المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

دراسة «ألان عساف» تُعري أردوغان وشعبيته في الإنتخابات البلدية التركية

الجمعة 12/أبريل/2019 - 12:42 ص
ألان عساف
ألان عساف
سيد مصطفى
طباعة
كشفت دراسة باللغة الانجليزية أعدها الأكاديمي ألان عساف عن الشرائح المجتمعية التي تصوت لحزب العدالة والتنمية، في الإنتخابات البلدية التركية

وأكدت الدراسة، أن الأربعة أحزاب سياسية ممثلة في البرلمان التركي الحالي، التي شاركت في الانتخابات البلدية التركية هم الذين تجاوزوا عتبة 10 في المئة من مجموع الأصوات في التشريع الأخير

دراسة  Alan Hassaf

وأوضحت الدراسة، أنه يتصدر تلك الأحزاب التي شاركت في الانتخابات البلدية التركية، حزب العدالة والتنمية Kalkınma Partisi (حزب العدالة والتنمية) المعروف باسم حزب العدالة والتنمية باري، هو حزب الرئيس رجب طيب أردوغان، ويعتبر حزب العدالة والتنمية لديه توجهًا إسلاميًا واجتماعيًا، ولديه أجندات سياسية محافظة وليبرالية اقتصاديًا.

حزب جمهوريات هالك بارتيسي

وبينت الدراسة عن الأحزاب المشاركة في الانتخابات البلدية التركية، أنه منهم جزب جمهوريات هالك بارتيسي (حزب الشعب الجمهوري)، المعروف باسم حزب الشعب الجمهوري، وينتمي ليسار الوسط وهو حزب علماني، وحزب Milliyetçi Hareket Partisi (حزب الحركة القومية) المعروف باسم MHP، وهو حزب يميني متطرف القومية.
ويحل رابعًا حزب Halkların Demokratik Partisi (الحزب الديمقراطي للشعوب) المعروف باسم HDP، اشتراكي والحقوق الموالية للأكراد.

وأردفت الدراسة، أنه يتم توحيد الناخبين حول تلك الأحزاب السياسية الأربعة، وتلقى الأحزاب السياسية الأخرى فقط 3.5 في المئة في الانتخابات العامة الثلاثة الأخيرة، وسيطر حزب العدالة والتنمية على السياسة التركية منذ عام 2002، حصل على ما يقرب من نصف الدعم الانتخابي خلال الانتخابات العامة الثلاثة الأخيرة، 49.8 بالمائة في يونيو 2011، 40.9 بالمائة في يونيو 2015 و49.5 بالمائة في نوفمبر 2015، وكان الحزب الحاكم بدون شريك في الائتلاف منذ عام 2002.


تضاؤل شعبية أردوغان 

وأكدت الدراسة، أن معظم المصوتين لحزب العدالة والتنمية من الفئات العمرية الأعلى وشعبية أردوغان، من الشرائح الاقتصادية المتوسطة والأدنى، ومن المنتمين للعائلات ذوي الأفراد الأكثر، حيث اعتمد الكاتب على نتائج الانتخابات البرلمانية التركية لعام 2015، وأهم النتائج التي توصل إليها.



وأضافت الدراسة، أن معظم المصوتين للعدالة والتنمية الذين يمثلون كتلة شعبية أردوغان من القومية التركية، والنسبة الساحقة من المتدينين وذوي الخلفية الإسلامية لحزب العدالة والتنمية. ما يقارب 3 % فقط من المصوتين للعدالة والتنمية ليسوا من المسلمين السنة.
كما كشفت الدراسة أن العدالة والتنمية من الأحزاب المفضلة وقوة شعبية أردوغان لدى النساء، وخاصة المحجبات، وربات المنازل، على عكس حزب الشعب الجمهوري.

وأوضحت الدراسة أن في تركيا بشكل عام، يعمل 42٪ من السكان البالغين بينما يعمل 33٪ (68
في المئة من النساء) ربات بيوت، و13 في المئة من المتقاعدين و8 في المئة هم الطلاب، ومن اللافت للنظر أن التقارب بين حزب العدالة والتنمية وربات البيوت يأتي، حيث أن حوالي 40 في المائة من أصوات حزب العدالة والتنمية تأتي من ربات البيوت

وأشارت الدراسة، إلى أنه مع توزيع الأصوات حسب دخل الأسرة الشهري يحصل حزب العدالة والتنمية على أصوات أعلى من الناخبين الذين يحصلون على دخل أقل (وهو الأكبر مجموعة التصويت)، حتى هذه الحقيقة قد تغيرت قليلًا بين عامي 2007 و2015، لا يزال حزب العدالة والتنمية يحصل على عدد أقل من الأصوات من المجموعات التي لديها ارتفاع شهري

وبينت الدراسة، أنه في عام 2015، حصل حزب العدالة والتنمية على حوالي 40 في المائة من كل 100 صوت حصل عليه
الدخل المتوسط ​​، في حين تحصل فقط على 25 في المئة من أغنى مجموعة.

حزب العدالة والتنمية

حزب العدالة والتنمية يحصل على ما يقرب من 60 في المئة من الأصوات من الناخبين الذين ينتمون إلى أحجام الأسر ذات
الـ9 أفراد أو أكثر، في حين أن الحصول على أقل بكثير، ولكن لا يزال ارتفاع عدد الأصوات أحجام الأسرة لصالح المعارضة ممن هم 5 أو أقل.

أخبار تهمك

ads
ads
ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟

ماهو أفضل مسلسل حتى الأن في رمضان 2019؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads