المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

النفط الفنزويلي.. ورقة الحرب بين مادورو وجوايدو

الثلاثاء 26/مارس/2019 - 11:08 م
سيد مصطفى
طباعة
يعتبر النفط الفنزويلي هو السلاح الاقتصادي الأهم في معركة السياسة في الداخل فنزويلا، خاصة بين الرئيس الحالي نيكولاس مادورو والرئيس المؤقت خوان جوايدو،
ذكرت صحيفة "لا فوز دو أميريكا" أن العقوبات الأمريكية ضد شركة "بي.دي.في.اس.ايه" قد تتسبب في خسائر بقيمة 11 مليار دولار لنيكولاس مادورو في النفط الفنزويلي.

وأكدت الصحيفة، أنه ستؤثر هذه الإجراءات أيضًا على الإنتاج في النفط الفنزويلي، حيث لن تستطيع فنزويلا شراء النفط الخفيف الأمريكي لمزجها بزيتها الثقيل.

وبينت الصحيفة، أنه مع هذه القيود، يحاول ويزليغون "إغراق" مادور، فيما قالت ساندرا أودكيرك، نائبة سكرتير مكتب مصادر الطاقة بوزارة الخارجية، إن العقوبات تسعى إلى ممارسة الضغط ضده وحلفائه، وتقليل وصولهم إلى الإيرادات الأمريكية وحماية النظام المالي في ذلك البلد.

يوافق الخبراء - أي على VOA - على أن العقوبات، التي يطلق عليها البعض الحظر "الفعلي"، يمكن أن يكون لها عواقب سلبية على الفنزويليين، قطاع النفط الفنزويلي.

إنقاذ شركة النفط الفنزويلية

كشف رفايل جاليجوس، الخبير البترولي الفنزويلي، أن شركة النفط الفنزويلية "PDVSA" بعيدة عن تحقيق أهدافها، لأنها تتطلب تغييرات في الجذر، وليس لإنقاذها فقط.

وبين رفايل جاليجوس، الخبير البترولي الفنزويلي، في مقاله بصحيفة «دياريو كاراكاس»، أنه لتحقيق الاستقرار وخلق صناعة في النفط الفنزويلي ذات قدرة تنافسية عالية يلزم تغيير جذري في شركة النفط الفنزويلية، مبينة أن الجمعية الوطنية تعمل على تطوير قانون الهيدروكربونات العضوية الذي يعكس جوانب التوافق العريض، مثل سهولة تلقي الاستثمارات الخاصة وإنشاء الوكالة الوطنية للهيدروكربونات.

وأوضح الخبير البترولي الفنزويلي، أن تطوير صناعة النفط الفنزويلي يتطلب مليارات الدولارات التي لا تستطيع الدولة صرفها، وبالتالي، فبدون رأس المال الخاص، سنصبح قريبًا دولة نفطية سابقة، ولذلك يجب أن يسهل القانون الجديد الانفتاح الهائل على رأس المال الذي يسمح بزيادة المشاركة الخاصة في المشاريع المشتركة ويسهل جولات النفط مثل تلك التي أجريت في أمريكا اللاتينية لمنح العقود بموجب طرائق الأرباح أو الخدمات أو الامتيازات المشتركة، حيث ستكون الوكالة الوطنية للهيدروكربونات هي الهيئة المستقلة التي تمنح العقود.

واقترح الخبير البترولي الفنزويلي، ثلاثة سيناريوهات، الأولى هو الحفاظ على احتكار شركة البترول الفنزويلية PDVSA، ولكن إنقاذ شركة النفط الفنزويلية PDVSA، وتحقيق الاستقرار في وظائفها والحفاظ على احتكار هذه الشركة في مجال الهيدروكربونات، وتركيز العملية نحو الأعمال الأساسية، ولا يتطلب الكثير من التغييرات القانونية، ويخلط هذا السيناريو بين السيادة وبين تشغيل الدولة ولا يعتبر أن نجاح تأميم عام 1975 يرجع جزئيًا إلى الجمود الناتج عن التراث التنظيمي للشركات عبر الوطنية.

ويعتبر السيناريو الثاني خصخصة القطاع، وهو يسعى إلى تثبيت شركة النفط الفنزويلية PDVSA في حالات الطوارئ، ومن ثم جذب الاستثمارات لجميع العمليات، ولكن ستبقى شركة النفط الفنزويلية PDVSA كأي شركة أخرى، وسيتم منح العقود بأقصى قدر من الحرية لأحجام الإنتاج وأنماط التكرير.

بينما السيناريو الثالث هو فتح الشركة مع سيطرة منهجية على الأعمال، وهو يسعى إلى تثبيت شركة النفط الفنزويلية PDVSA كشركة، وجذب الاستثمار الأجنبي، وفي هذا السيناريو، يحتفظ الفنزويليون بالسيطرة المنهجية على الأعمال التجارية في قرارات مثل أحجام الإنتاج وأنماط التكرير والعلاقة بين العمليات الدولية والمصافي، إنه يتطلب قانونًا جديدًا للهيدروكربونات وإنشاء عقد مبتكر بمشاركة الدولة والشركات العاملة.

واختتم الخبير البترولي الفنزويلي، حديثه بأنه بالتأكيد هناك المزيد من السيناريوهات، ولكن الإجماع والتماسك مهم، لأنه، كما قال أوسكار وايلد، فإن أهمية الكتاب ليس هو ما يقوله، بل أنه متماسك، من الضروري بناء شركة نفط تقود فنزويلا من الدرجة الأولى.

فنزويلا تحضر اجتماع أوبك

كشفت صحيفة "أولتيماس نوتيثياس" الفنزويلية كواليس إشتراك دولة فنزويلا في اجتماع الدول المصدرة للنفط أوبك في ظل العقوبات الأمريكية على البلاد.

وأكدت الصحيفة أنه وصل رئيس بتروليوس دي فنزويلا (Pvvsa)، مانويل كيفيدو، إلى باكو عاصمة أذربيجان لغرض المشاركة في الدورة الثالثة عشرة للجنة الوزارية للرصد المشترك (Cmmc) والتكيف الطوعي لإنتاج النفط لمنظمة البلدان المصدرة للنفط والبلدان المنتجة التي ليست أعضاء في المجموعة (Opep).

صرح بذلك أيضًا وزير بترول فنزويلا من خلال حسابه على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" بالرسالة التالية: "لقد أحضرنا رسالة الاستقرار والسلام من الرئيس نيكولاس مادورو النفط من أجل تنمية شعوب العالم! "

وبينت الصحيفة، أن الغرض من الاجتماع هو متابعة الامتثال لإعلانات التعاون من أجل التكيف الطوعي لإنتاج النفط، الموقَّعة في المؤتمر الوزاري 171 لمنظمة أوبك، الموقَّع في 30 نوفمبر 2016 لتعديل الإنتاج البالغ 1.8 مليون برميل. يوميا.

فنزويلا تتحدى العقوبات الأمريكية وتحضر إجتماع أوبك
وأوضحت الصحيفة، أنه حضر الفعالية محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة أوبك ورئيس مؤتمر أوبك مانويل كيفيدو ووزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية خالد الفالح من بين قادة النفط المهمين الآخرين.

إنخفاض الإنتاج

انخفض إنتاج النفط الفنزويلي خلال شهر فبراير، وفقًا للأرقام الصادرة عن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، والتي دعت الولايات المتحدة أيضًا إلى المساهمة في استقرار السوق، حسبما أفادت صحيفة الناسيونال الفنزويلية.

وأكدت الصحيفة الفنزويلية، أنه مع إنخفاض النفط الفنزويلي انخفض إجمالي إنتاج الكارتل إلى 221،000 برميل يوميًا، ليصل إلى 30.54 مليون برميل يوميًا في فبراير، وفقًا لمصادر ثانوية (غير مباشرة) استشهدت بها أوبك في تقريرها الشهري.

وبينت الصحيفة الفنزويلية أن فنزويلا فقدت أكثر من نصف إنتاجها من النفط الخام في فنزويلا هذا الخريف، حيث انخفض الإنتاج 142 ألف برميل يوميًا مقارنة بشهر يناير.

وأوضحت الصحيفة، أن البلاد حاولت أن تحد من عرضها للعقوبات الأمريكية ضد شركة النفط الوطنية PDVSA إلى حد أقل، كما خفضت المملكة العربية السعودية والعراق إنتاجهما في فبراير، وفي ديسمبر، خفضت أوبك، بالتعاون مع روسيا الإنتاج لدعم الأسعار، في سوق مشبع بالنفط الأمريكي.

من ناحية أخرى، حافظت أوبك على توقعاتها للطلب العالمي على النفط في عام 2019، لكنها عدلت تقديرات العرض الخاصة بها لأعلى قليلًا، خاصة بسبب الإنتاج الكندي، والذي من المتوقع أن يكون أكثر وفرة مما كان متوقعًا.

بالنسبة لعام 2019، تتوقع أوبك نمو إنتاج الدول خارج أوبك بمقدار 2.24 مليون برميل (مقارنة بحساب 2.18 مليون برميل في الشهر الماضي)، حيث بلغ إجمالي 64.43 مليون برميل، وقال التقرير "رغم أن الطلب على النفط يجب أن ينمو بوتيرة معتدلة في عام 2019، إلا أنه لا يزال أقل بكثير من النمو القوي المتوقع من المعروض من خارج أوبك هذا العام".

الكلمات المفتاحية

هل تتوقع تألق برونو سافيو مع الأهلي؟

هل تتوقع تألق برونو سافيو مع الأهلي؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads