المواطن

عاجل
الاتحاد العام للمصريين في الخارج يؤكد على مساندة القيادة السياسية في أزمة سد النهضة بمناسبة شهر رمضان.. وزارة الأوقاف الكويتية تنتج أغنية "أضاء هلاله" ما هي حسابات التوفير والبنوك التي تقدم أعلى فائدة عليها في الإمارات؟ حوار.. رئيس رابطة خريجي المساحة والخرائط والنظم: دورات تدريبية للأعضاء.. وشهادات معتمدة من الخارجية للحصول على فرص عمل.. وأنشطة اجتماعية وثقافية متنوعة شاهد.. الفنان عمران البقاعي يطرح فيديو كليب أغنيته الجديدة «روح مش عادية» رمضان محبة .. القمص يؤانس اديب يوزع التمر والعصير على الصائمين بالغردقة خط الجونة - الدهار... محافظ البحر الأحمر يعلن تشغيل أول أتوبيس نقل عام يعمل بالكهرباء بالمحافظة دور الإعلام للتوعية بجهود التنمية ندوة بإعلام الغردقة الدين لله والوطن للجميع.. وكيل مطرانية الأقباط الكاثوليك بالبحر الأحمر يحتفل بحلول رمضان بطريقته الخاصة المستشار الإعلامي لنقابة المهندسين بأسيوط يحصل على "الامتياز" في تخطيط مدينتي المنيا وأسيوط الجديدتين
رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

حصاد السيسي في أسبوع .. رئاسة الاتحاد الإفريقي ووزير جديد والختام في ميونخ

الجمعة 15/فبراير/2019 - 12:00 ص
طباعة
نشاط متعدد قام اتسم به نشاط السيسي في أسبوع، كان أبرز ما فيه رئاسة الاتحاد الإفريقي، واستقبال وزيرين أحدهما جديد، ثم السفر إلى ألمانيا في ختام الأسبوع.

السيسي في أسبوع .. استقبال رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية

حصاد السيسي في أسبوع

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي بمقر إقامته في أديس أبابا في 9 فبراير فيلكس تشيسيكيدي، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث جدد الرئيس التهنئة للرئيس "تشيسيكيدي" على الثقة التي منحها إياه الشعب الكونغولي الشقيق عقب نجاح الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والمحلية التي أجرتها الكونغو الديمقراطية مؤخراً، مشيداً في هذا الإطار بالوعي الشعبي لأهمية تلك الانتخابات في الحفاظ على الاستقرار والأمن في البلاد، الأمر الذي أفضى إلى التوافق حول الانتقال الهادىء للسلطة.

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس أكد عزم مصر الاستمرار في تقديم كافة أوجه المساعدات الممكنة للكونغو الديمقراطية كدولة تجمعنا بها علاقات تاريخية تمثل نموذجاً للتعاون والتنسيق والدعم المتبادل

من جانبه؛ ثمن الرئيس "تشيسيكيدي" تميز علاقات الصداقة والروابط الأخوية التي تجمع بين البلدين، مؤكداً حرصه على الاستمرار في تدعيم تلك العلاقات على جميع الأصعدة، لا سيما في إطار المجالات التنموية والفنية المختلفة، وذلك بالتوازي مع دفع مستوى العلاقات السياسية بين البلدين وتعظيم آليات التشاور والتنسيق بينهما في شتى المحاور.

و أشاد الرئيس الكونغولي بالدعم المصري غير المحدود للحفاظ على السلام والاستقرار في الكونغو الديمقراطية بعيداً عن أي دوافع شخصية، والمساندة الدبلوماسية الحثيثة لها في كافة المحافل الإقليمية والدولية، مستعرضاً في هذا الصدد التطورات الخاصة بالمسار السياسي في البلاد في أعقاب نجاح الانتخابات.

وقال المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس أعرب عن تقدير مصر العميق لحرص الرئيس "تشيسيكيدي" على تعزيز العلاقات بين البلدين خلال الفترة القادمة، مثمناً في هذا الصدد موقف الكونغو الديمقراطية المساند لمصر فيما يتعلق بموضوعات مياه النيل، ومؤكداً تطلعنا لأن تكون التطورات الجارية في الكونغو الديمقراطية بمثابة القوة الدافعة لجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية بها من خلال الاستفادة من الموارد الغنية والقدرات البشرية التي تمتلكها، مع التشديد على أن مصر ستواصل العمل على دعم الشعب الكونغولي الشقيق سياسياً وتنموياً لضمان الحفاظ على وحدة وسلامة أراضيه، سواء من خلال رئاستنا المرتقبة للاتحاد الأفريقي أو أطر التعاون الثنائي القائمة.

وفي ذات السياق، أكد الرئيس تطلع مصر للارتقاء بمستوى التنسيق والتشاور السياسي الثنائي مع الكونغو الديمقراطية، لا سيما من خلال عقد اللجنة المشتركة بين الجانبين، كما وجه السيد الرئيس الدعوة للرئيس الكونغولي لزيارة مصر في أقرب فرصة ممكنة".
نشاط السيسي في أسبوع .. لقاء مع  سكرتير عام الأمم المتحدة

التقى الرئيس مع أنطونيو جوتيريش أمين عام الأمم المتحدة، حيث أكد تطلع مصر لأن تشهد فترة الرئاسة المصرية للاتحاد الإفريقي نقلة نوعية في اتجاه تعزيز وتعميق الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد والأمم المتحدة، لا سيما في مجالي السلم والأمن والتنمية.

وشارك الرئيس السيسي بأديس أبابا في قمة ثلاثية مع كل من الرئيس السوداني عمر البشير، ورئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، وجاءت القمة الثلاثية امتدادا للقاءات التي انطلقت بين زعماء الدول الثلاث منذ القمة الأفريقية في يناير 2018، والتي تهدف بالأساس إلى توفير مظلة سياسية لدعم المفاوضات الفنية حول سد النهضة، والتغلب على أية عراقيل في هذا الصدد، والعمل على تعزيز التعاون الثلاثي بين مصر والسودان وإثيوبيا.

وتوافق الزعماء الثلاثة على عدم الإضرار بمصالح شعوبهم كأساس تنطلق منه المفاوضات، والعمل المشترك لتحقيق التنمية لشعوب الدول الثلاث، من خلال العمل على التوصل إلى توافق حول جميع المسائل الفنية العالقة، أخذا في الاعتبار ما يجمع الدول الثلاث من مصير واحد.

وألقى الرئيس السيسي الكلمة الافتتاحية لأعمال القمة الثانية والثلاثين للاتحاد الأفريقي، وذلك عقب تسلمه رئاسة الاتحاد من رواندا، وتضمنت الكلمة رؤية مصر تجاه سبل وآليات تعزيز العمل الأفريقي المشترك من أجل إيجاد عالم أفضل للشعوب الأفريقية، لا سيما فيما يتعلق بملفات التنمية، وتمكين المرأة والشباب، والسلم والأمن، والعلاقة مع الشركاء الاستراتيجيين للاتحاد الأفريقي من الدول والمنظمات المانحة، فضلا عن تناول أبرز محاور الرئاسة المصرية للاتحاد، خاصةً من خلال تعزيز مساعي تحقيق التكامل الإقليمي في القارة عن طريق تطوير البنية التحتية الأفريقية، وكذلك دفع جهود الاندماج القاري عبر تسريع وتيرة إنشاء منطقة التجارة الحرة القارية، وتطوير أنشطة الدبلوماسية الوقائية وإعادة الإعمار في القارة للحيلولة دون تفشي النزاعات بالقارة.

وناقشت الجلسة الافتتاحية موضوع عام 2019 "اللاجئون والعائدون والنازحون داخليا : نحو حلول دائمة للنزوح القسري في أفريقيا"، حيث أكد الرئيس السيسي أهمية العمل على تعزيز التعاون لمعالجة التحديات المتعلقة بتفشي ظاهرة اللجوء والنزوح بالقارة وابتكار حلول عملية سريعة التأثير وقوية المردود للتغلب عليها.

وألقى الرئيس السيسي كلمة في ختام أعمال مؤتمر القمة الإثنين والثلاثين للاتحاد الأفريقي أوضح فيها أولويات التحرك خلال عام 2019 وفي مُقدمتها دفع مسيرة الاندماج القاري، والعمل على الإسراع من تفعيل اتفاقية التجارة الحرة القارية، وأهمية استكمال المنظومة الاقتصادية القارية من خلال تطوير البنية الأساسية بالقارة الأفريقية، والاهتمام ببرامج ومشاريع إعادة الإعمار والتنمية في مرحلة ما بعد النزاعات للبناء على التقدم المُحرز على جبهة بناء السلام، والعمل على تعزيز قُدرات الدولة الوطنية ودفع عجلة التنمية لتحصين كل تقدم يتحقق على مسار السلام من الانتكاس، فضلاً عن تهيئة الأوضاع لعودة النازحين إلى ديارهم في أقرب وقت.

وترأس الرئيس السيسي أعمال اليوم الثاني والأخير من القمة الأفريقية الثانية والثلاثين للاتحاد الأفريقي، وشهد اليوم في مستهله جلسة مغلقة تناولت التباحث بشأن عدد من التقارير المقدمة من رؤساء الدول والحكومات الأفارقة لإطلاع الاتحاد علي آخر المستجدات في الموضوعات ذات الاهتمام للقارة الأفريقية، ومن أهمها موضوعات تغير المناخ، وإصلاح مجلس الأمن الدولي، وتحقيق التنمية الشاملة المستدامة من خلال أجندة أفريقيا 2063، والاندماج السياسي القاري، ومكافحة الفساد، ومعالجة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، وتطوير كافة جوانب قطاع الصحة، ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

واختتمت القمة أعمالها بانعقاد الجلسة الختامية، حيث قام الرئيس السيسي بتسليم جوائز كوامي نكروما للتميز العلمي، تلاها جوائز الإنجازات المتعلقة بتمكين المرأة، وكذلك جائزة خاصة لمدير عام منظمة الأغذية والزراعة "فاو"، وأتبع ذلك قيامه بإلقاء البيان الختامي للقمة.

وقبيل مغادرته أديس أبابا ، التقى الرئيس السيسي مع بينديكت أوراماه، رئيس البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد، حيث أكد الرئيس تقدير مصر للتعاون المشترك القائم مع البنك ومشيدا بدوره في تمويل وتعزيز التجارة البينية داخل أفريقيا وإلى خارجها.

والتقى الرئيس السيسي مع أكينومي أديسينا، رئيس البنك الأفريقي للتنمية، حيث أكد تطلع مصر لاستمرار وزيادة حجم التعاون مع البنك خلال الفترة المقبلة في مختلف المجالات التنموية، وذلك في ضوء الجهود المتعددة الجارية من أجل تحسين مناخ الأعمال والاستثمار، وكذلك القدرة الاستيعابية للاقتصاد المصري ونموه المطرد، فضلا عما يتمتع به من مزايا ومقومات وفرص استثمارية واعدة، لا سيما في مجالات مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة والبنية الأساسية والنقل والمواصلات، إلى جانب مشروعات الشباب والمرأة، ومشروعات التعاون الفني الموجهة للقطاعات التي تستهدف الاستثمار في رأس المال البشري كالتعليم والصحة.

واختتم الرئيس نشاطه بالعاصمة الأثيوبية بعقد اجتماع بمقر الاتحاد الأفريقي حضره كلٍ من رئيس مفوضية الاتحاد موسى فقيه ونائبه كويسي كوارتي، وباقي المفوضين بالاتحاد، حيث أشاد بأدائهم المتميز في إدارة المؤسسة، لا سيما في إطار الإعداد لاجتماعات القمة الأفريقية، ومعرباً عن تطلع مصر لتكريس روح فريق العمل الواحد من خلال التنسيق والتعاون الوثيق مع رئيس المفوضية وطاقمه خلال الفترة المقبلة، سعيا نحو تحقيق المستهدفات المنشودة من الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقي خلال عام 2019، على طريق تنفيذ أجندة التنمية في أفريقيا 2063، بما يخدم مصالح القارة الأفريقية ويلبي تطلعات شعوبها ويعزز من دور الاتحاد على الساحة الدولية.

وبعد عودته من أثيوبيا ، شهد الرئيس السيسي أداء حلف اليمين للدكتور عاصم الجزار، وزيرا للإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ثم عقد الرئيس السيسي اجتماعا مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور عاصم الجزار تناول استعراض خطة واستراتيجية وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية خلال المرحلة المقبلة، ووجه الرئيس بالاستمرار في بذل أقصى الجهد لتنفيذ المشروعات وفقا لأفضل المعايير العالمية المتبعة في هذه المجالات، والانتهاء منها في المواعيد المقررة، ومواصلة الارتقاء بالبنية التحتية، وتوفير الصيانة المستمرة لها، خاصة فيما يتعلق بمشروعات الصرف الصحي أو الطرق والمرافق المختلفة، وتطوير المناطق غير الآمنة، وذلك بما يضمن تطوير مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وتوفير حياة كريمة ولائقة لأبناء الشعب المصري.

وعقد الرئيس اجتماعا مع الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تناول عرض آخر مستجدات خطة وزارة التعليم العالي لتطوير منظومة الجامعات والمراكز البحثية المصرية، ووجه الرئيس بالاستمرار في جهود تطوير قطاع التعليم العالي والارتقاء بالمستوي الأكاديمي للجامعات والمعاهد المصرية، مشيرا إلى الدور المحوري للجامعات في بناء الإنسان وصقل شخصيته على نحو متوازن ومنفتح وبما يتواكب مع التطورات العلمية والمعرفية المتسارعة التي يشهدها العالم. 

كما شدد الرئيس على أهمية اتباع أعلى المعايير الدولية في إنشاء الجامعات الجديدة وتطبيق أحدث المناهج التعليمية، بالتوازي مع العمل على تطوير وتحسين الأداء العلمي للجامعات القائمة من خلال التقييم المستمر لجودة العملية التعليمية.

واستقبل الرئيس السيسي مجلس أمناء ومجلس الإدارة التنفيذي للجامعة الأمريكية بالقاهرة بمناسبة مرور 100 عام على إنشائها، حيث أشاد بالدور الذي قامت به الجامعة عبر تاريخها في خدمة التعليم والمجتمع في مصر، بالإضافة إلى دورها في المُشاركة في المنظومة التعليمية والبحثية والتقريب بين الشعبين المصري والأمريكي.

وأكد الرئيس أن مواجهة الإرهاب تتم عن طريق العلم والمعرفة والوعي وصياغة الشخصية الإنسانية على نحو منفتح ومتوازن، منوها إلى الدور الحيوي للتعليم والجامعات في هذا الصدد.

وأكد الرئيس أن الدولة تسابق الزمن من أجل تحقيق التنمية الشاملة وفي القلب منها بناء الإنسان المصري وتوفير أرقى الخدمات الصحية والتعليمية له، مشيرا إلى تطلع مصر لتأسيس نهضة تعليمية حقيقية تستند إلى التعاون الوثيق مع الجامعات الكبرى على مستوى العالم في جميع التخصصات خاصة العلمية والتكنولوجية الحديثة، وبما يحقق طفرة نوعية في كفاءة القدرات البشرية المصرية وقدرتها على التعامل الفعال مع متغيرات العصر الحالي.

واختتم الرئيس السيسي نشاطه الأسبوعي بالتوجه إلى ألمانيا للمشاركة في أعمال مؤتمر ميونيخ للأمن لعام 2019.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي
ads
ads
ads
ads
ads
ads