المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

فن وثقافة

" سيكولوجية المواطنة والانتماء والاغتراب " محاضرة علمية لطلاب آداب الفيوم

الإثنين 29/أكتوبر/2018 - 04:57 م
 سيكولوجية المواطنة
" سيكولوجية المواطنة والانتماء والاغتراب "
طباعة
هند هيكل
نظمت كلية الآداب جامعة الفيوم، اليوم الثلاثاء، بقاعة المؤتمرات بالكلية وسط لفيف من الطلاب والطالبات، محاضرة علمية لطلاب قسمي علم النفس الاجتماع بعنوان " سيكولوجية المواطنة والانتماء والاغتراب والتنوع الثقافي " .

حيث قام بإلقاء المحاضرة الدكتور طارق عبد الوهاب أستاذ علم النفسي السياسي وعميد الكلية.

وأكد الدكتور طارق عبد الوهاب في بداية المحاضرة أن " قضية سيكولوجية المواطنة والانتماء هذه ليست شأنًا بسيطًا وعابرًا، بما تختزنه من عمق وجداني وعاطفي وفكري وتاريخي، بل هي قيمة إنسانية كبرى تكتسب أهميتها عند جميع الأمم والشعوب، فهي تمثل الوعاء الضروري والحاضن الأكبر لمشروعات التقدم والتطور الإنساني ".

كما أوضح " عميد الكلية " أن مفهوم المواطنة ارتبط بالوطن من خلال روابط أهمها الانتماء والهوية ، حيث حمل مفهوم المواطنة في داخله “المواطن”.

فهو المعنى الذي يضاف للإنسان حين ارتباطه بالمجتمع، فهو الإنسان مضافاً إليه مدلول من دلالات الوطن ، فالوطن في أوسع معانيه يمنح من ينتمي إليه حقوقا والتي هي أقرب من دلالات وجوده ومجال فعالياته، والمواطنة كمفهوم وإجراءات وحقائق، هي الإبداع الإنساني الدستوري الذي يضمن لجميع المكونات المشاركة في إدارة الشأن العام وإثراء الوطن على مختلف الصعد والمستويات. والثالوث القيمي الذي يستند عليه مبدأ المواطنة، هو العدالة والحرية والمساواة، هذا الثالوث القيمي "العدالة والحرية والمساواة " وهو الذي يمنح مفهوم المواطنة معناه الحقيقي، ويخرج المواطن من حالته السلبية المجردة إلى مشارك حقيقي وفعّال في كل الأنشطة الوطنية.

وأكد أن المواطنة ليست شعاراً مجرداً عن حقائق ووقائع الحياة ، وإنما هي منظومة قيمية وإدارية وسياسية، تتجه بكل إمكاناتها لمنح المواطن كل حقوقه، وتحفزه للالتزام بكل واجباته ومسؤولياته.

وأوضح أن المواطنة هي حقوق وواجبات، منهج وممارسة، آفاق وتطلعات، حقائق دستورية وسياسية، ووقائع اجتماعية وثقافية. وأشار عميد الكلية على اهمية دراسة العلاقة بين المواطنة والتعددية الثقافية، تدعيما للتنوع الثقافي في بناء المجتمع من ناحية، ودعما لعلاقة الانتماء المشترك في الوطن الواحد من ناحية أخري.

ونوه " عبد الوهاب " أن مفهوم الانتماء يشير إلى الانتساب لكيان ما يكون الفرد متوحداً معه مندمجاً فيه ، باعتباره عضواً مقبولاً وله شرف الانتساب إليه، ويشعر بالأمان فيه، وقد يكون هذا الكيان جماعة، طبقة وطن، وهذا يعني تداخل الولاء مع الانتماء والذي يعبر الفرد من خلاله عن مشاعره تجاه الكيان الذي ينتمي إليه توجد علاقة ديناميكية بين الإشباع والانتماء، فإشباع الحاجات يؤدي إلى الرضا والأمن، وهما يعززان الانتماء.

وأضاف أن عدم الإشباع يؤدي إلى توقف نمو الانتماء، وربما إلى نمو الأنانية، والفردية، وخمول التفاعل، وانعدام المسئولية الاجتماعية والذي يعد من مظاهر أزمة الانتماء، وكذلك عدم الاكتراث واللامبالاة تجاه المجتمع، أو الوطن، والاستهانة برموز المجتمع وثقافته، وانقطاع الصلة ين الفرد ومؤسساته والشعور بالاغتراب الذي هو ضد الانتماء.

وختم عميد الكلية المحاضرة بتعبيره أن أكثر ما يخشاه هو أن يتسبب التطور التكنولوجي في تنامي مشاعر الاغتراب، وتلاشي مشاعر الانتماء والهوية.
" سيكولوجية المواطنة والانتماء والاغتراب " محاضرة علمية لطلاب آداب الفيوم
" سيكولوجية المواطنة والانتماء والاغتراب " محاضرة علمية لطلاب آداب الفيوم
" سيكولوجية المواطنة والانتماء والاغتراب " محاضرة علمية لطلاب آداب الفيوم
" سيكولوجية المواطنة والانتماء والاغتراب " محاضرة علمية لطلاب آداب الفيوم

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

هل تتوقع نجاحا للجهات المعنية في مصر على مواجهة السيول ؟

هل تتوقع نجاحا للجهات المعنية في مصر على مواجهة السيول ؟
ads
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads