المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

بمناسبة مرور 125 سنة على مشاركة المرأة في التصويت في نيوزيلندا… المشرعون يطالبون بالمساواة في الأجور

الأربعاء 19/سبتمبر/2018 - 10:40 م
سمية الحصّاوي
طباعة
استغل المشرعون الليبراليون في نيوزيلندا مناسبة الاحتفال بمرور 125 عام على إعطاء المرأة الحق للمشاركة في التصويت، إلى تقديم مشروع قانون جديد اليوم الأربعاء، قالوا إنهم يهدفون من خلاله على معالجة الأجور التاريخية المنخفضة للنساء من خلال تسهيل الأمر على العمال لتقديم مطالبات بشأن المساواة في الأجور، حسبما ذكرت فوكس نيوز الأمريكية.

حيث تحتفل نيوزيلندا، اليوم الأربعاء، بمرور 125 سنة على السماح للمرأة بالتصويت في الانتخابات. ويشارك المئات من الأشخاص في الاحتفال بهذه الذكرى من خلال التجمعات والخطابات. فيما ارتدى البعض أزياء أو أزهار الكاميليا البيضاء، رمزًا للحركة التاريخية.
بمناسبة مرور 125
أصبحت نيوزيلندا أول دولة في العالم تسمح للنساء بالتصويت قبل 125 عامًا، كما تتميز الاحتفالات النيوزيلندية بهذه المناسبة بإعادة تمثيل صورة ذكرية للحدث وصور تم التقاطها منذ أكثر من قرن. وفي هذه المرة، ظهرت الصورة لرئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أردين، في المركز، حيث كانت تحمل طفلها البالغ من العمر ثلاثة أشهر.


بمناسبة مرور 125
وكانت أرديرن محررة في "طبعة حق الاقتراع" لصحيفة نيوزيلند هيرالد، أكبر صحيفة يومية في البلاد، على الرغم من أن البعض يتسائل عما إذا كان هذا يمكن أن يفسد الحياد السياسي الذي تسعى إليه الصحيفة في مادتها.

وقالت وزيرة شؤون المرأة، يوجيني ساغي، "إنه يذكرنا بأن هذا هو ما نحن عليه هنا"، في إشارة إلى جلسة التصوير، واقترح تغيير القانون والتقدم الآخر للمرأة. "لهذا السبب حصلنا على حق التصويت". 

وفي وقت سابق من اليوم، تحدثت أردين إلى مئات الأشخاص الذين تجمعوا في أوكلاند، وأخبرتهم بأن جدتها الكبرى قد وقعت على عريضة النساء للحصول على التصويت في عام 1893.

كتبت أرديرن في نسختها من الصحيفة أنها شعرت "بشعور هائل بالمسؤولية" لالتقاط أصوات النساء وإبراز ما هو غير عادي في المعتاد. وأشارت إلى أنها تركت محتوى ووضع القصص السياسية لمحرر الأخبار.
بمناسبة مرور 125
وعرضت الصحيفة صورة لأردين، مع رئيسي الوزارتين السابقتين في نيوزيلندا، جيني شيبلي وهيلين كلارك. وأشاد العديد من القراء بالتركيز على مجموعة متنوعة من النساء في جميع أنحاء الصحيفة.

وأشارت المنظمة الإخبارية "ستاف" إلى أنه في الوقت الذي حققت فيه نيوزيلندا تاريخًا عالميًا من خلال منح المرأة حق التصويت، فإن إحدى صحفها الخاصة كانت على الجانب الخطأ من ذلك التاريخ من خلال قولها في مقال افتتاحي في ذلك الوقت أن "الأخوة الصاعقة" أجبرت النساء على التصويت.

وقالت افتتاحية لإحدى الجرائد في عام 1893 عن النساء "إنهم يجب أن يشاركوا في الانتخابات". "هم أيضا، يجب عليهم فهم الأوضاع العامة، والسعي لجعلهن يشعرن بنفوذهن".

أخبار تهمك

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي
ads
ads
ads
ads
ads
ads