المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

صحفية إسرائيلية: تكشف أسرار وخفايا قصف غزة .. وموقف نتيناهو من مسيرة العودة وكسر الحصار

الثلاثاء 14/أغسطس/2018 - 08:01 ص
أحمد عبد الرحمن
طباعة
ربما يكون من الفريد في هذا السياق أن يتفوق كلا الجانبين على التيار الحالي الجيش الإسرائيلي وحماس، المجموعة الإرهابية التي تسيطر على قطاع غزة من هجماتهما في وقت واحد أثناء التفاوض على وقف إطلاق نار دقيق.

هكذا كان الحال في الأيام الأخيرة، تاركا الكثيرين في كلا الجانبين يتساءلون عما إذا كانت الضربات الأثقل التي يتم تبادلها هي الأخيرة قبل الهدنة، أو الافتراءات الأولى لحرب جديدة.

وكشف صحيفة جورزليم الإسرائيلية أن يوم الخميس، دمرت المقاتلات الإسرائيلية مبنى من خمسة طوابق غرب مدينة غزة، مما أسفر عن إصابة 18 شخصا وفقا لوزارة الصحة في غزة التي تديرها حماس، يدعي الجيش أن المبنى كان يستخدم كمقر لأجهزة الأمن الداخلية التابعة لحماس، وأيضًا أعلن الجيش، جاء ردا على هجوم صاروخي لحماس على مدينة بئر السبع جنوب إسرائيل في وقت سابق من اليوم.

كانت هذه هي المرة الأولى منذ النزاع الذي استمر لمدة خمسة أيام في عام 2014 والذي استهدفته بئر السبع، وهي مركز حضري رئيسي على بعد حوالي 25 ميلًا من الجيب، بواسطة مقذوفات أطلقت من غزة.

وقال رونين مانيليس، كبير المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي، في وقت لاحق، إن قصف المبنى الشاهق في وضح النهار كان يهدف إلى إرسال "رسالة إلى حماس مفادها أنه طالما استمر اختيارهم للإرهاب، فإن جيش الدفاع الإسرائيلي ستزيد الردود وتصبح أكثر قوة. 

وقالت السلطات الإسرائيلية إن أكثر من 200 قذيفة أطلقت على المجتمعات الإسرائيلية بين ليلة الأربعاء والخميس، ضرب معظمهم مناطق مفتوحة بينما دمر نظام القبة الحديدية حوالي 25 صاروخًا، ومع ذلك، تمكنت بعض المقذوفات من اختراق أنظمة الدفاع وانفجرت في المناطق المدنية، مما أدى إلى إصابة عدة إسرائيليين.

ثم دفع الصاروخ وقذائف الهاون من غزة موجات من الغارات الجوية الإسرائيلية والقصف المدفعي ضد ما وصفه جيش الدفاع الإسرائيلي بأهداف عسكرية حوالي 150 في المجموع في القطاع، وذكرت وزارة الصحة بغزة أن الضربات الإسرائيلية قتلت ثلاثة وأصابت ستة فلسطينيين آخرين.

في هذه الأثناء، استمرت الطائرات الورقية والبالونات الحارقة من غزة في حرث الأراضي داخل إسرائيل، حتى الآن، تم حرق أكثر من 7000 فدان من الأراضي، مما أدى إلى ملايين الدولارات من الأضرار، وفقا للمسؤولين الإسرائيليين.

يوم الجمعة، تجمع حوالي 9000 متظاهر فلسطيني في خمسة مواقع على طول حدود غزة مع إسرائيل، حيث ألقى العديد من الحجارة والقنابل المؤقتة وقنابل المولوتوف على الجنود الإسرائيليين.

استمرت احتجاجات الجمعة منذ 30 مارس، عندما تم عقد الدفعة الأولى "مسيرة العودة"، وقد أسفرت المظاهرات الأسبوعية عن مقتل أكثر من 100 فلسطيني بنيران إسرائيلية حية. العديد من القتلى، كما يزعم جيش الدفاع الإسرائيلي، كانوا يحاولون اختراق السياج الحدودي.

يوم الأحد، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قبل اجتماع الحكومة الأسبوعي إن إسرائيل "في خضم حملة ضد الإرهاب " حماس " في غزة.

وتابع نتنياهو لقد دمرنا حتى الآن المئات من الأهداف العسكرية لحماس، مع كل جولة من الهجمات، يقوم جيش الدفاع الإسرائيلي بثمن باهظ من حماس، لن أكشف عن خططنا التشغيلية، لكنها جاهزة، هدفنا هو استعادة السلام لسكان الجنوب والمناطق المحيطة بها، سيتم تحقيق هذا الهدف بالكامل.

في غضون ذلك، واصلت مصر والأمم المتحدة جهودها للتوصل إلى اتفاق هدنة يشمل التنمية الاقتصادية التي تشتد الحاجة إليها في غزة، بينما تدعو إلى المصالحة بين حماس وحركة فتح التي يتزعمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

مع تصاعد الأعمال العدائية الأسبوع الماضي، قال مسؤولون إسرائيليون كبار إن المزيد من القوات يتم نشرهم في الجبهة الجنوبية، مضيفًا أن الحكومة قد تبدأ بإجلاء الجاليات القريبة من الجيب استعدادًا لعملية عسكرية، لكن في الوقت الحالي، قالوا: "الهدوء سيقابل بالهدوء".

قال الدكتور عيران ليرمان، نائب رئيس معهد القدس للدراسات الاستراتيجية، لـ "ميديا لاين" إن الحرب الأخرى ليست في مصلحة أي من الجانبين.

وأوضح أنه إذا استولت إسرائيل على حرب لاستئصال حماس، وهو خيار غالبًا ما يثيره مسؤولون إسرائيليون رفيعو المستوى، فإن المجهولين يفوقون الفوائد المتصورة.

وقال  موريس هيرش، وهو مدعي سابق في جيش الدفاع الإسرائيلي، لـ "ميديا لاين" أنه ليس من مصلحة إسرائيل شن حرب، بل أن تدافع عن نفسها.

وأضاف أنه على الجيش أن يسلم رسالة واضحة بأن إطلاق الصواريخ باستمرار على إسرائيل لن يتم التسامح معه، مشيرا أن الفكرة العامة عن التخلص من منظمة إرهابية تدير غزة وتسبب في إزهاق أرواح السكان أمر إيجابي.

وأوضح أن الكثير مما بدأ أحدث جولة من العنف لا علاقة له بإسرائيل، ويشمل ذلك محاولة السلطة الفلسطينية لإخضاع حماس عن طريق قطع أو تقييد الكهرباء في غزة، وكذلك حجب الرواتب لموظفي السلطة الفلسطينية في غزة.

وتابع، إن أي وقف لإطلاق النار يمكن التوصل إليه سينتهي به المطاف قادة حماس في أي وقت يشعرون فيه أن رئيس السلطة الفلسطينية عباس لا يلعب لحنهم، ما هو الهدف البعيد المدى الذي سيحققه ذلك لإسرائيل؟ في غضون شهرين، يمكن أن نجد مدنيينا مرة أخرى تحت وابل من 150-200 صاروخ في ليلة، وأعتقد أن هذا شيء لا ينبغي على الحكومة الإسرائيلية أن تكون مستعدة لتحمله.

هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟

هل توافق على صدور تشريع قانوني بحبس الزوج حال تعرضه للزوجة بالضرب؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads