المواطن

رئيس مجلسي
الإدارة والتحرير
مسعد شاهين

من مسيرات العودة إلى انتخابات جامعة الخليل.. أجراس انهيار حماس تقرع

السبت 13/أبريل/2019 - 06:33 ص
سيد مصطفى
طباعة
تنكشف عرى حركة حماس من أزمة لأزمة سواء بعد فوز حركة فتح في انتخابات جامعة الخليل، أو بعد منع مسيرات العودة من الوصول السلك الشائك.

مسيرات العودة

قال جهاد الحرازين، القيادي بحركة فتح، وأستاذ القانون الدولي، عن منع حماس متظاهري مسيرات العودة الإقتراب من السلك الشائك مع إسرائيل.


وأكد الحرازين، في تصريحات خاصة لـ"بوابة المواطن"، أن حماس قربت دماء ٢٦٦ شهيد ومعاناة اكثر من ٣٠ الف جريح من متظاهري مسيرات العودة قربانا على الأسلاك الفاصلة مقابل حفنة من الدولارات ليترات السولار، فى مشهد انتشار ٨ آلاف عنصر حمساوى بستراتهم البرتقالية لمنع المواطنين من التقدم وعدم إيذاء جنود الاحتلال حماية لاتفاق الدولار والسولار وإنقاذ نتنياهو فى حملته الانتخابية لأن المصلحة مشتركة.

وأضاف القيادي بحركة فتح، أن الجانبان لهم نفس المصالح فيما يخص مسيرات العودة، لأن نتنياهو يريد الفوز بالانتخابات ويكمل مسيرة التهويد والاستيطان ودويلة غزة، وحماس تريد مواصلة الانقسام والسيطرة على قطاع غزة بمشروعها الانفصالى بإمارة فى القطاع والمزيد من الأموال والمشاريع الإنسانية وتوفير الحماية للاحتلال وعوامل النجاح لنتنياهو، فكلاهما يريد بقاء الآخر.

وبين القيادي بحركة فتح، قامت حماس بنشر مليشياتها المسلحة وقواتها وعناصر من قوات القسام وكل عناصرها وزناناتها على طول الحدود الشرقية على بعد ٥٠٠ متر حتى يمنعوا اى مواطن من المشاركين في مسيرات العودة تجاوزهم الاقتراب من السياج لكى لا يتم إزعاج جنود ومستوطني الاحتلال المتواجدين خلف السلك الفاصل داخل الأراضي المحتلة.

الإتجار بالمتظاهرين

وأردف الحرازين، أن حماس أعلنت بأنها ستحافظ على ارواح المواطنين ولو بالقوة مثلما قمعتهم واستباحت حرماتهم واعتدت عليهم أثناء حراكهم "بدنا نعيش" ولن يتم السماح بأن يصاب أحد ولو باعتقاله، وبالسابق كانوا يدفعونهم للموت على السلك واليوم يضربونهم ليحافظوا على حياتهم، لكن تعليمات نتنياهو اولى بالاتباع والا لن يدخل دولار يدخل او سولار، مشيرًا إلى أنه شتان بين الامس واليوم بالأمس كنا نفاوض على القدس والاستيطان والاستقلال واليوم حماس تفاوض على الدولار والسولار ومساعدات غذائية.

فوز فتح بانتخابات الخليل

علقت ريم أبو جامع نائب رئيس الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة، على فوز حركة فتح بانتخابات جامعة الخليل، وهزيمة الكتلة الإسلامية الممثلة لحركة حماس.


وأكدت نائب رئيس الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة، في تصريحات خاصة لـ"بوابة المواطن»، ان فوز فتح بانتخابات الخليل، جاء بعد وجود معركة كبيرة بين الفصائل شهدتها انتخابات جامعة الخليل.

وأضافت أن إتحاد الطلبة كان لسنوات مع حركة حماس أي الكتلة الإسلامية، وكان لتغير الأحداث أثرها على الحركة وخاصة قمع حماس بقطاع غزة لأبناء حركة بدنا نعيش.


وبينت ريم أبو جامع، أن هذا الأمر ما ساهم في إنهيار شعبية الكتلة، كما أن التفاهات السرية التي حدثت مع الجانب الإسرائيلي بحضور الوفد زعزع من ثقة الجمهور بحركة حماس وأثر بشكل سلبي عليها، وأيضًا منعها لبقية الفصائل الرد على العدوان كان ذلك سببًا داخليًا لحصول حركة فتح على ٣٣ مقعد، و11 فقط لحماس.

وأردفت، أن جامعة الخليل محسومة للكتلة الإسلامية منذ عقود، أي تعتبر ضربة في قلب الحركة لتراجع حساباتها المتخبطة داخليًا، موضحة أنه كلما ظهرت أحداث تكشف ضعف موقفها يقابله تراجع، وهذا طبيعي لأن لكل فعل رد فعل مساوي له في المقدار هذا قانون بالحياة.

إعادة حسابات

وطالبت نائب رئيس الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة، حركة حماس أن تعيد حساباتها في تعاملها مع الشعب وكفصيل يجب عليها أن تعيد حساباتها وتتوقف عن حالة الشتات، لأن الضعف داخلها تسبب في ضعف بموافقتها بواسطة مع المحتل، وما يحدث بغزة وما تعرضه إسرائيل عبر وسطاء هو ضياع لدولة فلسطين.

وأفادت أبو جامع، أن عرض فلسطين الجديد لم يظهر إلا من حالة الضعف التي تعيشها القضية وحالة الشتات الداخلي والضعف العربي للقضية الفلسطينية التي أضعفتها الأحزاب، لافتة إلى أن حالة الاقتتال هي مرض سرطاني بليت فيه.

وأشارت إلى أن الأمر ليس فوز مجلس طلاب بجامعة، ولكنه أكبر بكثير فيوميًا تعرض أمريكا فكرة «فلسطين الجديدة» وتمررها لكي يتناولها الغرب، كما روج الإعلام الأمريكي الأوروبي، مؤكدة أن فلسطين في خطر أمام جنون ترامب وخنوع الدول العربية والإسلامية، فأمريكا تعمل إلى تحقيق طموح.

أخبار تهمك

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي

من تتوقع أن يكون الفائز بكأس السوبر الأفريقي
ads
ads
ads
ads
ads
ads