المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

مذبحة نيوزيلندا| خطاب الكراهية واليمين المتطرف.. جريمة تحريض!

الجمعة 15/مارس/2019 - 07:58 م
مذبحة نيوزيلندا
مذبحة نيوزيلندا
محمود الصادق
طباعة
مذبحة نيوزيلندا
مذبحة نيوزيلندا
"الإرهاب لا دين له"، مقولة أثبتها سفاح يدعى رينتون تارانت، حيث على تنفيذ مذبحة نيوزيلندا، إذ أطلق النار على المصلين في مسجدين بـ مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا، وأسفر عنه مصرع 49 شخصًا وإصابة العشرات.

مذبحة نيوزيلندا

وانتسب الحادث الإرهابي تلك المرة لشخص محسوب على اليمين المتطرف، الذي يمارس العنصرية والإرهاب بشكل دائم على المسلمين المهاجرين، وليست فقط المسلمين بل مارس العديد من أعمال العنصرية ضد الفئة السمراء، وهو ما يدل أن "الإرهاب لا دين له".

واعتقلت الشرطة النيوزيلندية، 4 أشخاص وفككت عبوات ناسفة، في مذبحة نيوزيلندا بدا أنه مخطط له بعناية، وذكر مفوض الشرطة مايك بوش، أن القتلى سقطوا "على حد علمنا في موقعين في مدينة كرايست تشيرش، الأول في مسجد بشارع دينز، والثاني في مسجد آخر بشارع لينوود".

وأشار بوش، إلى أن "هناك أربعة أشخاص رهن الاعتقال، هم ثلاثة رجال وامرأة وأن هناك العديد من القتلى جراء إطلاق النار".


مذبحة نيوزيلندا
مذبحة نيوزيلندا
تعليق الحكومة النيوزيلندية

وأدانت رئيسة حكومة نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، الحادث واعتبرته "واحدًا من أحلك الأيام" في تاريخ بلادها.

وقالت: "هجوم مدينة كرايست تشيرش عمل غير عادي وغير مسبوق في وحشيته، ولا مكان لمثل هذه الظاهرة ومنفذي الهجوم في بلادنا، العديد من الضحايا من المهاجرين ونيوزيلندا هي بيتهم، وهم نحن".


مذبحة نيوزيلندا
مذبحة نيوزيلندا
داليا ذيادة: خطابات الكراهية سبب انتشار الإرهاب في الغرب

ومن جانبها قالت داليا ذيادة، رئيس ومؤسس المركز المصري للدراسات الديمقراطية الحرة، إن المزعج في مجزرة نيوزلندا، أنها حدثت في أكثر الدول الأوروبية هدوءًا ويعرف عنها أنها مسالمة ومنفتحة، ومن أكتر الدول استيعابًا للمهاجرين.

وأضافت ذيادة، في تصريح خاص لبوابة المواطن الإخبارية، أن وقوع الحادث في نيوزلندا تحديدًا يعد مؤشرًا خطيرًا بأن التطرف وصل لأوروبا بشكل كبير على غير المعتاد، لافتة إلى أن مجزرة نيوزلندا لا تختلف عن العمليات الإرهتبية التي تقوم بها الذئاب المنفردة التابعة لتنظيم داعش وغيرها من الجماعات الإرهابية.

وأوضحت رئيس ومؤسس المركز المصري للدراسات الديمقراطية الحرة، أن منفذ مجزرة نيوزلندا، من تيار اليمين المتطرف، وهذا التيار موجود في أوروبا منذ التسعينات، إلا أنه تم إخماده، ولكنه بدًا في  العوده لنشاطه الإجرامب.

وأكدت ذيادة، أن الجماعات الإرهابية المتطرفة في أوروبا، انتشرت بشكل في الفترة الآخيرة بسبب فكرة خطابات الكراهية، والتي انتشرت بسبب ما يعرف بالانفتاح الذي حققته مواقع التواصل الاجتماعي، لافتة إلى أن الحادث يبعث رسالة قويية للمجتمع لوقف خطابات الكراهية، المنتشرة في دول الغرب. 

وتابعت رئيس ومؤسس المركز المصري للدراسات الديمقراطية الحرة، أن منفذ مجزرة نيوزلندا: "مبقيناش قدام تنظيمات واضحة بتخرج تعلن مسؤوليتها عن الحادث، وبالتالي لا يمكن أن نتوفع رد من تظيم داعش الإرهابي، على هذا الحادث"، مشيرة إلى أن انتشار خطابات الكراهبة في الغرب اتجاه المسلمين، هي التي أدت إلى وقوع مجزرة نيوزلندا، حيث وجد الإرهابي مبرر لنفسه وهو ممارسة العنف ضد المسلمين.
 

مذبحة نيوزيلندا
مذبحة نيوزيلندا
الإرهاب منتشر في العالم بأكمله وليس في الإسلام فقط

وفي سياق متصل أكد منير أديب، الباحث في شئون الجماعات الإرهابية، إن العناصر الإرهابية تدعو إلى العنصرية والتطرف والتحريض ضد المدنيين، واستحلال دماءهم، حول العالم ليس فقط في العالم العربي أو الإسلامي.

وأضاف منير، في تصريح خاص لـ بوابة المواطن الإخبارية، أنه يجب محاربة تلك الأفكار التي تؤثر على كم هائل من المدنيين، الذين يتبنون هذا الرأي، حيث يجدوا فيه مرتعًا خصبًا، ولأنها تنتشر كالنار في الهشيم، بسرعة البرق.

وأوضح منير، أنه يجب وقف تلك الجماعات عن حدها، لأنها تهدد الأمن والسلم العالمي، ومصر لديها تجارب عديدة في مواجهة الإرهاب.



ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads