المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تقارير وتحقيقات

قانون ساكسونيا الموت للفقراء فقط .. كيف عرضه فيلم الغول

الإثنين 22/أكتوبر/2018 - 03:43 م
قانون ساكسونيا
قانون ساكسونيا
طباعة
شيماء اليوسف
وقف عادل في باحة المحكمة يصرخ قائلا "قانون ساكسونيا" عندما أصدر القاضي حكما ببراءة فهمي الكاشف الذي قام بقتل عامل البار، ولكن استغل نفوذه من أجل أن يشتري براءته بالمال نظرا لقدرة والده رجل الأعمال الثري على شراء ضمائر المسئولين ، لكن عادل بحسه الصحفي استطاع أن يثبت جريمة القاتل عن الطريق الراقصة التي رفضت أن تبيت بشقة فهمي إلى نهاية الأحداث. 
فيلم الغول وقانون
فيلم الغول وقانون ساكسونيا
ذكر فيلم الغول على لسان الزعيم " عادل إمام" الذي لعب دور الصحفي في الفيلم أغرب قانون أرضي عرفته البشرية ألا وهو قانون ساكسونيا، وقد وضع هذا القانون حاكم مقاطعة ساكسونيا الألمانية خلال العصور الوسطى وتحديدا في القرن الخامس عشر الميلادي، ومثلت هذه الفترة ازدهارا اقتصاديا وتجاريا في ألمانيا، ولعبت طبقة عامة الشعب في عملية التنمية دروا ملحوظا بالرغم من كونهم يعملون عبيدا لطبقة النبلاء وهم الأغنياء المالكين. 

بنود قانون ساكسونيا 

قانون ساكسونيا
قانون ساكسونيا
ينص قانون ساكسونيا الذي لا يعمل به إلا في ولاية ساكسونيا، على معاقبة المجرم من طبقة عامة الشعب، يطبق عليه الحكم بقطع رقبته، بينما المجرم من طبقة النبلاء تقطع رقبة ظله، حيث يؤتى بالنبيل المجرم قبيل مغرب الشمس حين يستظل الظل، فيقف المجرم النبيل ممشوق القامة ترتسم على وجهه الابتسامة التي يسخر فيها من الجلاد الذي يجز بفأسه رقبة الظل. 


كانت طبقة النبلاء تنظر لطبقة عامة الشعب باعتبارهم رعاع أغبياء يهللون بالعادلة والمساواة حينما يقطع السياف رقبة الظل للنبيل المجرم، لقد حرص النبلاء من الطبقة المالكة من الأغنياء لوضع قانون يحاكمهم وحدهم لأنهم كانوا يروا من أنفسهم أنهم مختلفين عن طبقة المواطنين العاديين الكادحين، ومن عدالة النبلاء أنهم طالبوا بأن يعاقب جميع اللصوص والمجرمين من كلا الطبقتين بدون تمييز لكن باستثناء طريقة التنفيذ. 

عصر صدر الإسلام وقانون ساكسونيا 
مقاطعة ساكسونيا حاليا
مقاطعة ساكسونيا حاليا
لقد وقعت في عصر صدر الإسلام حادثة تتشابه إلى حد كبير مع قانون ساكسونيا، في عهد النبي محمد أن المرأة المخزومية قد سرقت وكان لعائلتها شأن كبير في قريش فسعى أهلها إلى أن يتوسط للنبي عليه السلام أحدا من المقربين له بهدف تركها وعدم معاقبتها، فلم يجدوا أمامهم إلا أسامة بن زيد الذي كان يحبه الرسول، حتى  ذهبوا إليه وبالفعل تكلم مع النبي في هذا الأمر لكن النبي غضب منه وقال له:" أتدفع في حد من حدود الله" ثم خطب في القوم قائلا:" إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه ، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، وايم الله : لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها". 
الموت للفقراء فقط في قانون ساكسونيا 
جلد الفقراء في قانون
جلد الفقراء في قانون ساكسونيا
اعتمد قانون ساكسونيا على سياسة إهانة اللصوص والمجرمين من الفقراء للذين يؤتى بهم في وضع النهار وينفذ فيهم حكم الإعدام بقطع رقبة المذنب وسط جمهور عريض من الناس، وكانت كافة الأحكام يجرى تنفيذها بشكل علني، وأضحى النبلاء في كل عصر يعاملون وفق قانون ساكسونيا، حتى أصبحوا لا يحتاجون لظل تحصد فيه أعناق اللاشيء بل يفلتون بشكل رسمي من العقاب. 
لقطات من فيلم الغول
لقطات من فيلم الغول
وبموجب قانون ساكسونيا، فإن كان النبيل المجرم فاسد وقاتل ومغتصب لا يعاقب لأنه يعد من سادة القوم فمهما بلغت خطاياه وجرائمه فلا يمكن أن يصيبه أي مكروه القانون هنا يمنحه الدفاع عنه كلما أخطا ومهما تمادى في الخطأ غير أنه تقام له محاكمة صورية وراء القطبان، في حالة أن نظيره المواطن الأخر الذي ينتمي لطبقة الرعاع يزج به في السجن إن أخطا أو يموت مشنوقا وتقطع رأسه. 
لقطة من فيلم الغول
لقطة من فيلم الغول
لم يمر قانون ساكسونيا طويلا في سيادة الطبقة المالكة فما إن خرجت أوروبا من عصور الظلام وافتتحت منارات العلم والمعرفة أمام طريقها إلا وقد قضت على خرافتها ونهضت بمجتمعاتها، ما أعظم الفرق بين شعوب كان يحكمها قانون سكسونيا لكنّها استيقظت وناضلت للوصول إلى العدالة، وبين شعوب تجتّر التاريخ المظلم وترضى بحكم الجور عليها وعلى أجيال ستأتي بعدها، حتى أصبح النبلاء في زمننا لا يحتاجون لمحاكمات من الأساس. 

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

بعد إنشاء أفضل شبكة طرق في عهد الرئيس السيسي.. هل تتوقع انخفاض معدل الحوادث؟

بعد إنشاء أفضل شبكة طرق في عهد الرئيس السيسي.. هل تتوقع انخفاض معدل الحوادث؟
ads
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads
ads
ads
ads
ads
ads