المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تقارير وتحقيقات

فيديو وصور .. " الزمن هدها " فلم تجد أحن من كتف ابنها أمام الكعبة

الأحد 19/أغسطس/2018 - 12:06 ص
حاج يحمل أمه
حاج يحمل أمه
طباعة
وسيم عفيفي
للوهلة الأولى حين ترى هذه الصور تعتقد أنها لشبح في الحرم المكي، رجل يرتدي ملابس الإحرام البيضاء، ثم يلف حول رأسه الحجاب الأسود، ولأن الحرم حرام على الشياطين، تعتقد أن هذا المنظر هو مشهد من آلاف المشاهد التي رصدتها كاميرات مراقبة الحرم المكي للمختلين عقلياً؛ غير أن ما رصدته عدسة بوابة المواطن كان لـ حاج مصري حمل والدته على كتفه بعدما عجزت عن السير وسقطت في الشارع فقام بحملها على كتفه.

حاج مصري يحمل أمه
حاج مصري يحمل أمه على كتفه
قصيرة هي أمه وعاجزة في أن تسير على قدميها، فالشوق إلى الكعبة أضناها انتظاراً ولما وصلت لها سقطت إما بحكم السن أو السفر، فلم يجد ولدها مفراً من أن يحملها وبذلك يكسب الثوابين ثواب الحج وثواب البر بالأم.

هموم السنين تحملها هذه المرأة في حياتها التي احتلتها الأوجاع وكان الحج بلسماً لها، أما الولد فكان همه الوحيد بعد الحج هو رعاية أمه، فحملها على كتفه مطيباً خاطرها وباعثاً أمل اللقاء الذي تنتظره مع الكعبة.

حاج مصري يحمل أمه
حاج مصري يحمل أمه على كتفه
الثواب الأكبر ليس في الحج والرجل يؤمن بذلك، وإنما أكبر الجزاء هو بر الوالدين والذي تنظر له الشريعة على أنه في الفضل مقدم على الحج نفسه، فبر الوالدين من أهم وأعظم ما أمر به الله حيث قال "وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا"؛ فأراد الرجل أن يأخذ بحكمة لقمان التي جاء ذكرها في القرآن من خلال قول الله سبحانه وتعالى: أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ.

في الكعبة أصل الإسلام فهي تقع في البلد الذي بُعِث فيه الرسول، أما الرسول صلى الله عليه وسلم فمقامه موجود في المدينة، ونفس الشوق الذي يحرك المرأة العجوز للكعبة هو نفسه ما تشعر به حين تذهب إلى المدينة، ويشاطرها ولدها في الشعور، لكنه لا ينسى قول الرسول عن بر الوالدين.

حاج مصري يحمل أمه
حاج مصري يحمل أمه على كتفه
يدرك الحاج المصري أن النبي صلى الله عليه وسلم لما سُئِل عن أفضل العمل قال "الإيمان بالله والجهاد في سبيله"، ولما طلب السائل من النبي صلى الله عليه وسلم سرد أمور أخرى من الأعمال الفاضلة أجابه النبي بأن بر الوالدين هو ثالث أفضل الأعمال، وجاء بعده الجهاد، فلم يذكر النبي الحج إلى بيت الله لمن استطاع إليه سبيلاً وإنما قال بر الوالدين.

تلك المقولة الذهبية جعلت رجال الدين يفصلون باباً كاملاً في فقه الأولويات حول الحج، حيث أنه إن توفرت السبل للحج غير أن لزوم البيت ضروري من أجل رعاية الوالدين، فالأفضل لزوم بيت الأب والأم بدلاً من الذهاب إلى بيت الله الحرام.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

هل تنجح مصر في اجتياز تصفيات الأمم الإفريقية ؟

هل تنجح مصر في اجتياز تصفيات الأمم الإفريقية ؟
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads
ads
ads
ads
ads
ads