المواطن

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

تقارير وتحقيقات

بعد الإعتداءات على شمال سوريا .. أسرار الدور الأمريكي في مواجهة أردوغان

الخميس 08/نوفمبر/2018 - 08:25 م
المواطن
طباعة
سيد مصطفى
تزايدت الإعتداءات التركية في الآونة الأخيرة على الحدود السورية التركية، وخاصة على تجمعات الأكراد والإدارة الذاتية في شمال سوريا، ولكن تأتي تلك المرة مع تدهور العلاقات التركية الأمريكية بعد التقارب الذي أجراه أردوغان مع روسيا، ولكن هل تقف أمريكا مكتوفة اليد تجاه الإعتداءات التركية، وما حقيقة الدور الذي قامت به لكبح جماح أردوغان.

صواريخ لردع أردوغان على الحدود
بعد الإعتداءات على
قال شفكر عباس عضو اللجنة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي، وهو التنظيم المؤسس للإدارة الذاتية في شمال سوريا، أنه في المرة القادمة إذا ما خرقت تركيا الامن على الحدود مرة اخرى، فإن قوات سوريا الديمقراطية ستتلقى الضوء الأخضر من الجانب الأمريكي بالسماح لها باستخدام الصواريخ التي تلقاها من امريكا باستعمالها ضد الجيش التركي بشكل منظم، وهو أمر اتفقت عليه القيادة السياسية والعسكرية.

وأكد عباس في تصريحات خاصة لـ"بوابة المواطن" الهدء يخيم على الحدود وتوقفت الهجمات التركية، وما قامت به تركيا من خروقات امنية على الحدود مع روج افا مؤخرا كان بضوء اخضر من روسيا والنظام وذلك في اطار نجس النبض قامت به تركيا الاردوغانية تجاه جدية الموقف الامريكي.

وأضاف شفكر، بان الرد الفعل الامريكي على الصعيدين السياسي والعسكري كان مقبولا الى حد ما، وأعطى رسالة واضحة للأتراك بعدم تكرار ذلك.

وأردف عباس، وهو التنظيم المؤسس للإدارة الذاتية في شمال سوريا، إنه لا يعتقد بان قوات سوريا الديمقراطية تستطيع استخدام اسلحة حلف الناتو ضد قوة عضو في حلف الناتو وهي تركيا، بدون ضوء اخضر من التحالف الدولي الذي معظم قواه اعضاء في حلف الناتو.

وأوضح عضو اللجنة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي،، أنه حدث استخدام لتلك الصواريخ بعد قصف تركيا لقره جوخ في الدرباسية وفي عفرين، لأن امريكا لم تعد تحتمل دعم اردوغان للارهاب بشكل فظ، كماأن روسيا امريكا في صراع سياسي ساخن على الجغرافيا التركية.

وبين عباس، لإذا استمر اردوغان في الذهاب بعيدا مع روسيا، فإن أمريكا ستسقط اردوغان اقتصاديا وبهدوء وتقدم حزب الشعب الجمهوري الكمالي للسلطة ويسدل الستار على النموذج الاسلاموي المقنع لحزب AKP ؛ فامريكا تراقب السلوك الروسي الايراني التركي في سوريا بدقة وحذر شديد.

وأردف السياسي الكردي، أن الوضع والمعركة مع الارهاب لا تحتمل سلوكيات اردوغان المناورة الداعمة لإطالة عمر الإرهاب، واستخدامه لإركاع اوربا والقضاء على الكرد.
إبراهيم كابان
إبراهيم كابان
بينما قال إبراهيم كابان، الباحث الكردي ورئيس موقع "الجيوإستراتيجي"، أنه بعد الإنتخابات في أمريكا سيدخل مصطلح "الدولة الخبيثة" الذي أطلقه العسكريين الأمريكيين على النظام التركي حيز التنفيذ، ويبدأ الأمريكيين النظر إلى النظام التركي من هذه البوابة.


وأكد كابان في تصريحات خاصة لـ"بوابة المواطن"، أن الأمريكيين إستخدموا عدة مصطلحات خلال العقود الأربعة الماضية، الدولة الملحدة على الروس، مثلث الشر، على إيران وكوريا الشمالية بعد إسقاط النظام المقبور في العراق، والمارقون - أستخدمت الإدارات الأمريكية هذه التسمية ضد المجموعات التي تناهضها ضمن الأنظمة التي تتحالف معها، والجماعات التكفيرية، وأخيرًا الدولة الخبيثة التي خصصت بها تركيا.

وأضاف الباحث الكردي، أنه يتضح من هذه التسمية الأخيرة إن تركيا أصبحت ضمن دائرة الشك الأمريكية، ومعنى الخبيث تطلق على ورم خبيث، أو السرطان، ويستوجب اجتثاث هذا المرض من الجسم، وبذلك فإن الأمريكيين يشيرون إلى فكرة إنهم لن يحاربوا ضد تركيا كلها، وإنما سيوجهون قدراتهم ضد نظام أردوغان وحزبه الذين أصبحوا ورقم خبيث في الجسد التركي، وذلك بعد ان أصبحت تركيا في حضن روسيا وكل يوم تزداد تركيا عمقًا في التحالف مع روسيا.

وأوضح كابان، أنه ينتظر الشرق الأوسط الكثير من التغييرات، وعلى رأسها البقاء الأمريكي في شمال وشمال شرقي سوريا، وإجبار تركيا على القبول بالواقع كما فعلت في 1991 بشمال العراق - إقليم كوردستان العراق الآن.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

بعد إنشاء أفضل شبكة طرق في عهد الرئيس السيسي.. هل تتوقع انخفاض معدل الحوادث؟

بعد إنشاء أفضل شبكة طرق في عهد الرئيس السيسي.. هل تتوقع انخفاض معدل الحوادث؟
ads
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads
ads
ads
ads
ads
ads