المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

"بالقرآن والابتهال" محافظ القاهرة يكرم الأوائل .. ونجل الشيخ عبدالباسط: تقليد أبي خطر

الأربعاء 01/أغسطس/2018 - 01:32 م
محافظ القاهرة
محافظ القاهرة
وسيم عفيفي
طباعة
قام اليوم المهندس عاطف عبدالحميد محافظ القاهرة، بتكريم أوائل محافظة القاهرة في الشهادات الثانوية العامة والإعدادية والدبلومات الفنية بقاعة الاجتماعات الكبري بالمحافظة؛ وبدأ الحفل بقراءة القرآن الكريم وتقديم بعض الفقرات من الطلاب المكرمين، تلها تكريم محافظ القاهرة للطلاب المتفوقين؛ في تقليدٍ لم يشهده ديوان المحافظة من قبل.

 

كان القارئ هو طفل لا يتجاوز الثانية عشر من العمر ويدعى محمد مصطفى وقرأ ما تيسر من سورة القيامة، بينما حلت الفتاة ندى الحسيني لتقوم بتأدية ابتهالٍ ديني؛ وكان لافتاً على الأخيرة تمكنها من اللغة العربية فضلاً عن عذوبة الصوت.

أبرز ما يمكن لفت الانتباه له بالنسبة للطفل محمد مصطفى وقوعه في أخطاء أحكام التلاوة من حيث المد والغنة والإدغام والإقلاب فضلاً عن القطع والوصل، ورغم ذلك تميز كثيراً بمحاولته لتقليد القارئ عبدالباسط عبدالصمد.

الشيخ ياسر عبدالباسط عبدالصمد توجه إلى الله بالدعاء للطفل أن يُوَفَّق في حياته، مثمناً جهود أهل الطفل في جعل نجلهم يكون من المتفوقين؛ مؤكداً أن الطفل الذي يقرأ في بداية حياته كتقليدٍ لشيخ هو طفل موهوب.

الشيخ ياسر عبدالباسط
الشيخ ياسر عبدالباسط عبدالصمد
وأوضح الشيخ ياسر عبدالباسط عبدالصمد في تصريحٍ خاصٍ لـ "بوابة المواطن الإخبارية"، خطورة قيام الطفل بتقليد الشيخ عبدالباسط عبدالصمد في بداية طريقه، مشيراً إلى أن هذا سيجعل الطفل طيلة حياته مقلداً للشيخ الراحل.

وكشف الشيخ ياسر عبدالباسط عبدالصمد أن أزمة التقليد التي وقع فيها الطفل يتحملها الشيخ المربي له في الكُتَّاب أو مراكز تحفيظ القرآن، مشيراً إلى أن دور الشيخ هو تطوير الطفل أكثر من ذلك حيث يمكنه من حفظ القرآن الكريم كاملاً في البداية ثم إعطاءه أحكام التلاوة وبعد ذلك تطوير الموهبة.

وأكمل الشيخ ياسر عبدالباسط عبدالصمد حديثه قائلاً "الطفل موهوب لكن يجب أن يطور موهوبته مستقبلاً وتطوير الموهبة لا يكون بالتقليد".
واختتم الشيخ ياسر عبدالباسط عبدالصمد تصريحه مؤكداً أن جيل الشيخ عبدالباسط عبدالصمد من أعظم أجيال دولة التلاوة المصرية، نظراً للكفاح الذي خاضه كل شيخ وجعله متصدر في الشهرة والحب إلى الآن رغم مرور الزمان، لكن العصر الحالي يتسم بكثرة القراء المتشابهين لبعضهم أو المقلدين لغيرهم.

من جهته أكد المبتهل محمد عبدالرؤوف أن عيوب مدرسة الابتهال الديني في مصر تنحصر في التقليد، مشيراً إلى أن التميز لأي مبتهلٍ هو الأسلوب الذي لا يشوبه تقليد. 


محمد عبدالرؤوف السوهاجي
محمد عبدالرؤوف السوهاجي
وأضاف الشيخ محمد عبدالرؤوف في تصريحٍ خاص لـ "بوابة المواطن الإخبارية" أن الابتهال موهبة يجب أن تُدْعَم بالدراسة مشيراً إلى أن هناك ضوابط يجب توافرها في المبتهل لعل أهمها دراسة المقامات الموسيقية والتمكن من اللغة العربية فضلاً عن عذوبة الصوت والإخلاص في الأداء.

واختتم عبد الرؤوف تصريحه قائلاً أن مجلس إدارة نقابة المنشدين والمبتهلين، تقوم برعاية فن الابتهال الديني عبر النشاطات المختلفة للنقابة والتي تأتي على رأسها اكتشاف المواهب الجديدة وتقديمها للجمهور وذلك دعماً لمدرسة الانشاد المصرية، مشيراً إلى أنه ليس هناك حرج أن تقوم الفتاة بالابتهال الديني.
كيف تقيِّم السياسة المصرية الجديدة تجاه إفريقيا؟

كيف تقيِّم السياسة المصرية الجديدة تجاه إفريقيا؟
ads