموافق 10 رمضان 1393 هـ بتنسيق هجومين مفاجئين ومتزامنين على القوات الإسرائيلية؛ أحدهما للجيش المصري على جبهة سيناء المحتلة وآخر للجيش السوري على جبهة هضبة الجولان المحتلة، وساهم في الحرب بعض الدول العربية سواء بالدعم العسكري أو الاقتصادي.

عقب بدأ الهجوم حققت القوات المسلحة المصرية والسورية أهدافها من شن الحرب على إسرائيل، وكانت هناك إنجازات ملموسة في الأيام الأولى للمعارك، فعبرت القوات المصرية قناة السويس بنجاح وحطمت حصون خط بارليف وتوغلت 20 كم شرقاً داخل سيناء، فيما تمكنت القوات السورية من الدخول إلى عمق هضبة الجولان وصولاً إلى سهل الحولة وبحيرة طبريا. أما في نهاية الحرب انتعش الجيش الإسرائيلي فعلى الجبهة المصرية تمكن من فتح ثغرة الدفرسوار وعبر للضفة الغربية للقناة وضرب الحصار على الجيش الثالث الميداني ومدينة السويس ولكنه فشل في تحقيق أي مكاسب استراتيجية سواء باحتلال مدينتي الإسماعيلية أو السويس أو تدمير الجيش الثالث أو محاولة رد القوات المصرية للضفة الغربية مرة أخرى، أما على الجبهة السورية فتمكن من رد القوات السورية عن هضبة الجولان واحتلالها مرة أخرى.

تدخلت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي لتعويض خسائر الأطراف المتحاربة، فمدت الولايات المتحدة جسراً جوياً لإسرائيل بلغ إجمالي ما نقل عبره 27895 طناً، في حين مد الاتحاد السوفيتي جسراً جوياً لكل من مصر وسوريا بلغ إجمالي ما نقل عبره 15000 طناً. وفي نهاية الحرب تم وقف إطلاق النار بعد مماطلات وخداع من الجانب الإسرائيلي.

انتهت الحرب رسمياً بالتوقيع على اتفاقيات فك الاشتباك بين جميع الأطراف، ومن أهم نتائجها تحطم أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر التي كان يدعيها القادة العسكريين في إسرائيل، وتوقيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل في 26 مارس 1979، واسترداد مصر لسيادتها الكاملة على سيناء وقناة السويس في 25 أبريل 1982، ما عدا طابا التي تم تحريرها عن طريق التحكيم الدولي في 19 مارس 1989.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads