المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

بالأرقام.. "بوجبا وكانتي" ثنائي قاد الديوك الفرنسية للقب المونديال

الإثنين 16/يوليو/2018 - 12:19 ص
عمر عبدالعزيز
طباعة
نجح المنتخب الفرنسي في التتويج بلقب كأس العالم 2018 في روسيا، بعد تغلبه في المباراة النهائية علي حساب كرواتيا بأربعة أهداف مقابل هدفين، في المباراة التي أقيمت بينهما اليوم الأحد، علي ملعب لوجنيكي.

ولم يأتي فوز الديوك الفرنسية إلا بتضحيات كبيرة من كافة نجوم الفريق، الذين قدموا تضحيات وبذلوا مجهودات، تجعلهم بلا شك جديدين يحصد اللقب الأغلي علي الإطلاق.

وترصد لكم بوابة "المواطن" نجمين إثنين من نجوم المنتخب الفرنسي، هما "نجولو كانتي" و"بول بوجبا"، علي النحو التالي :

*بول بوجبا :

قدم الفرنسي بول بوجبا، نجم خط الوسط أداءًا أكثر من رائع، وظهر بأبهي صورة وأفضل مستوي له علي الإطلاق خلال مونديال روسيا 2018، مما أعاد للأذهان صورة "بوجبا يوفنتوس" الذي يدافع ويهاجم ويراوغ ويسدد الكرات ويسجل الأهداف ويقدم التمريرات الحاسمة.

وجاءت أرقام نجم وسط الديوك الفرنسية، في مونديال روسيا، علي النحو التالي :

لعب 6 مباريات، بإجمالي 539 دقيقة، وقطع مسافة 58.2 كم، منها 19.8 كم وهو مستحوذ علي الكرة و24.7 كم بدون استحواذ علي الكرة.

سجل هدفين، محاولاته 8 منها 2 علي المرمي و 4 بعيدًا عن المرمي وسدد 2 من ركلات حرة مباشرة، وسدد 1 من داخل منطقة الجزاء و7 تسديدات من خارج منطقة الجزاء.

قدم 296 تمريرة، منها 245 تمريرة ناجحة، منها 57 تمريرة قصيرة ناجحة و152 تمريرة متوسطة ناجحة و36 تمريرة طويلة ناجحة، ولعب 2 كرة عرضية، ومرر الكرة 9 مرات داخل منطقة الجزاء.

الإنزلاقات 8 منها 2 إنزلاقة ناجحة، الكرات الضائعة 40، تعرض لإنزلاقات 15 مرة، الكرات المسترجعة: 21 كرة، الكرات المبعدة 16 كرة، صدات للكرة 2.

بطاقة صفراء 1، أخطاء مرتكبة 14 خطأ.

*نجولو كانتي :

ظل نجولو كانتي طوال مشوار الديوك الفرنسية في مونديال روسيا 2018 أشبه ما يكون بالجندي المجهول، فهو من أبرز العناصر التى اعتمد عليها ديديه ديشامب، بوصفه عنصراً لا غنى عنه، حتي أن ديشامب أكد أن لديه دور فى كل مباراة.. بقوله: "بالطبع، كانتى جزء جوهرى من فريقنا بهذا الأداء الذى يقدمه وبعدد الكرات التى يستعيدها وأيضا بسبب الأماكن الجيدة التى يتخذها".

ولا يبدو كانتى كباقى اللاعبين فى نفس مركزه، وعلي الرغم من أن مهمة لاعبى هذا المركز (محور الارتكاز) هى استعادة الكرة من المنافس، إلي أنه نادراً ما يلجأ كانتى للزحف واستخلاص الكرة متأخراً، ويعرف كانتى دائماً بالتوقع والتوقيت المناسب، كما يتميز أيضا بانطلاقاته الفعالة وتمريراته الحاسمة.

ولا يشكك أحد في أن كانتي الذي يعد أحد أهم لاعبي خط الوسط المدافعين في مركزه، يجيد تغطية مساحات كبيرة فى الملعب ويمثل صمام أمان لدفاع الفريق وإذا لعب كانتى جيدا فدائمًا ما يمثل عقبة كؤود علي الخصوم.

وإذا تحدثنا بلغة الأرقام، فسنجد "قطارًا" في أرضية الملعب لكثرة إنتشاره في كافة الأماكن بالملعب، علي النحو التالي :

شارك في 7 مباريات، بإجمالي 595 دقيقة، وقطع مسافة 68.5 كم، منها 25.1 قطعها وهو مستحوذ علي الكرة، و30.4 كم دون أن يكون مستحوذ علي الكرة.

محاولات 1، محاولات علي المرمي 1، تسديدات مبعدة 1.

مرر 365 تمريرة منها 324 تمريرة ناجحة، منها 85 تمريرة قصيرة ناجحة، و 216 تمريرة متوسطة ناجحة، و23 تمريرة طويلة ناجحة، وقرر كرة عرضية واحدة، ومرر الكرة مرة 1 واحدة داخل منطقة الجزاء.

الإنزلاقات 5 منها 2 إنزلاقة ناجحة، وضاعت 38 كرة، وتعرض لإنزلاقات 8 مرات، كرات مسترجعة 61 كرة، و11 كرة مبعدة.

حصل على 2 بطاقة صفراء، وارتكب 11 خطأ.

أخبار تهمك

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي
ads
ads
ads
ads
ads
ads