المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

كيف غيرت وحدة ألمانيا مسار الأنظمة العالمية ؟

الأربعاء 03/أكتوبر/2018 - 03:00 م
مراسم الاحتفال بذكرى
مراسم الاحتفال بذكرى وحدة ألمانيا
شيماء اليوسف
طباعة
مر على توحيد الشطر الغربي والشرقي لألمانيا قرابة ثمانية وعشرين عاما، ويشهد اليوم، الأربعاء ذكرى إحياء وحدة ألمانيا، حيث تخصص الحكومة الألمانية لهذه المناسبة مراسم عسكرية خاصة، كان قرار الوحدة بين شطري ألمانية يعد بمثابة خطوة أساسية حطمت أنقاض جدار برلين الذي قسم المدينة لنصفين. 

تمتد عملية وحدة ألمانيا إلى تاريخ طويل يقترب من انتهاء الحرب العالمية الثانية، التي نجم عنها انقسام ألمانيا لأربع مناطق تحت يد الاحتلال، حتى أن العاصمة الألمانية نفسها قد قسمت هي الأخرى لأربعة أجزاء، رغم أنها كانت مركزا للقوى المتحالفة ضد ألمانيا، وقد خططت تلك القوى للسيطرة الكاملة على ألمانيا تحت قبضتهم منذ 1947م، إلا أن وقوع الحرب الباردة بين المعسكر الغربي بقيادة أمريكا والمعسكر الشرقي بقيادة روسيا قلب كل هذه الموازيين. 

وحدة ألمانيا و الأنظمة العالمية 
مراسم الاحتفال بذكرى
مراسم الاحتفال بذكرى وحدة ألمانيا
مثلت وحدة ألمانيا نقلة هامة في التاريخ الألماني وقد وثقت رسميا بتاريخ 1871، وهي بمثابة شكل اتحادي لمجموعة من الولايات الألمانية في إطار دولة قومية، ولعب بسمارك، رئيس الوزراء الألماني دورا هاما في إتمام الوحدة، بفضل التصدي لسيطرة القوات الفرنسية والبريطانية و الألمانية والأمريكية ومن ثم تكونت الجمهورية الألمانية الفيدرالية، والتي حوت في كنفها غرب برلين.   
استعدادات أمنية مشددة
استعدادات أمنية مشددة لذكرة الوحدة الألمانية
إن وحدة ألمانيا مثلت موقفا فارقا في حياة ألمانيا، فقد عاشت أكثر من مائة عام تنتظر هذه اللحظة وذلك وفقا لعوامل دينية ولغوية وثقافية كانت مانعا معطلا لعملية الوحدة، وبالطبع كان له تأثير كبير على أسلوب الحياة الجديد الذي سعت الجمهورية الألمانية الحديثة إلى إحداثه. 
أول مبادرات وحدة ألمانيا 
مراسم الاحتفال بذكرى
مراسم الاحتفال بذكرى وحدة ألمانيا
جاءت أول مبادرة تدعو إلى وحدة ألمانيا، على غرار ما جرى في معاهدة الدولة النمساوية، وتلك الفكرة قدمها "جوزيف ستالين" خلال 1952م، رفض السوفيت فكرة ستالين، لأنها اشترطت وجوب خروج جميع قوات الحلفاء من ألمانيا خلال عام واحد، وليس السوفيت وحدهم هم من رفضوا فكرة ستالين، بل أن رئيس حكومة " ولاية كونراد" رفض هو الأخر، وحس على توحيد ألمانيا تحت إشراف دولي، ولكن ستالين أصر على تقديم مقترحات أخرى بهدف وحدة ألمانيا، في ضوء وضع ألمانيا ضمن شراكة حلف وارسو. 
مراسم الاحتفال بذكرى
مراسم الاحتفال بذكرى وحدة ألمانيا
تغيرت قوة الإتحاد السوفيتي في العالم لاسيما بعد سقوطه عقب انتهاء الحرب الباردة بين الجمهوريات الرأسمالية بزعامة الولايات المتحدة والجمهوريات السوفيتية بقيادة روسيا، مما مهد الطريق أمام وحدة ألمانيا، توافق هذا الانهيار التدريجي واستعداد الألمان شرقا وغربا إلى وحدة وإن كانوا قبل بوادر انهيار السوفيت يرونه أمرا صعبا، اعترافا بسيطرة الشيوعية على دول أوروبا الشرقية. 
وحدة ألمانيا الرسمية والاطاحة بالشيوعية 
مراسم الاحتفال بذكرى
مراسم الاحتفال بذكرى وحدة ألمانيا
في الثالث من أكتوبر لعام 1990م، تمت وحدة ألمانيا الرسمية، وهو بمثابة مناسبة قومية ألمانية " يوم الوحدة الألمانية" وقتها انضمت خمس ولايات فيدرالية من ضمن الولايات التي أنشئت في ألمانيا الشرقية، إلى ألمانيا الغربية، لتخضع هذه الولايات تماما لقانون ألمانيا الغربية، رغم أنه كان هناك خطة أخرى على وضع التنفيذ تقضي بأن يتم انضمام ألمانيا الشرقية كلها إلى ألمانيا الغربية كخطوة سريعة على تنفيذ الوحدة الألمانية. 
مراسم الاحتفال بذكرى
مراسم الاحتفال بذكرى وحدة ألمانيا
وخافت ألمانيا الغربية أن يثار لدى مواطني ألمانيا الشرقية مشاعر كريهة بالنسبة لمواطني ألمانيا الغربية ويشعرون أنهم ملتحقون بالجمهورية الفيدرالية السابقة، لعبت ألمانيا الغربية على هذا الوتر عن طريق تغيير دستورها الأساسي، ليسمح بأي تعديل قانوني في صالح الولايات الألمانية الشرقية المنضمة  من أجل تنفيذ وحدة ألمانيا. 


أثمرت خطوات ألمانيا الغربية التي اتخذتها بهدف تحقيق وحدة ألمانيا إلى إجراء أول انتخابات شاملة كافة طوائف وأقطار الشعب الألماني على متن عام 1933م، بعد أن وقعت معاهدة مع "بولندا" لإنهاء مسألة الحدود بينهما، وبالرغم من الأعباء الاقتصادية التي جاءت نتيجة لإعادة التوحيد، وذلك بسبب التراجع الاقتصادي الخاص بألمانيا الشرقية، إلا أن ألمانيا الغربية كانت حريصة على دعم قرار الوحدة الألمانية. 

اتحاد ألمانيا الغربية والشرقية 
مراسم الاحتفال بذكرى
مراسم الاحتفال بذكرى وحدة ألمانيا

ولأن وحدة ألمانيا كانت هدف كبير بالنسبة لألمانيا الغربية، فتحاول ألمانيا الغربية دعم اقتصاد ألمانيا الشرقية وتحاول جاهدة إعادة تنميتها، خاصة بعدما اكتشفت ألمانيا الغربية زيادة نسبة البطالة بها التي كانت سببا رئيسا لهجرة مواطني ألمانيا الشرقية إلى ألمانيا الغربية سعيا لوجود فرص عمل مناسبة. 

مراسم الاحتفال بذكرى
مراسم الاحتفال بذكرى وحدة ألمانيا
بالرغم من مرور قرابة ثلاثة عقود على وحدة ألمانيا إلا أنها حتى الآن توجد فروق عديدة بين الألمان الشرقيين والغربيين، وإن كان التأثر الكبير يشعره الألمان الشرقيون بتغير حياتهم التي اعتادوا عليها وفقا للنظام الاشتراكي والشيوعي، بخلاف النظام الرأسمالي الذين يعيشون عليه حاليا. 
مراسم الاحتفال بذكرى
مراسم الاحتفال بذكرى وحدة ألمانيا
ومما لا شك فيه أن وحدة ألمانيا عادت بالنفع على الحكومة الألمانية وخاصة برلين، التي نقلت إليها الدوائر الحكومية الألمانية، إلى  مقار جانب السفارات الأجنبية ، إضافة إلى الاستثمارات العريضة التي تعيش عليها المدينة والتي تصل إلى مئات الملايين. 

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads