المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

فى تفجير الأزهر| الإعلام العالمى يتعجب من مصير «سيدة الأكياس»

الثلاثاء 19/فبراير/2019 - 08:29 ص
تفجير الأزهر - سيدة
تفجير الأزهر - سيدة الأكياس
حامد العدوى
طباعة
تعجبت عدد من وسائل الإعلام العالمية، فى مستهل عرضهم وتحليلهم إلى تفجير الأزهر، الذى وقع بالتحديد فى منطقة الدرب الأحمر، وذلك بسبب سيدة الأكياس. 

وقالت فضائية "سكاى نيوز عربية"، إنه من العجائب وقدرة الخالق، أن يفصل أقل من ثانية، بين تفجير الأزهر (والتى قام خلالها شاب بتفجير نفسه فى قوات الأمن بمنطقة الدرب الأحمر أثناء القبض عليه)، والحياة التى كانت ذاهبه إليها. 

تفجير الأزهر 

وأوضحت الفضائية العالمية، إن هناك العديد من التساؤلات تًحيط بمصير سيدة تصادف مرورها خلال واقعة تفجير إرهابى نفسه، لحظة القبض عليه بأحد شوارع منطقة الجمالية، بوسط القاهرة، والمعروف بـ تفجير الأزهر، والذى أدى إلى مقتل شرطيين وإصابة آخرين. 

ووقع تفجير الأزهر، مساء أمس الإثنين فى منطقة الدرب الأحمر، أثناء القبض على أحد الإرهابيين المتورطين فى زرع عبوة ناسفة بميدان الجيزة. 

وبحسب الفيديو الذى تناولته وسائل الإعلام، عن تفجير الأزهر، رصد سيدة الأكياس، وهى سيدة تحمل مستلزمات منزلها اليومية، وكانت تسير أمام الإرهابى مباشرًا وبفاصيل أمتار قليلة منه، حين أقدم على تفجير نفسه. 

وبحسب فيديو تفجير الأزهر والذى رصد سيدة الأكياس، يظهر أحد رجال الشرطة المصرية، وهو يتحرك أمام الإرهابى عند توقيفه، وذلك قبل ثانية واحدة على تفجيره العبوة الناسفة التى كان يحملها على ظهره، ما شكل على الأرجح حاجزًا بشريًا بينه وبين المرأة التى كانت تعطى ظهرها للإرهابى ومطارديه. 

وقالت وزارة الصحة، إن سيدة الأكياس، التى كانت أمام الإرهابى، أصيبت بكسر فى ساقها جراء التفجير، فى الوقت الذى تم فيه نفى إشاعة وفاتها. 

يجدر بالذكر إن الإرهابى الذى فجر نفسه، يدعى الحسن عبدالله يبلغ من العمر 37 عامًا، وكان ملاحقًا بشبهة زرع عبوة ناسفة قرب مسجد في الجيزة الأسبوع الماضي.






كيف تقيِّم السياسة المصرية الجديدة تجاه إفريقيا؟

كيف تقيِّم السياسة المصرية الجديدة تجاه إفريقيا؟
ads